أسباب الانفجار السكاني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب الانفجار السكاني

الانفجار السكاني وعلم السكان

يمكن تعريف الانفجار السكاني على أنه حالة تُعبِّر عن ارتفاع كبير في معدل المواليد مقابل انخفاض أعداد الوفيات في منطقة محددة مما يؤدي إلى زيادة الضغط على السلع والخدمات في تلك المنطقة بسبب عدم التناسب بين مقدار الخدمات المُقدمة في منطقة محددة مع عدد السكان المستفيدين من تلك الخدمة، [١]ويعد الانفجار السكاني من الموضوعات التي يُعنى بها علم السكان، حيث يتهم بدراسة كل ما يتعلق بإحصائيات التعداد السكاني وكثافة توزع السكان في مناطق العالم من حيث أعداد المواليد والوفيات وحالات الزواج وما يؤثر به ذلك على الناحية الاقتصادية، وتكثر أسباب الانفجار السكاني التي تسبب هذه الحالة من تزايد أعداد السكان، وفي هذا المقال سيتم تناول أهم أسباب الانفجار السكاني.[٢]

أسباب الانفجار السكاني

هناك العديد من أسباب الانفجار السكاني التي تقود إلى وجود أعداد كبيرة من الناس ضمن مساحة جغرافية محددة ضمن فترة زمنية معينة، وقد يختلف تأثير هذا الأسباب من منطقة جغرافية إلى منطقة أخرى، وفيما يأتي أبرز أسباب الانفجار السكاني:

الزواج المبكر

يعد الزواج المبكر من أهم أسباب الانفجار السكاني، حيث يرتبط الزواج المبكر بزيادة الإنجاب وما ينجم عن ذلك من زيادة عدد أفراد الأسر في المجتمعات، كما يرتبط الزواج المبكر بعدم وجود الوعي الكافي لدى الزوجين بالصحة الإنجابية وتنظيم النسل، وما يؤثر به ذلك على الحالة الاقتصادية للأسر من خلال زيادة عدد أفراد الأسرة الواحدة بشكل غير منطقي.[٣]

تدني معدل الوفيات

يأتي معدل الوفيات على الجانب الآخر من معادلة التزايد السكاني، فبسبب تحسن مستوى الخدمات الطبية نتيجة للتطور الطبي والتكنولوجي أصبح لدى الأفراد القدرة على العيش لفترة أطول بسبب تقلص مسببات الوفاة من الأمراض والأوبئة مثل مرض الطاعون، حيث كانت هذه الأسباب تؤدي دورًا مؤثرًا في حصد أرواح ملايين البشر وذلك من خلال استحداث العديد من اللقاحات الطبية مثل لقاح الجدري، كما تسهم في تحسن التغذية في خفض نسبة الوفيات، حيث إن الطعام الصحي والنظيف يسهم في الوقاية من الأمراض ويزيد مناعة جسم الإنسان وهذا يخفض من نسبة الوفيات.[٣]

الهجرة الإنسانية

تأتي الهجرة الإنسانية من ضمن أسباب الانفجار السكاني، حيث تؤثر الهجرة على تنامي أعداد السكان في منطقة محددة على حساب منطقة أخرى حين يقرر الأفراد الاستقرار في مناطق جديدة لأسباب مختلفة، ومن هذه الأسباب الهجرة من مناطق الريف إلى المدن، مما يؤدي إلى حالة من الانفجار السكاني في تلك المدن.[٣]

ولادة المدن الجديدة

جاءت ولادة المدن الجديدة كنتيجة طبيعية لما شهده العالم من تطور تكنولوجي وعمراني أدى إلى توفير بيئات خصبة للعمل والإقامة في مدن لم تكن تحوي هذا العدد الهائل من السكان، حيث تم الاستثمار في مناطق جديدة من خلال بناء مجموعة من المصانع التي أصبحت مع مرور الوقت جاذبة للعديد من الأيدي العاملة، وفي محيط هذه المناطق بدأت تتكون الوحدات السكنية وتزايدت أعداد السكان بشكل كبير حول هذه المناطق الصناعية لتُولد مدن جديدة ويكون ذلك من أسباب الانفجار السكاني.[٣]

