فوائد تقليم الأظافر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فوائد تقليم الأظافر

يعُرّف تقليم الأظافر حسب الشريعة الإسلامية بأنه العمل على إزالة  الأظفر الزائد من رأس الأصبع ،أما لغويّاً يعني إزالة ما يزيد من الشيء حتى يكون صالحاً في أداء مهمته ومنُسابّاً للتعامل ،ومثال على ذلك القلم الذي نقوم بقطعه وبريّه في كل مرة ليظل صالح للكتابة، كذلك تقليّم الشجر نعمل على إزالة الضعيف من ورقها  وفروعه، لتزيد من قوة الشجرة وتجميل شكلها،.وتطُبّق نفس القاعدة على الأظافر،بتقليم وقص ما يزيد منه في رأس الإصبع، للحفاظ على سلامة وحيوية الأظفر.

تقليم الأظافر من سُننّ الفطرة 

هناك أحاديث نبويّة ذكرت العديد من سُننّ الفطرة ومنها سُنّة تقليم الأظافر، كما جاء في الحديث الذي رواه أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صل الله عليه وسلم  قال (الفطرة خمسة، أو خمس من الفطرة، الختان، والإستحداد، وتقليم الأظفار، ونتف الإبط، وقصّ الشارب) متفق عليه.

فوائد تقليم الأظافر

قد لا يوجد فوائد متُعارف عليها لأظافر القدمين، أما بالنسبة لأظافر اليدين فهناك فوائد عديدة وهي:

  • الفائدة الرئيسية الأولى للأظافر هي إكساب أطراف الأصابع الصلابّة والقوة، فحسب النتائج التي توصل إليها العلماء بعد إجراء الدراسات والأبحاث التي تفُيد بأن أضعف جزء في الأصبع هو مقدمتّه، وتسمى العقلة الأولى بطرفه أو السلاميّة، المتكونّه من أنسجة رقيقة جداً، إضافة إلى أن أطراف الأصابع الأكثر تعرّض للصدمات والتخبّط،وهنا الحكمة الآلهية في خلق الله سبحانه وتعالى للأظافر لحماية الجزء الرقيق في جسم الإنسان.
  • خلق الله كل جزء من جسد الإنسان له فائدة وضرورة لخدمته،الأظفر يساعدنا بالتقاط الأشياء الدّقيقة والمختلفة والتحكّم بالسيطّرة عليها، مثلاً لولا وجود الأظافر لما استطعنا على الإمساك بالأدوات الرقيقة كالأبرة وما شابهها.
  • تقوم العقلة الأولى أيضاً بإكساب الإصبع الصلابة، لأن الجزء الامامي لليّد يكون رخوّاً ،حيث يعمل الظفر بمنحه صلابة تسُهّل في عملية حركة الأصابع والتحكم بها.
  • حسب تصنيفات العلماء وتحديدهم لأكثر أجزاء جسم الأنسان تأثراً بتقلبات الطقس ودرجات الحرارة، كالأذن والأنف فقد كانت الأصابع من ضمن تلك الاجزاء، ومساهمة الأظافر بشكل قويّ في عملية مُعادّلة درجة حرارة الأطراف، بالرغم من شعور الإنسان بالبرد والحرارة في أطراف أصابع القدمين واليدين خلال فصل الشتاء، لكنه لولا وجود الأظافر لتعرّض للتجمّد الذي ينتج عنه تجمّد الدم، فمُهمّة الأظافر هي معادلة ورفع درجة الحرارة الداخلية للأصابع.
  • ترفع درجة الحرارة الإحساس بدقة اللمس، إضافة إلى دعم قوة وزيادة ضغط الأصابع على الأجسام، أيّ حين نُمسك شيئاً في أطراف الأصابع، تُعززّ الأظافر وتساعد  في عملية الشدّ والإمساك.

أضرار إطالة الأظافر

وهنا نؤكد على نظرية أن زيادة الشيء عن حدّه يُشبه النقصان فيه، التي تنطبق على إطالة الأظافر، فإن طالت عن الحدّ الطبيعي أصبحت لها سلبيّات تؤثر على صحة وحركة الإنسان ومنها:

  • يُسبّب إطالّة الأظفار تراكم وتجميع الأوساخ والقذارة تحت طيّاتها ،التي تؤدي إلى التسمم والتعرّض لعدوى بعض الأمراض.
  • تطويل الأظافر يؤدي إلى تعطيل وإعاقة حركة الأصابع وتقليل مرونتها في الأداء العملي واليومي لمعظم نشاطات حياة الإنسان.
  • ذكرنا من فائدة الأظافر المساعدة في إلتقاط الأشياء الدّقيقة، ومن سلبيّات تطويلها إعاقة تلك العملية والتحكم بمسك الأدوات الدقيقة كالأبرة.
  • يسبب انكسار الأظفر الطويل آلماً عند التعرّض للنتّش بالملابس أو لأي حادث، لذلك فإن عملية تقليم وقص الأظافر تعمل على تقويتها والمحافظة على صلابتها.

المراجع:    1         2