طرق علاج فقدان حاسة الشم

طرق علاج فقدان حاسة الشم


طرق-علاج-فقدان-حاسة-الشم/

طرق علاج فقدان حاسة الشم اعتمادًا على المسبب

ما أبرز المسبّبات التي تؤدّي لفقدان حاسة الشم؟ إنّ فقدان حاسّة الشم قد ينتج عن أسباب عديدة مثل الحساسية، تهيّج بطانة الأنف، الزكام وغيرها، وتُؤدّي هذه المسبّبات عادةً إلى فقدان جزئيّ لحاسّة الشم، أمّا الفقدان الكليّ فينتج من أسباب أكثر خطورة، تلك التي يعود مصدرها للأعصاب والدماغ، كصدمة الرأس وبعض الأورام، ورغم أن فقدان حاسّة الشم لا يعدّ أمرًا خطيرًا، لكنّه من الأمور التي تسبّب إزعاجًا نوعيًّا لحياة الأشخاص، فقد تؤدّي لبعض المضاعفات النفسيّة مثل:[١]


  • عدم الرغبة بتناول الأطعمة؛ بسبب الفقدان الجزئيّ لنكهة بعض الأطعمة.
  • يسبب الاكتئاب؛ لضعف قدرة الأشخاص على الاستمتاع بحاستيّ الشم والتذوق.


يمكن معالجة مشكلة فقدان حاسّة الشم بوسائل عديدة، تبدأ بمعرفة المسبب وتنتهي بإيجاد الطريقة الأدق لإعادة حاسّة الشم كسابق عهدها، ويمكن تلخيص طرق علاج فقدان حاسّة الشم كما يأتي:


طرق علاج احتقان الأنف

هل لأدوية الكورتيكوستيرويد دور في معالجة احتقان الأنف؟ يُعد احتقان الأنف من المشكلات التي تنتج عن انتفاخ الأوعية الدمويّة في منطقة الجيوب الأنفيّة، والتي قد تتسبّب بفقدان حاسّة الشم، وغالبًا تعتمد طريقة العلاج على السبب، ومن الخيارات العلاجيّة ما يأتي:[٢]


  • البخاخات التي تحتوي على الكورتيكوستيرويد.
  • بعض المضادات الحيويّة، خاصّةً إذا كان المسبب هو عدوى بكتيريّة.
  • الأدوية التي ترقّق المخاط.
  • العلاجات المناعيّة.
  • طرق جراحيّة.


ولمعرفة المزيد عن طرق علاج احتقان الأنف، يمكنك قراءة المقال الآتي: علاج الاحتقان.


يمكن معالجة احتقان الأنف والذي قد يسبّب فقدان حاسة الشم باستخدام بعض الطرق، مثل بخاخات أنف الكوتيكوستيرويد، أو المضادات الحيويّة وغيرها.


طرق علاج الالتهابات البكتيرية

هل يُنصح باستخدام المحاليل الملحيّة للتخفيف من حدّة الالتهابات البكتيريّة في الأنف؟ قد تتسبّب بعض الالتهابات في تجويف الفم والأنف بفقدان حاسّة الشم، وتنجم هذه الالتهابات عن مسبّبات مختلفة، مثل التعرّض لبعض المواد الكيميائيّة، الأدوية، العلاج الإشعاعيّ وغيرها من المسبّبات،[٣] ويمكن معالجة الالتهابات البكتيريّة في الأنف خاصةً من خلال:[٤]


  • استخدام المضادات الحيويّة.
  • استخدام الأدوية المسكّنة للألم.
  • مسح فتحات الأنف وممراته بمحلول ملحيّ.


ولمعرفة المزيد عن طرق علاج الالتهابات البكتيرية، يمكنك قراءة المقال الآتي: التهابات الجيوب الأنفية أنواعها وطرق علاجها



يمكن استخدام المضادات الحيويّة، المسكنات والمحاليل الملحيّة للتخفيف من الالتهابات البكتيريّة التي تصيب الأنف وتؤدّي لفقدان حاسّة الشم.


طرق علاج الحساسية

متى يُستخدم الأدرينالين في معالجة حالات الحساسية؟ تُعد الحساسية من أبرز المسببات التي تؤدّي لفقدان حاسة الشم، ويُنصح قبل الشروع باستخدام العلاجات الدوائيّة والطبيعيّة بتجنّب مسببات الحساسية؛ لتقليل فرصة حدوث المضاعفات، ومن أبرز الطرق التي يمكن معالجة الحساسية من خلالها ما يأتي:[٥]


  • الأدوية: يمكن استخدام بعض الأدوية لتقليل أعراض الحساسية، وتشمل هذه الأدوية بعض البخاخات، وقطرات العيون أو الأقراض الدوائيّة، التي يقوم الطبيب أو الصيدليّ بوصفها.
  • العلاج المناعيّ: يتم استخدام العلاج المناعيّ لتخفيف الحساسية التي عجزت بقيّة الأدوية عن تخفيفها، ويتضمّن العلاج سلسلة من الحقن التي قد تمتد مدّة إعطاؤها من أيام إلى سنوات، كما يمكن استخدام الأدوية تحت اللسان لتخفيف أعراض حساسية حبوب اللقاح.
  • علاج الأدرينالين الطارئ: إنّ الإصابة بالحساسية ذات الشدة والخطورة العالية قد يستدعي استخدام حقنة الإبينفرين.


