أسباب فقدان حاسة الشم وطرق علاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب فقدان حاسة الشم وطرق علاجها

حاسة الشم

تُمثّل حاسة الشم جزء من نظام الحواس الكيميائي في جسم الإنسان، إذ يتمكّن الإنسان من شمّ الروائح عن طريق وجود الأعصاب الحسية الشمية، إذ تتواجد هذه الأعصاب في قطعة صغيرة من الأنسجة التي تُبطّن المنطقة العلوية من داخل الأنف، ويُشار إلى أنّ هذه الخلايا تتّصل بشكلٍ مُباشر مع الدماغ، بما يُمكّن من الاستجابة للروائح واستشعارها من خلال سلسلة من العمليات، وفي هذا السياق يُشار إلى أنّ وصول الروائح إلى الأعصاب الحسية الشميّة من شأنه أن يتمّ بطريقتين؛ إمّا من خلال فتحتيّ الأنف، وإمّا من خلال القناة التي تربط سقف الحلق بالأنف، وسيدور الحديث في هذا المقال حول أسباب فقدان حاسة الشم وطرق علاجها.[١]

فقدان حاسة الشم

قبل البدء بالحديث حول أسباب فقدان حاسة الشم وطرق علاجها لا بُدّ من تعريف فقدان حاسة الشم على أنّها فقدان القدرة على شمّ الروائح واستشعارها، ممّا يتسبّب باختلاف طعم الطعام، وقد يحول ذلك دون قدرة الشخص على استكشاف الروائح التي تُمثّل مؤشراً على اقتراب خطر ما؛ كرائحة الغاز التي تُشير إلى تسربّ الغاز، أو رائحة الدخان التي تُشير إلى اشتعال حريق ما، وفي هذا السياق يُشار إلى أنّ اضطرابات الشمّ والتذوّق تؤثر في مئات الآلاف من الأميركيين، وهذا ما يدفعهم لزيارة الطبيب، وتجدر الإشارة إلى أنّ فقدان حاسة الشمّ قد يكون مؤقتاً أو مستمرّاً، وذلك تبعاً للمُسبّب الذي أدّى إلى تطوّر هذه الحالة.[٢]

أسباب فقدان حاسة الشم

عند الحديث عن أسباب فقدان حاسة الشم وطرق علاجها يُشار إلى وجود مجموعة من المُسبّبات التي قد تُعزى إليها الإصابة بفقدان حاسة الشمّ، ويُمكن بيانُها على النّحو الآتي:[٣]

  • اضطراب البطانة الداخلية للأنف: في الحقيقة توجد العديد من الحالات التي من شأنها التسبّب بتهيج أو احتقان الأغشية المخاطية بشكلٍ مؤقت، ويُمثل ذلك السبب الأكثر شيوعًا لفقدان حاسة الشمّ؛ وفيما يلي بيان لأبرز الحالات التي تؤثر في البطانة الداخلية للأنف:
    • التهاب الجيوب الأنفية الحاد.
    • نزلات البرد.
    • حّمى القش.
    • الإنفلونزا.
    • التهاب الأنف غير التحسسي؛ إذ قد يتسبّب ذلك الاحتقان المزمن أو العُطاس غير المرتبط بالحساسية.
  • انسداد الممرات الأنفية: توجد العديد من الحالات أو العوائق التي من شأنها إعاقة تدفّق الهواء عبر الأنف، وفيما يلي بيان لأبرزها:
    • تشوّهات العظام داخل الأنف.
    • السلائل الأنفية.
    • الأورام.
  • إصابة الدماغ أو الأعصاب بأضرار: يُعتبر ذلك أقلّ شيوعاً، إذ يتسبّب تلف الدماغ أو الأعصاب المرتبطة بالمراكز الشمية في الدماغ باضطراب حاسة الشمّ أيضاً، ويُمكن بيان أبرز العوامل التي من شأنها التسبّب بهذه الحالة على النّحو الآتي:
    • الشيخوخة.
    • مرض الزهايمر.
    • تمدّد الأوعية الدموية الدماغي.
    • الخضوع لجراحة في الدماغ.
    • أورام الدماغ.
    • التعرض لبعض المواد الكيميائيّة؛ كالمُبيدات الحشرية.
    • الإصابة بداء السكري.
    • داء هنتنغتون.
    • متلازمة كالمان.
    • متلازمة كلاينفلتر.
    • متلازمة كورساكوف.
    • سوء التغذية.
    • استخدام أنواع معينة من الأدوية؛ مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم.
    • التصلّب المتعدد.
    • الضمور الجهازي المتعدد.
    • مرض نيمان بيك.
    • مرض باجيت للعظام.
    • مرض الباركنسون.
    • التعرّض للعلاج الإشعاعي.
    • الخضوع لعمليات تجميل الأنف.
    • الفصام.
    • متلازمة شوغرن.
    • صدمة إصابات الدماغ الرضية.
    • نقص الزنك.
    • استخدام البخاخات الأنفية التي تحتوي على الزنك.

