أحداث غزوة بني قريظة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٥ ، ٢٧ مارس ٢٠٢١
أحداث غزوة بني قريظة

غدر بني قريظة بالمسلمين في غزوة الأحزاب

ما هو سبب غزوة بني قريظة؟

كان بنو قريظة من اليهود الذين يسكنون المدينة، وهم حلفاء الأوس، وبينهم وبين المسلمين عهد بعدم قتالهم، وفي غزوة الأحزاب نقضوا العهد مع رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وتعاونوا مع المشركين في قتالهم للمسلمين.[١]


مجيء الأمر الإلهي بقتال بني قريظة

في أي عام كانت غزوة بني قريظة؟

عقب انتهاء غزوة الخندق وذهاب الأحزاب، عاد المسلمون إلى ديارهم، وكان ذلك في السابع من ذي القعدة في العام 5 للهجرة،[٢] فإذا برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يلقى جبريل عليه السّلام، وهو في صورة الصحابي دحية الكلبي، فكان متأهبًا للقتال فخاطبه قائلًا: " أوقد وضَعْتمُ السلاحَ، ما وضَعْنا أسلحَتَنا بعدُ، انْهَدْ إلى بَني قُرَيظةَ[٣] فاستحى رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم- من وضعه للسلاح هو وأصحابه بينما الملائكة لا تزال تحمل أسلحتها، فهم النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- أمر الله تعالى له بالقتال، فتقدم جبريل -عليه السلام- إلى بني قريظة فألقى في قلوبهم الرعب، وزلزل بهم ديارهم وحصونهم.[٤]


مناداة النبي أصحابه وحثهم على الخروج

بماذا نادى رسول الله في الناس؟

أمر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- مناديًا ينادي في المسلمين: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يصلين العصر إلا في بني قريظة".[٥][٤]


خروج جيش المسلمين إلى بني قريظة

كم بلغ عدد المسلمين في غزوة بني قريظة؟

خرج جيش المسلمين إلى بني قريظة كان يتقدمهم علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- حاملًا راية المسلمين، وكان عدد المسلمين الذين خرجوا للقتال ثلاثة آلاف مقاتل، وستة وثلاثون خيلًا، فلما وصل علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- إلى حصونهم وضع لواء المسلمين عند أصل الحصن.[١]


محاصرة بنو قريظة

كم استمر حصار المسلمين لبني قريظة؟

حاصر النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- بني قريظة مدة 25 ليلة، وقيل أن الحصار استمر 21 ليلة، حتى ضاق عليهم أمرهم وأُجهدوا من الحصار.[١]


استسلام بنو قريظة وطلبهم تحكيم سعد بن معاذ

لماذا اختار اليهود سعد بن معاذ للحكم فيهم؟

بعد حصار بني قريظة بدأوا يتباحثون الأمر فيما بينهم، فقال لهم كعب بن أسد: يا معشر اليهود إن الأمرالآن كما ترون، وإنني أعرض عليكم خيارات ثلاث فخذوا منها ما شئتم: إما نتبع هذا الرجل ونصدقه فوالله لقد تبين لكم أنه لنبي مرسل، وبالوصف الذي كنتم تعرفونه في كتابكم فتأمنوا على دمائكم وأموالكم وأبنائكم ونسائكم، فرفضوا الدخول في دينه وترك دينهم، ثم عرض عليهم أن يقتلوا أبناءهم ونساءهم ويخرجوا للقاء المسلمين بالسيوف، فإن غلبوهم وجدوا بعدها نساء وأولادًا غيرهم، وإن غُلبوا لا يخشون شيئًا بعدهم، فرفضوا قتل نسائهم وأبنائهم لأنهم لا ذنب لهم.[١]


