أسباب ظهور ورم خلف الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب ظهور ورم خلف الأذن

ورم خلف الأذن

يعرّف بتورم موضعي مثل كيس أو عقدة خلف الأذن تنشأ بسبب وجود التهابات أو أورام أو التعرض لصدمات، وقد يكون الورم مؤلم أو غير مؤلم، ليّن أو صلب وقد يكون متعدد وسريع النمو أو لا يتغير حجمه، تظهر كتل الأذن الناتجة عن العدوى على شكل دمامل أو خرّاج حيث تتسبب الالتهابات في تضخم العقد الليمفاوية الموجودة خلف الأذن أو أسفلها فتصبح مثل الكتل،[١] بعض أنواع الخرّاج لا تحتاج لأي تدخل طبي طالما لم تسبب الألم، يبدو الورم مثل نتوءات صغيرة تحت الجلد يختلف لونها عن لون البشرة الطبيعي بحيث يميل إلى الحمرة وعادة ما يكون الورم حميدًا، في هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب ظهور ورم خلف الأذن وأعرضه.[٢]

أسباب ظهور ورم خلف الأذن

عند الحديث عن أسباب ظهور ورم خلف الأذن لا بد من التنويه إلى أنها في معظم الحالات لا تكون مدعاة للقلق، ولكن قد يشير ظهورها إلى انتفاخ الغدد الليمفاوية أو وجود التهابات أو مشاكل في الجلد والعظام،[٣] وفيما يأتي شرح الأسباب بالتفصيل:

الأكياس الجلدية

يمكن ظهور أكياس جلدية مملوءة بالسوائل في أي مكان من الجسم بما في ذلك منطقة خلف الأذن، تكون هذه الأكياس على شكل قبة فوق الجلد هذه القبة ليست ثابتة في مكانها وقد تحتوي على خراجات دهنية.[٣]

حب الشباب

يعد أحد أكثر أسباب ظهور ورم خلف الأذن شيوعًا، وتحدث عند انسداد بصيلات الشعر في الجلد بسبب الجلد الميت أو تراكم الزيت، فتتطور إلى بثور تنمو لتصبح كبيرة وصلبة وقد تلتهب بسبب البكتيريا،[٤] فإذا كان حب الشباب هو السبب في ظهور الورم فسيكون مؤلمًا عند الضغط عليه، حب الشباب في أشد حالاته قد يشكل أكياس ويترك ندب على الجلد.[٣]

الورم الشحمي

تعد هذه الأورام أحد أسباب ظهور ورم خلف الأذن وهي عبارة عن كتل دهنية غير سرطانية ذات نمو بطيء جدًا و حجمها صغير جدًا كذلك، يمكن أن تحدث في أي مكان تحت الجلد وعادة لا تكون مؤلمة ما لم تسبب ضغطًا على الأعصاب القريبة، ويمكن إزالتها عن طريق جراحة تجميلية إذا كان شكلها قبيحًا.[٣]

تضخم الغدد الليمفاوية

الغدد الليمفاوية هي جزء من جهاز المناعة وتنتشر في جميع أجزاء الجسم وقد تتضخم هذه العقد إذا تعرضت لأي مادة غريبة أو التهابات في الجلد والأذن، والتي تسمى باعتلال الغدد اللمفية وهو أحد أهم أسباب ظهور ورم خلف الأذن ولكنه لا يحتاج إلى تدخل طبي إلا إذا استمر لأكثر من أسبوعين. [٣]

العدوى

ردة فعل الجسم لوجود عدوى في مكان ما هي إرسال خلايا الدم البيضاء للمنطقة المصابة، مما قد يؤدي إلى تراكم السوائل وتورم المنطقة، ففي حال أصابت البكتيريا منطقة خلف الأذن من الجمجمة -عظمة الخشاء- تحدث العدوى في الفراغات الهوائية في العظم وتسمى هذه الحالة الخطيرة التهاب الضرع، وتعد شائعة عند الأطفال أكثر من البالغين وتحتاج إلى رعاية طبية، وقد يترافق مع الورم أعراض أخرى مثل ارتفاع درجة الحرارة، الصداع واحتمالية ضعف السمع،[٣] وكذلك التهاب الأذن الوسطى الذي قد يكون بكتيري أو فيروسي، ويؤدي إلى تراكم السوائل المؤلمة والتورم خلف الأذن.[٤]

