أسباب الجرب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٠ ، ٣٠ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب الجرب

الجرب

الجرب هو حالة مرضية جلدية تسببها حشرات صغيرة جدًا تسمى بالعث، حيث تنمو هذه الحشرات على الجلد ولكنها تضع بيوضها تحت الجلد وتفقس لتسبب النتوءات الصغيرة ذات اللون الأحمر، بالإضافة إلى الحكة الشديدة، وينتشر العث بسهولة من شخص لآخر، خاصةً بين أشخاص الأسرة الواحدة أو الأشخاص المتشاركين بنفس السكن، في هذا المقال سيتم توضيح المواقع الشائعة للإصابة بالجرب وأنواعه، بالإضافة إلى أسباب الجرب والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به وأعراضه والإجابة عن تساؤل هل الجرب معدي وعلاجه بالأدوية والعلاجات الطبيعية والمنزلية والمضاعفات والوقاية منه.[١]

المواقع الشائعة للجرب في الجسم

هناك مواقع شائعة يمكن أن تصاب بمرض الجرب، وتختلف هذه المناطق باختلاف عمر المصاب بهذا المرض، حيث يظهر الجرب وينتشر عند الأطفال الكبار والبالغين على المعصم أو الكوع أو الإبط أو حلمة الثدي أو القضيب أو منطقة الوسط في الجسم أو على الأرداف، بالإضافة إلى المناطق ما بين الأصابع، أما عند الرضع والأطفال الصغار وأحيانًا كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، فإن الجرب يظهر وينتشر على الرأس أو الوجه أو العنق أو اليدين أو أخمص القدمين.[٢]

أنواع الجرب

هناك نوع واحد فقط من العث الذي يسبب الإصابة بمرض الجرب ويدعى باسم عث القارمة الجربية، ومع ذلك يمكن أن تسبب هذه الحشرة ثلاثة أنواع من الجرب، وهي الجرب النمطي والجرب العقدي والجرب النرويجي، وسيتم توضيح كل نوع من هذه الأنواع الثلاثة وهي كالآتي:[٢]

  • الجرب النمطي: وهذا النوع هو الأكثر شيوعًا من بين أنواع الجرب، ويسبب عادةً طفح جلدي وحكة، حيث يصيب اليدين والمعصمين ولا يصيب الوجه ولا فروة الرأس.
  • الجرب العقدي: قد يتطور هذا النوع من الجرب كحكة أو نتوءات مرتفعة من الجلد أو كتل، خاصةً في المناطق التناسلية أو الإبطين أو الفخذ.
  • الجرب النرويجي: وهذا النوع أيضًا يسمى بالجرب المقشر، ويعد هذا النوع من أكثر الأنواع حدة ومعدي للغاية، يصاب الأشخاص المصابون بهذا النوع بالقشور التي تبدو سميكة وذات لون رمادي وتنهار عند لمسها، وتعود أسباب الجرب من هذا النوع لضعف في جهاز المناعة وهذا يشمل الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أو الأشخاص الذين يستخدمون المنشطات أو بعض الأدوية كأدوية علاج التهاب المفاصل الروماتويدي.

أسباب الجرب

يعد أحد أهم أسباب الجرب هو وصول حشرة العث إلى الجلد، لتبدأ بالتكاثر على الجلد وينتج عنها هذا المرض، بالإضافة إلى وجود العديد من أسباب الجرب الأخرى، وتتمثل أسباب الجرب الأخرى على انتقال الجرب من خلال ملاسمة الجلد لشخص مصاب به مسبقًا أو أثناء الجماع وفي هذه الحالة تبدأ أعراض الجرب بالظهور على القضيب أو المنطقة المهبلية أو الفخذ، ولا يعد الجرب مرض ينتقل فقط عن طريق الاتصال الجنسي، حيث يمكن أن ينتشر من خلال أي اتصال بالجلد، ويمكن أيضًا أن يكون أحد أسباب الجرب هو مشاركة الملابس أو الفراش، ولا يعد الاتصال مع الحيوانات الأليفة المصابة بالجرب أحد أسباب الجرب، وتجدر الإشارة إلى أن الجرب يمكن أن ينتقل من الإنسان إلى الحيوانات كالكلاب والقطط.[٣]

عوامل خطر الاصابة بالجرب

يعد الجرب مرض شديد العدوى وأحد أسباب الجرب ملامسة شخص لجلد شخص آخر مصاب به، بالإضافة لوجود العديد من العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض، وتشتمل هذه العوامل على كلٍ مما يأتي:[٤]

  • الأطفال الذين يذهبون إلى المدارس والحضانات.
  • أحد والدي الأطفال الصغار المصابين بهذا المرض.
  • الشباب النشطين جنسيًا والأشخاص الذين لديهم أكثرمن شريك جنسي.
  • شركاء السكن إذا كان أحدهم مصابًا بهذا المرض.
  • كبار السن.
  • الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة بما في ذلك المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أومتلازمة نقص المناعة المكتسبة، بالإضافة إلى المتلقين لعمليات زرع الأعضاء وغيرهم ممن يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة.