ولمعرفة المزيد عن طرق علاج الحساسية، يمكنك قراءة المقال الآتي: علاج حساسية الأنف



يمكن استخدام بعض الطرق العلاجيّة للتخفيف من أعراض الحساسية وشدتها، مثل الأقراص الدوائيّة والبخاخات.


طرق علاج الورم في الأنف

هل يُمكن اعتماد العلاج الكيميائيّ لمحاربة الورم في الأنف؟ يؤثّر ورم الأنف على العصب المسؤول عن حاسّة الشم أو ما يُعرف بالعصب الشميّ، ويُمكن تعريف هذا الورم باسم الورم الأروميّ الحسيّ العصبيّ، ويتمثل علاج هذا الورم بما يأتي:[٦]


  • العلاج الجراحيّ: حيث تُجرى جراحة لإزالة الورم والأنسجة المحيطة به لضمان الاستئصال الكامل له.
  • العلاج الإشعاعيّ: يمكن استخدام هذا العلاج قبل أو بعد العلاج الجراحيّ لتقليل احتماليّة عودة الورم.
  • العلاج الكيميائيّ: يُعد أحد أنواع العلاجات التي يُمكن استخدامها لمحاربة الورم في الأنف، لكنه ليس خيارًا أوّليًّا.


يحتاج المرضى المصابون بورمٍ في الأنف لاستخدام أحد الطرق العلاجيّة لمحاربة الأورام، والتي تؤثّر على حاسّة الشم.


طرق علاج فقدان حاسة الشم المنزلية

هل يرتبط فقدان حاسة الشم بمسببات بسيطة دومًا؟ عادةً، لا يوجد داعٍ لاستخدام العلاجات الدوائيّة للتخلّص من مسببات فقدان حاسة الشم؛ لأنّها عادةً تكون مشكلة عارضة سريعة الشفاء، ويمكن أيضًا استخدام العلاجات المنزليّة للتخفيف من حدة الاحتقان الذي قد يشعر به المريض في الأنف، لكن يُنصح باستشارة الطبيب في حال الإصابة بالعدوى أو في حال الظن بوجود حالة طبيّة أخرى كالإصابة بفيروس كورونا، والتي تستدعي الالتزام ببعض الإجراءات الصحيّة،[٧] ويمكن استخدام الطرق المنزليّة الآتية لعلاج فقدان حاسة الشم للحالات البسيطة:


تنظيف الأنف

كيف يتم تحضير المحلول الملحيّ واستخدامه لتنظيف الأنف؟ تُعد عمليّة شطف المنطقة الداخليّة من الأنف بواسطة المحاليل الملحيّة من الطرق التي يُمكن استخدامها للتخفيف من تأثّر حاسة الشم بسبب الحساسية أو العدوى، ويمكن تجهيز هذا المحلول في المنزل أو شرائه من الصيدليّة، حيث يُباع على شكل أكياس صغيرة، ويمكن تنظيف الأنف بعد تحضير المحلول الملحيّ باتباع هذه الخطوات:[٨]


  • يتم غلي نصف لترٍ من الماء وتركه حتى يبرد.
  • خلط ملعقة صغيرة من ملح الطعام مع ملعقة صغيرة من بيكربونات الصودا في الماء.
  • غسل اليدين، ثم أخذ حفنةً من المحلول الملحيّ، والوقوف عند المغسلة.
  • استنشاق بعضًا من المحلول في فتحة واحدة، والضغط على الفتحة الأخرى بالإصبع، وانتظار نزول المحلول من الأنف.
  • تكرير عمليّة الاستنشاق مرّات عديدة، وعبر الفتحة الأخرى.


يمكن استخدام المحلول الملحيّ الذي يحتوي على الماء، الملح وبيكربونات الصودا لتنظيف الأنف لتحسين حاسّة الشم.


