أسباب مرض البلهارسيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٨ ، ٣ يناير ٢٠٢٠
أسباب مرض البلهارسيا

مرض البلهارسيا

مرض البلهارسيا هو مرض يسبّبه الطفيليات والذي ينتقل للإنسان عن طريق التعلّق بالجلد واختراقهِ، ومن ثُمَّ الإنتقال من خلال الجهاز الوريدي إلى الأوردية البوابية، وهناك تُنتج الطفيليات البيض، وعندها تظهر الأعراض الحادة أو المزمنة، ويُعد مرض البلهارسيا عدوى بالديدان الطفيلية، ويطلق اسم كل من حمى كتاياما وحمى الحلزون على مرض البلهارسيا، ومن الجدير بالذكر أنَّ مرض البلهارسيا يُعدّ ثاني أكثر الأمراض الإستوائية انتشارًا في العالم،[١] ومن المهم معرفة أنَّ مرض البلهارسيا قد لا يُظهر أي أعراض عند الإصابة بهِ لأول مرة، ولكن عندها يبقى الطفيل في الجسم لسنوات عديدة قد يسبب أضرارًا للأعضاء كالمثانة، الكلى، والكبد، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب مرض البلهارسيا.[٢]

أسباب مرض البلهارسيا

أما عن أسباب مرض البلهارسيا فمن الضروري معرفة البيئة التي تعيش فيها الطفيليات التي تتسبب بمرض البلهارسيا حيثُ تعيش الديدان التي تسبب مرض البلهارسيا في المياه العذبة مثل؛ البرك، البحيرات، الأنهار، الخزانات، القنوات، وقد يؤدي أخذُ المياه غير المفلترة من البحيرات أو الأنهار للدش بانتشار العدوى، ولكن من المهم معرفة أنَّ هذه الديدان لا تتواجد في البحر أو أحواض السباحة المكلورة، أو في إمدادات المياة المعالجة بشكلٍ صحيح، وقد يُصاب الشخص بالعدوى إذا لامس المياه الملوثة، عندَ التجديف أو السباحة أو عند الغسيل على سبيل المثال، فعندها ستختبئ الديدان الصغيرة في جلد المصاب، وبمجرد دخولها في الجسم تنتقل الديدان عبر الدم إلى الأعضاء كالكبد، والأمعاء، وبعد بضعة أسابيع تبدأ الديدان بعمليةِ وضع البيض، وقد يتم التخلص منه في بول أو براز الشخص دون علاج، ويمكن للديدان الإحتفاظ بعملية وضع البيض لعدة سنوات، ومن جهةٍ أخرى إذا كانت البيوض تخرجُ من جسمِ المصاب إلى الماء، فإنها قد تُطلق يرقات صغيرة الحجم، تحتاج عندها إلى النمو داخل المياه العذبة لعدة أسابيع قبل أن تتمكن من إصابة شخص آخر، وهذا يعني أنَّ مرض البلهارسيا لا ينتقل بالعدوى من شخصٍ لآخر.[٢]

أعراض مرض البلهارسيا

وبعد ذكر أسباب مرض البلهارسيا لا بدَّ من معرفة أعراض مرض البلهارسيا، فمن الجدير بالذكر أنَّ الأعراض تظهر على المصاب في غضون أيام بعد إصابتهِ ، وقد يصاب بطفحٍ جلديّ أو شعورٍ بالحكة، ومن جهةٍ أخرى يمكن أن تبدأ الحمى، القشعريرة، السعال، آلام العضلات، [٣] وقد يعاني بعض المرضى من تهيّجٍ في الجلد، ولكن معظم النَّاس لا تظهر عليهم أي أعراض في هذه المرحلة المبكرة إلى أن تتطور البويضات وهذا يقدر بشهر إلى شهرين بعد اختراق الجلد الأول، ولكن ولسوء الحظ قد يعاني عددٌ قليل من المرضى خلال هذه الفترة، وتشبه أعراضها أعراض مرض المصل وهي كما يأتي؛[١]

  • حمى.
  • آلام في البطن في منطقة الكبد أو الطحال.
  • الإسهال الدموي أو وجود الدم في البراز.
  • توعك.
  • صداع الراس.
  • طفح جلدي.
  • آلام الجسم العامة.
ومن جهةٍ أخرى الأشخاص الذين يصابون بمرض البلهارسيا المزمن تظهر لديهم أعراض تتطور بعد عدة شهور أو سنوات من التعرض الأول للطفيليات، وفيما يأتي معظم الأعراض المرتبطة بالبلهارسيا المزمنة، ومن الجدير بالذكر أنَّ المرضى عادة ما يكون لديهم عددٌ قليل من هذه الأعراض؛ وجعٌ في البطن، تورم في البطن، الإسهال الدموي أو وجود دم في البراز، دم في البول وتبول مؤلم، ضيق في التنفس، السعال، ضعف عام، ألم في الصدر والخفقان، شلل، تغير الحالة العقلية، آفات على الفرج أو المنطقة حول الشرج.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Schistosomiasis", www.medicinenet.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Schistosomiasis (bilharzia)", www.nhs.uk, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  3. "Schistosomiasis", www.webmd.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.