ثم عرض عليهم الثالثة وهي الغدر بهم في يوم السبت ظنًا منهم أن رسول الله لن يقاتلهم فيه لعلمه بحرمة يوم السبت لديهم، فرفضوا ذلك لكي لا ينالهم ما نال غيرهم من المسخ، فأرسلوا إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- رسولًا يبلغه خضوعهم له وطلبهم منه أن يحكم في أمرهم، وطلبوا أن يرسل إليهم أبو لبابة، الذي أخبرهم أن حكم رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بهم هو القتل، ثم انصرف بعدما اعتبر إخبارهم بالحكم خيانة لله ورسوله، ثم طلبوا إلى رسول الله أن يحكم بهم رجل من الأوس لموالاتهم لهم في الجاهلية فوقع الاختيار على سعد بن معاذ رضي الله عنه.[١]


حكم سعد بن معاذ في بني قريظة!

ما كان رد الرسول عليه الصلاة والسلام على حكم سعد؟

كان حكم سعد بن معاذ -رضي الله عنه- في بني قريظة معروفًا، فهو الذي قال لما أُصيب في غزوة الخندق: "اللهم لا تمتني حتى تقر عيني في بني قريظة[٦] فلما طلبه رسول الله صلى الله عليه وسلم للحكم في بني قريظة، كان يرقد جريحًا في فراشه، فحمله قومه وأقبلوا به إلى النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- وكانوا يقولون له: "يا أبا عمرو أحسن في مواليك فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما ولاك ذلك لتحسن فيهم"، فبعدما أكثروا منه الطلب قال لهم: لقد آن لسعد أن لاتأخذه في الله لومة لائم، فلما سمعه من كان معه ذهب إلى قومه ونعى لهم بني قريظة.[٧]


فلما نزل سعد بن معاذ عندهم طلب إليه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أن يحكم فيهم، فكان حكمه أن يُقتل رجالهم وتسبى نساؤهم وتؤخذ أموالهم، فأخبرهم عندها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أن سعد بن معاذ -رضي الله عنه- قد حكم بحكم الله ورسوله.[٧]


فأمر بعدها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-أن تكون ذريتهم ونساءهم في دار امرأة من بني النجار وهي ابنة الحارث، وأمر بأن يكون الأسرى في دار أسامة بن زيد، ثم أمر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بضرب أعناق الرجال في خندق بسوق المدينة المنورة.[٧]


العبر المستفادة من غزوة بني قريظة

يستفاد من غزوة بني قريظة العديد من الفوائد منها ما يأتي:[٨]

  • أن الله تعالى يتصدى الظالمين، ويجزيهم بمثل ظلمهم.
  • أن الله تعالى جعل الغَلبة للدين الإسلامي، وهو الدين القويم الذي ارتضاهُ الله تعالى لعباده، ومن يعادي هذا الدين ويخذله فإن الله تعالى يجازيه بسوء عمله.
  • أن لأصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- فضل عظيم، وهذا ما تبين من حكم سعد بن معاذ -رضي الله عنه- عندما حكم باليهود حكم الله تعالى ورسوله، وعلى المسلم قراءة التاريخ لفهم عظمة نقلة هذا الدين، وتقدير العلماء.


ما سبب غزوة بني قريظة؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: بحث عن غزوة بني قريظة

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج محمد رضا ، محمد صلى الله عليه وسلم، صفحة 370. بتصرّف.
  2. محمد رضا ، محمد صلى الله عليه وسلم، صفحة 370. بتصرّف.
  3. رواه شعيب الأرناؤوط ، في تخريج المسند، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:24994، صحيح على شرط مسلم .
  4. ^ أ ب أحمد حطيبة، تفسير أحمد حطيبة، صفحة 4. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في فقه السيرة، عن محمد بن مسلم بن شهاب الزهري، الصفحة أو الرقم:310 ، صحيح.
  6. رواه الهيثمي ، في مجمع الزوائد، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:6/143، ضعيف.
  7. ^ أ ب ت محمد رضا، محمد صلى الله عليه وسلم، صفحة 372. بتصرّف.
  8. صالح بن طه عبد الواحد، سبل السلام من صحيح سيرة خير الأنام عليه الصلاة والسلام، صفحة 443. بتصرّف.