تأثيرات الانفجار السكاني

باختلاف أسباب الانفجار السكاني على مختلف مناطق العالم فإن هناك مجموعة من التأثيرات التي يسببها حدوث الانفجار السكاني في تلك المناطق، ليُلقي الانفجار السكاني بظلاله على العديد من القطاعات، ومن أبرز تأثيرات الانفجار السكاني ما يأتي:[٤]

التعدّي على البيئة:

يسهم الانفجار السكاني في التعدي على العديد من المساحات الخضراء بهدف الحصول على بعض الموارد الطبيعية مثل الخشب، مما أدى إلى تراجع قدرة الأراضي الزراعية وزحف الصحراء باتجاه المساحات الخضراء.[٤]

استنزاف الخدمات:

يؤدي الانفجار السكاني إلى الضغط على السلع والخدمات بشتى أنواعها من خلال وجود أعداد هائلة من الناس ضمن مساحات صغيرة من الأرض مما يؤدي إلى عدم قدرة الموارد والخدمات التي تحويها تلك الأراضي على تلبية احتياجات السكان.[٤]

زيادة التلوث:

أدى الانفجار السكان إلى حدوث بعض الظواهر التي أثرت على الحياة الطبيعية من خلال عمليات الاحتراق، مما أدى إلى زيادة العديد من الغازات الضارة في الغلاف الجوي ومن أبرزها غاز ثاني أكسيد الكربون.[٤]

التأثير على الكائنات الحية:

إن وجود أعداد هائلة من السكان ساهم في محاولة إيجاد الناس لبعض الموارد الغذائية والمالية المتاحة في البيئة المحيطة بهم، مما أدى إلى الاعتداء على بعض أنواع الكائنات الحية وانقراضها بشكل نهائي، إلى جانب وجود العديد من أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض.[٤]

مواجهة الانفجار السكاني

تبذل العديد من الحكومات والدول حول العالم جهودًا حثيثة لمحاولة التخفيف من حدة الانفجار السكاني وتأثيراته على مختلف البيئات التي تحوي هذه الظاهرة، وتبرز محاربة أسباب الانفجار السكاني نفسها كأحد أهم وسائل مواجهة الانفجار السكاني، ومن أبرز وسائل مواجهة الانفجار السكاني ما يأتي:

  • فرض الضرائب: حيث يتم في بعض الدول فرض ضرائب عند وجود عدد أكبر من الأبناء ضمن الأسرة الواحدة، وهذا يقلل من نسبة الإنجاب ويحد من الانفجار السكاني.[٥]
  • تنظيم النسل: يمكن من خلال تنظيم النسل الحد من زيادة الإنجاب بشكل مبالغ فيه لدى العائلات من خلال تنظيم الحمل بشكل يتناسب مع قدرة العائلة على تغطية احتياجات الأسرة، مما يساهم في وجود عدد معقول من الأبناء في الأسرة والوحدة.[٥]
  • سياسة الطفل الواحد: تلجأ بعض الدول التي تحوي أعدادًا كبيرة من السكان إلى هذه السياسة بهدف التحكم بعدد السكان وتقليص النمو السكاني الكبير، حيث تهدف هذه السياسة إلى احتواء كل أسرة على طفل واحد فقط.[٦]

أكبر الدول في النمو السكاني

أدت أسباب الانفجار السكاني إلى وجود عدد من الدول التي تحتوي على أعداد كبيرة من السكان، وهناك العديد من الجهات تحاول السيطرة على تنامي أعداد السكان في الدول بمحاربة أسباب الانفجار السكاني، وفيما يأتي أكبر 10 دول العالم من حيث النمو السكاني مع نسبة نمو السكان في كل منها:[٧]

اسم الدولة معدل النمو السكاني%
سلطنة عمان 8.45
لبنان 5.99
الكويت 4.81
قطر 4.72
جنوب السودان 4.09
النيجر 4.00
بوروندي 3.34
تشاد 3.31
العراق 3.31
أنغولا 3.30

المراجع[+]

  1. "population growth", www.businessdictionary.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  2. "Demography", www.britannica.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Population Growth and Movement in the Industrial Revolution", www.thoughtco.com, Retrieved 17-11-2019.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Human Overpopulation", www.thoughtco.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Population Control Methods", www.worldatlas.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  6. "One-Child Policy", www.investopedia.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  7. "Countries With The Highest Population Growth", www.worldatlas.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.