أعراض الجرب

يختلف ظهور أعراض الجرب اعتمادًا على ما إذا كان الشخص قد تعرض للجرب مسبقًا، حيث يستغرق ظهور الأعراض من 2 إلى 6 أسابيع في المرة الأولى للإصابة، أما في المرات اللاحقة فتكون مدة ظهور الأعراض أقصر من ذلك، وتكون خلال يوم إلى 4 أيام، إذ يصبح نظام المناعة أسرع في التفاعل، وتشمل أعراض وعلامات الجرب على كل مما يأتي:[٤]

  • الحكة: وتكون الحكة أسوأ في الليل وقد تكون شديدة، وهي أكثر أعراض الجرب شيوعًا.
  • الطفح الجلدي: عندما يخترق العث الجلد، فإنه يشكل مسارات تحت الجلد تكون كالجحور أو الخطوط، وتكون أكثر شيوعًا في ثنايا الجلد، حيث تشبه الخلايا أو اللدغات أو العقد أو البثور أو حتى بقع من الجلد المتقشر.
  • ظهور التقرحات: تحدث هذه التقرحات في المناطق المصابة حيث يخدش الجلد بواسطة المصاب، ويمكن أن تؤدي هذه التقرحات المفتوحة إلى مرض القوباء وهذا يحدث بسبب عدوى ثانوية بالمكورات العنقودية الذهبية.
  • ظهور القشور السميكة: وتظهر هذه الأعراض غالبًا في نوع من أنواع الجرب وهو الجرب النرويجي، ويظهر الجرب القشري على نطاق واسع ورمادي اللون وذو سماكة عالية.

هل الجرب معدي؟

يعد الجرب شديد العدوى، وطريقة انتقاله هي الاتصال المباشر بين الأشخاص عندما يكون أحدهم مصاب بهذا المرض، ولا يعيش عث الجرب خارج الجسم المضيف إلا لمدة تصل ما بين 24 إلى 36 ساعة في معظم الظروف، ويعد من الصعب انتقال الجرب عن طريق المصافحة أو عن طريق تعليق المعطف بجانب شخص مصاب أو حتى مشاركة أغطية الفراش التي كانت تحتوي على العث في الليلة السابقة، وأهم أسباب الجرب وانتقاله هو الاتصال الجسدي أو الاتصال الجنسي، حيث إن أكثر أسباب الجرب انتشارًا هي الاتصال الجنسي وأكثر أشكال انتقال الجرب بين الشباب النشيطين جنسيًا، كما يمكن لأم مصابة أن تنقل المرض لطفلها عند معانقته ويعد هذا من أشكال الاتصال الجسدي.[٥]

تشخيص الجرب

يقوم الطبيب بتشخيص معظم حالات الجرب عن طريق وصف الأعراض له من قبل المصاب، ويجب تشخيص الجرب مبكرًا للقضاء على أسباب الجرب، حيث إنه لا يوجد فحص دم للجرب، ويكون التشخيص خاطئ في المناطق التي يكون فيها الجرب غير منتشر، وهناك بعض الإجراءات التي يقوم بها الطبيب للوصول إلى تشخيص صحيح لهذا المرض، وتشمل هذه الإجراءات على كل مما يأتي:[٣]

  • يقوم الطبيب بكشط الجلد لإجراء التشخيص أو تأكيده، حيث يقوم بعدها بوضع قطرة من الزيت أو من محلول ملحي على الجزء العلوي من المنطقة المصابة، ثم يقوم بعمل مسحة للمنطقة ولكن برفق، بعد ذلك يتم وضع هذه المسحة تحت المجهر على شريحة لفحصها، حيث يقوم الطبيب بالبحث عن العث أو بيضه أو برازه في هذه العينة.
  • يقوم الطبيب برسم علامة على الجلد المصاب ثم مسحه بالكحول، فهذا الإجراء يساعد على التعرف على الجحور، لأن الحبر يخترق عمق الجلد.
  • في كثير من الأحيان يصعب العثور على العث وتكون نتيجة الكشط سلبية، ولكن يوصي الطبيب بالعلاج لمجرد شكه في وجود الجرب.

