أسباب تفاوت الذكاء من شخص لآخر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب تفاوت الذكاء من شخص لآخر

الذكاء من الأشياء التي ميز الله تعالى فيها الإنسان، وجعله أذكى المخلوقات جميعها، وهو يعبر عن القدرة العقلية التي يتمتع بها، وقدرته على التكيف مع المحيط الذي يعيش فيه وحل مشاكله وتسيير حياته، والجدير بالذكر أنه يوجد أنواع عديدة من الذكاء وهي: الذكاء الدراسي، والذكاء العاطفي، والذكاء الاجتماعي، والذكاء اللغوي، وغيرها، كما تجدر الإشارة إلى أن الناس يتفاوتون فيما بينهم في الذكاء، فالبعض يتميز بالذكاء الخارق، والبعض يتميز بذكاءٍ متوسط، والبعض لديهم ذكاء قليل، ويعود هذا التفاوت إلى أسبابٍ كثيرة، لذلك سنقدم أسباب تفاوت الذكاء من شخص لآخر خلال هذا المقال.

تفاوت الذكاء من شخص لآخر

  • الغالبية العظمى من الناس يمتلكون ذكاءً متقارباً، بحيث يُصنفون بأنهم ضمن الأشخاص متوسطي الذكاء، ونسبة هؤلاء الأشخاص حوالي 68%، والقليل من الناس لديهم نسبة ذكاء أكثر من المتوسط وتكون نسبتهم حوالي 16%، والقليل أيضاً لديهم نسبة ذكاء أقل من الطبيعي ونسبتهم حوالي 16%.
  • تم تصنيف الذكاء كما يلي: عبقري، وتكون نسبة الذكاء لديه 140 فأكثر، وذكي جداً، ونسبة ذكائه ما بين 120 و140، وذكي، ونسبة ذكائه ما بين 110 و120، وذكاء دون المتوسط ونسبة ذكائه ما بين 80 و90، وضعيف العقل ونسبة ذكائه ما بين 80 و90، وضعيف العقل متوسط ونسبة ذكائه ما بين 50 و70، وغبي وضعيف العقل وتكون نسبة ذكائه ما بين 25 و50.
  • لا يشكل اختلاف الجنس "ذكر، أنثى"، أي سبب لتفاوت الذكاء.

أسباب تفاوت الذكاء من شخص لآخر

  • العوامل الوراثية: إذ تتحكم الجينات الوراثية التي يرثها الشخص عن أمه وأبيه وأجداده دوراً كبيراً في تحديد مستوى ذكائه وقدراته العقلية، حيث تُعد الوراثة هي المحدد الأكبر لنسبة الذكاء، فغالباً يلد الأذكياء أبناءً أذكياء مثلهم، وهذا يسمى الذكاء الوراثي.
  • العوامل البيئية: تستطيع العوامل البيئية التي يعيش فيها الشخص زيادة نسبة الذكاء أو إنقاصها، فالشخص الذي يتربى ويكبر في بيئة منفتحة على العلم والأدب والثقافة وممارسة الهوايات، يكون أذكى من الشخص الذي يولد في بيئة لا تسعى للعلم أو للمعرفة، وهذا يسمى الذكاء المكتسب.
  • عوامل أخرى: من أبرزها الطفرات الجينية، إذ قد تلعب طفرة ما دوراً مهماً في جعل الشخص نابغاً وذكياً جداً، أو العكس، ومن العوامل الأخرى أيضاً نوعية الطعام الذي يتناوله، فمثلاً تعمل الأطعمة الغنية بأحماض الأوميغا 3 وأحماض الأوميغا 6 على زيادة ذكاء الشخص، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على الكافيين تعمل على تنشيط العمليات العقلية،
  • عوامل أثناء الحمل والولادة: مثل الظروف التي يمر فيها الطفل أثناء الولادة والحمل مثل الأمراض العضوية التي تصيبه أو تصيب الأم، ونقص الأكسجين أثناء الولادة، وسوء تغذية الجنين الذي يسبب التخلف العقلي للجنين.
  • تناول المشروبات الكحولية والمخدرات: تؤثر كثيراً على ذكاء الشخص بشكلٍ سلبي، بالإضافة إلى التعرض الدائم إلى الملوثات الكيميائية.
  • الحرمان: تعرض الشخص للحرمان من أبسط حقوقه النفسية والاجتماعية والاقتصادية أثناء مراحل طفولته وصباه تؤثر سلبيا على مستوى ذكائه.
 المراجع: 1     2