طرق علاج فقدان حاسة الشم

في سياق الحديث عن أسباب فقدان حاسة الشم وطرق علاجها يُشار إلى أنّ علاج هذه الحالة يعتمد على المُسبّب الرئيسي الذي أدّى إلى حدوثها، إذ لا توجد علاجات مُحددة لفقدان حاسة الشم، وفي الحالات التي لا يفقد فيها الشخص حالة الشمّ بشكلٍ تامّ؛ إذ يبقى بإمكانه استشعارها فيُمكن إضافة مُنكّهات للطعام بهدف تحسين القدرة على التمتّع بالطعام،[٤] وفيما يتعلّق بالعلاجات المُرتبطة بحلّ مشكلة فقدان حاسة الشمّ الناتجة عن تهيّج الأنف فهي تتمثل باستخدام مزيلات الاحتقان، أو مضادات الهيستامين، أو بخاخات الأنف الستيرويدية، وقد يُلجأ لوصف المضادات الحيوية في حالات العدوى البكتيرية، كما يجدر بالشخص الإقلاع عن التدخين إذا كان مُدخناً وتجنّب التعرّض للمُهيجات الأنفية والمواد المثيرة للحساسية، وفي الحالات التي يُعزى فيها فقدان حاسة الشم إلى انسداد الأنف فعندها يقوم الطبيب باتخاذ الإجراء المُلائم لإزالة الانسداد بما يتناسب مع حالة الشخص.[٥]

تشخيص فقدان حاسة الشم

بعد بيان أسباب فقدان حاسة الشم وطرق علاجها يُشار إلى أنّ حدوث فقدان حاسة الشم المُرتبط بالإصابة بنزلات البرد او الحساسية أمراً طبيعياً، وفي حال استمرار الأعراض وعدم تحسّنها بعد أسبوع أو أسبوعين فيجدُر بالشخص التوجّه للطبيب، إذ يُمكن للطبيب الكشف عن حالة الشخص من خلال إلقاء نظرة داخل الأنف باستخدام أداة خاصة في سبيل تحديد ما إذا تعرّض الشخص لأيّ إصابة أو في حال وجود أورام أو أي نموّ يتسبّب بإضعاف قدرة الشخص على شمّ الروائح، وقد تظهر الحاجة لإجراء المزيد من الاختبارات التي يتمّ إجراؤها بإشراف طبيب الأذن والأنف والحنجرة في سبيل تحديد سبب هذه الحالة، وقد يتمّ إخضاع الشخص لبعض الفحوصات التصويرية؛ كالتصوير المقطعي المحوسب.[٢]

مضاعفات فقدان حاسة الشم

بعد بيان أسباب فقدان حاسة الشم وطرق علاجها يُشار إلى أنّ فقدان حاسة الشمّ قد يتسبّب فقدان الاهتمام بتناول الطعام وهذا بحدّ ذاته قد يؤدي إلى المُعاناة من سوء التغذية وفقدان الوزن، وكما أشرنا سابقاً فإنّ ذلك قد يتسبّب بتعريض الشخص للمخاطر؛ كدخان الحرائق، كما يتضمّن ذلك اتخاذ الإجراءات التي تُمكّن من اكتشاف الأطعمة الفاسدة والغازات المُتسرّبة، وتشمل الاحتياطات الواجب أخذها بعين الاعتبار:[٥]

  • الانتباه لتاريخ صلاحية الأطعمة قبل تناولها.
  • قراءة الملصقات الموجودة على المواد الكيميائية؛ مثل منظّفات المطبخ والمبيدات الحشرية.
  • استخدام الأجهزة الكهربائية بعناية.
  • استخدام أجهزة الإنذار والمُعدّات التي من شأنها الكشف عن وجود حريق .[٤]

المراجع[+]

  1. "Smell Disorders"، www.nidcd.nih.gov، Retrieved 03-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "anosmia", www.webmd.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  3. "Symptoms Loss of smell", www.mayoclinic.org, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "anosmia"، www.msdmanuals.com، Retrieved 03-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "anosmia", www.healthline.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.