علاج الجرب

نظرًا لأن الجرب ينتشر بسرعة وللقضاء أيضًا على أسباب الجرب، يقوم الطبيب بطلب معالجة جميع أفراد الأسرة وليس المصاب فقط، وتجدر الإشارة إلى أن الأدوية والعلاجات المستخدمة تقتل العث على الفور ولكن الحكة تستمر لعدة أسابيع، وتشمل الأدوية التي يمكن أن يصفها الطبيب على ما يأتي:[٦]

  • كريم البيرمثرين: وهو كريم موضعي يحتوي على مواد كيميائية تقتل عث الجرب وبيضه، ويعتبر هذا الدواء للقضاء على أسباب الجرب عند الحوامل والأطفال الذين تصل أعمارهم إلى شهرين فأكثر.
  • دهون الليندان: ويعد هذا الدواء علاج كيميائي، ويوصى بإعطاء هذا الدواء للأشخاص الذين لا يتحملون غيره من العلاجات الأخرى أو الذين لم تنجح معهم العلاجات الأخرى، يعد هذا الدواء غير آمن على الأطفال الأقل من 10 سنوات والحوامل أوالمرضعات أ و أي شخص يقل وزنه عن 50 كيلوغرام.
  • كروتاميتون: وهذا النوع من الدواء يكون على شكل كريم أو دهون، حيث يتم استخدامه مرة واحدة في اليوم لمدة يومين، ولكن لم يتم إثبات أمان هذا الدواء على الأطفال والحوامل والمرضعات وكبار السن.
  • مستحضر الأيفرميكتين: هذا الدواء يتم تناوله عبر الفم للأشخاص الذين أصيبت الأجهزة المناعية لديهم ببعض التغيرات أو الأشخاص الذين أصيبوا بالجرب النرويجي أو للذين ليس لديهم استجابة للكريمات والدهون الموصوفة طبيًا، ولا ينصح الحوامل أو المرضعات أو الأطفال الذين تقل أوزانهم عن 15 كيلوغرام بتناوله.

العلاج الطبيعي للجرب

هناك العديد من العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تستخدم للتخلص من أسباب الجرب، ولكن يمكن أن يكون لهذه العلاجات بعض الآثار الجانبية كالاحمرار أوالتورم أوالخدر أوالوخز، ويكون ظهور هذه الآثار مؤقتة، وتشمل العلاجات الطبيعية لمرض الجرب على كل مما يأتي:[٢]

  • زيت شجرة الشاي: يعد زيت شجرة الشاي مفيد لعلاج الجرب، حيث يساعد على التخلص من الحكة والطفح الجلدي، ولكنه لن يقضى على العث الموجودة على الجلد.
  • الأوليفيرا: الأوليفيرا الخالصة هي التي تساعد في علاج الجرب، أما الأوليفيرا المصنعة فهي غير فعّالة، حيث تعمل على تخفيف تهيّج الجلد وحروقه.
  • البخاخات المصنّعة من الفلفل الحار: على الرغم من أنها لن تقتل العث، إلا أن الكريمات المصنوعة من الفلفل الحار قد تخفّف الألم والحكة عن طريق تخفيف حساسية الجلد للحشرات المزعجة.
  • الزيوت الأساسية: يعد زيت القرنفل قاتل طبيعي للعث، بالإضافة إلى بعض الزيوت الأساسية الأخرى التي لها فوائد عديدة في المساعدة على علاج الجرب كزيت الخزامى وزيت الليمون وزيت جوزة الطيب.
  • الصابون: يعد الصابون المصنوع من شجرة النيم قاتل للعث، حيث إن الكريمات أو الزيوت أو الصابون المصنوع من مستخلص هذه الشجرة قاتل لأسباب الجرب.