الخرّاج والخراجات الدهنية

إصابة أنسجة أو خلايا منطقة ما في الجسم بالعدوى تؤدي إلى تشكل الخرًاج أو القيح؛ وهو سائل سميك ينتج عن خلايا الدم البيضاء الميتة والأنسجة والبكتيريا وغيرها، وتكون مؤلمة، وتعرّف الخراجات الدهنية بالنتوءات غير السرطانية التي تنشأ تحت الجلد بشكل شائع في منطقة الرأس والعنق والجذع، تتطور هذه الخراجات من الأكياس حول الغد الدهنية المسؤولة عن إنتاج الزيوت التي تغذي الجلد والشعر، معظم هذه الخراجات تكون مزعجة وغير مريحة بحسب مكان نشأتها وقد تسبب بعض الألم.[٤]

أعراض مصاحبة لظهور ورم خلف الأذن

بعد الحديث عن أسباب ظهور ورم خلف الأذن فلا بد من معرفة الأعراض التي تصاحب الورم، والتي قد تكون موضعية مثل الألم، حمرة لون الجلد ودفء المنطقة المتورمة، خروج القيح والحكة، ويمكن أن يسبب بعض الأعراض التي ترتبط بأنظمة الجسم الأخرى مثل:[١]

يمكن أن يرتبط ورم الأذن بأعراض خطيرة مثل تغير مستوى الوعي أو النزيف الغزير مما قد يشير إلى حالة تهدد الحياة ويجب تقييمها في الطوارئ.[١]

فحوصات لتشخيص ورم خلف الأذن

غالبًا ما يتم الكشف عن وجود الورم عن طريق الفحص الروتيني للأذن خلال فحص السمع أو فحص الأذن الوسطى، وقد تؤثر هذه الأورام على نتائج اختبار تحفيز السعرات الحرارية أو تخطيط كهربائية الرأرأة،[٥] كما يمكن للشخص استخدام يده للكشف عن وجود وأسباب ظهور ورم خلف الأذن من خلال الملاحظات التالية:[٤]

  • ملاحظة النعومة والمرونة بالأذن يشير إلى أن السبب هو ورم شحمي.
  • الشعور بالألم عند لمس المنطقة المتورمة يكون بسبب خرّاج أو بثرة.
  • وجود الورم بالإضافة إلى حمى أو قشعريرة يكون علامة على إصابة الشخص بالعدوى.

إزالة ورم خلف الأذن

في الحقيقة ورغم وجود أسباب كثيرة لظهور الورم في منطقة خلف الأذن إلا أنه لا يوجد علاج دوائي يمكنه إزالة الكيس أو الورم من المنطقة وفي أغلب الحالات إذا لم يتسبب في مشاكل فإنها تختفي وحدها بدون الحاجة إلى علاج، ولكن قد يرغب الشخص بإزالته إذا كان منزعجًا بسبب حجمه الكبير أو الشعور الشديد بالألم، أو في حال وجود احتمالية تسبب الكيس أو الورم بألم طويل الأمد أو خطر فقدان حاسة السمع عندها تتم إزالته عن طريق إجراء عملية جراحية بتخدير موضعي تستغرق مدتها ما يقارب الساعتين إلى ثلاثة ساعات، وفي حالة ظهور الورم مرة ثانية فيمكن إزالته بسهولة.[٢]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Ear Lump", www.healthgrades.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Earlobe Cyst", www.healthline.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "What causes lumps behind the ear?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "8 Causes of Lumps Behind the Ears", www.healthline.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  5. "Benign ear cyst or tumor", www.medlineplus.gov, Retrieved 23-11-2019. Edited.