استخدام مرطب الهواء

ما أنسب المرطبات الهوائيّة استخدامًا عند وجود الأطفال؟ قد يواجه البعض أمراضًا في الجهاز التنفسيّ تؤثّر على حاسّة الشم، ويمكن استخدام مرطّب الهواء للتخفيف من أعراض هذه المشاكل، ومن أبرز المرطبات الهوائيّة ما يأتي:[٩]


  • المرطبات البخاريّة: تستخدم هذه المرطبات الكهرباء لتوليد البخار المرطب، والذي يتحول من ساخن إلى بارد بمجرد خروجه من الآلة.
  • المرطبات بالموجات فوق الصوتيّة: تُصدر هذه المرطبات البخار المائي بعد حدوث اهتزازت تؤدّي لتبخّره.
  • المرطبات الدافعة: تُستخدم هذه المرطبات أقراصًا دوّارة للترطيب بدلًا من الحرارة، وتُعرف كونها مناسبة للأطفال.
  • المرطبات المركزيّة: هي أجهزة مدمجة في نظام التكييف والتدفئة المركزيّ، حيث تقوم بترطيب المنزل كاملًا.


يمكن استخدام أنواع مختلفة من المرطبات الهوائيّة لتخفيف بعض مشاكل الجهاز التنفسيّ التي قد تؤدّي لفقدان حاسة الشم.


هل يساعد استنشاق الروائح القوية في علاج فقدان الشم؟

في دراسة أجريت عام 2015 في تركيا، في مستشفى إسطنبول الجراحيّ، تمت بواسطة الباحث ثوماس هامل، ونشرت في مجلة منظار الحنجرة؛ لاختبار تأثير بعض الروائح القويّة مثل القرنفل، الليمون، النعناع، الزعتر، الياسمين وغيرها من الروائح في علاج مشكلة فقدان حاسّة الشم، كانت حيثيّات الدراسة كما يأتي:[١٠]


  • شملت الدراسة 86 شخصًا تراوحت أعمارهم ما بين 24-68 عامًا، وفقدوا حاسّة الشم بسبب حدوث عدوى لديهم منذ 7 أشهر تقريبًا.
  • تم تقسيم الأشخاص لثلاثة مجموعات، حيث أُعطيت المجموعة الأولى 4 عطورًا تقليديّة على مدى 36 أسبوعًا، والمجموعة الثانية أعطيت عطورًا تقليديّة لمدة 12 أسبوعًا، ثم أكملت استخدام 4 عطور معدّلة لمدة 12 أسبوع تلتها 4 أخرى بالمدة ذاتها، أما المجموعة الثالثة فكانت المجموعة الضابطة.


وجدت الدراسة "أنّ هناك تحسنًا ملوحظًا عند استنشاق هذه الروائح، ولوحظ أنّ التحسّن زاد في مدّة 24-36 أسبوع بنسبة 45-55% من الأشخاص مقارنةً بالأسبوع 12 حيث كانت نسبة التحسن 20-30% من المرضى، ويمكن أن يزداد التحسّن بزيادة مدّة التدرب على الشم".[١٠]


قد يساعد استنشاق الروائح لمدّة طويلة والتمرين على ذلك يوميًّا في زيادة تحسن عمليّة الشم لمن فقدها.


فيديو عن أسباب وعلاج فقدان حاسة الشم

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية أمراض وجراحة الأنف والأذن والحنجرة الدكتورة سبأ جرار عن أسباب وعلاج فقدان حاسة الشم، وتنوه في البداية أنَّ حاسة الشم مرتبطة بحاسة التذوق، إذ إنَّ فقدان حاسة الشم يؤدي بالضرورة إلى فقدان التذوق، أما بالنسبة للأسباب فهي كثير ولكن يمكن تقسيمها ثلاث أنواع، الأول الالتهابات الفيروسية أو التحسسية، والثاني مشاكل اللحميات الأنفية وانحراف الوتيرة وأخيرًا المشاكل الوضيفية لعصب الشم والدماغ، أما بالنسبة لطرق علاج فقدان حاسة الشم فتعتمد على المسبب وغالبًا يمكن علاج فقدان حاسة الشم المؤقت بالأدوية.[١١]

المراجع[+]

  1. "What Is Anosmia?", www.healthline.com, Retrieved 18/12/2020. Edited.
  2. "What causes nasal congestion?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18/12/2020. Edited.
  3. "Impact of Oronasal Inflammation on Taste and Smell: an Introduction", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18/12/2020. Edited.
  4. "Acute Bacterial Rhinosinusitis", www.cedars-sinai.org, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  5. "Allergies", www.mayoclinic.org, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  6. "Olfactory Neuroblastoma", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  7. "What Is Anosmia?", www.webmd.com, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  8. "Lost or changed sense of smell", www.nhs.uk, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  9. "Benefits of using a humidifier", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  10. ^ أ ب "Latest Smell Training Research", www.fifthsense.org.uk, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  11. "أسباب وعلاج فقدان حاسة الشم"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 4-12-2019.

98439 مشاهدة