العلاجات المنزلية للجرب ونمط الحياة

بالرغم من عدم وجود دليل على أن الأدوية التي تعالج الجرب بدون وصفة طبية فعالة وجيدة للتخلص من أسباب الجرب وأعراضه، إلا أن هناك بعض النصائح والإرشادات المهمة التي يجب اتباعها في المنزل لمنع إصابة الشخص وأفراد أسرته بهذا المرض المعدي، حيث يجب غسل جميع الملابس والمناشف والمفارش التي استخدمتها الأسرة خلال آخر 3 أيام، وذلك عند ظهور شخص من بين أفراد الأسرة مصاب بالمرض، وذلك لأن العث يمكن أن يعيش على الكائنات الغير حية، حيث يجب استخدام الماء الساخن للتنظيف وأيضًا استخدام المجفف ذو الحرارة العالية بدلًا من المجفف العادي، بالإضافة إلى وضع الأشياء التي لا يمكن غسلها كالألعاب في كيس بلاستيكي وتخزينها، وذلك للتخلص من عث الجرب وقتله، تقليم الأظافر باستمرار والتنظيف الجيد تحتها، وذلك لإزالة أي سوس أو بيض قد يكون موجود أسفلها، غسل السجاد والأثاث والفراش والديكور الداخلي للسيارة بشكل كامل بواسطة مكنسة كهربائية، ثم القيام بالتخلص من حقيبة هذه المكنسة عند الانتهاء من التنظيف، محاولة تجنب الخدش والحفاظ على نظافة التقرحات المفتوحة الموجودة، استخدام بعض الأدوية الغير ملزمة بوصفة طبية كمضادات الهيستامين مثل السيتريزين والبروميثازين لعلاج الحكة، وتجدر الإشارة إلى أنه لا يجب تطبيق التدابير الموضعية للحد من الحكة كالحمامات الباردة أو استخدام أي نوع من الغسول أثناء استخدام كريمات علاج الجرب، لأن ذلك سيغسل الكريم أو يمنعه من الوصول إلى الجلد، وبالتالي فشل العلاج، بالإضافة إلى غسل الشعر وفروة الرأس بشامبو خاص باستمرار.[٣]

مضاعفات الجرب

في أغلب الأحيان يكون الشخص المصاب بالجرب يحمل عدد قليل من سوس الجرب أو العث ولكن عند الإصابة بالجرب القشري فإنه يحمل الملايين من هذه الحشرة، لذلك إذا لم يتم تشخيص المرض مبكرًا وبشكل صحيح فإن ذلك سيؤدي إلى ظهور مضاعفات خطيرة، ومن هذه المضاعفات تشققات الجلد والإصابة بعدوى بكتيرية ثانوية كالقوباء، وذلك نتيجة الحكة الشديدة، وعند الإصابة بالجرب القشري أو الجرب النرويجي الذي يصعب علاجه فإن مضاعفاته هي إصابة الجلد بالتقشر والحرشفة، ويؤثر على مناطق كبيرة من الجسم ويعد حالة مرضية معدية جدًا، وهناك أشخاص معرضون للإصابة بهذا النوع من الجرب أكثر من غيرهم وهم المصابين بحالات صحية مزمنة تؤدي إلى ضعف المناعة كفيروس نقص المناعة البشرية أو سرطان الدم المزمن أو أصحاب المرض الشديد كالأشخاص الماكثين في المستشفيات، وأيضًا كبار السن الموجودين داخل دار المسنين هم أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الجرب.[٦]

الوقاية من الجرب

إذا كان الشخص قلق من احتمال الإصابة بمرض الجرب فيجب التوجه إلى الطبيب لاستشارته، ولمنع إعادة الإصابة أو انتشارها أولمنع حدوث أسباب الجرب، فإن هناك عدة نصائح يجب اتباعها للوقاية من هذا المرض، وتشمل هذه النصائح على كل مما يأتي:[٤]

  • غسل وتجفيف جميع الملابس والمناشف وأغطية الأسرة ومفارش النوم، حيث ينصح باستخدام الماء الساسخن والصابون وتجفيفهم على نار عالية، أما الأشياء التي لا يمكن غسلها فيجب وضعها في كيس بلاستيكي مغلث لمدة تصل من أسبوع إلى عدة أسابيع، وذلك لتجويع العث.
  • يجب تفريغ جميع محتويات المنزل بما في ذلك السجاد والمفروشات وغيرها من أثاث المنزل، ويمكن التخلص من حقيبة المكنسة الكهربائية أو تنظيفها بالكامل.

المراجع[+]

  1. "Scabies", my.clevelandclinic.org, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Everything You Need to Know About Scabies", www.healthline.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Scabies", www.emedicinehealth.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What does scabies look like?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  5. "Scabies Bites", www.medicinenet.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Scabies", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-10-2019. Edited.

59335 مشاهدة