نبذة عن تاريخ جزيرة سانتوريني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٤ ، ١ ديسمبر ٢٠١٩
نبذة عن تاريخ جزيرة سانتوريني

جزيرة سانتوريني

تقع جزيرة سانتوريني في الجهة الجنوبية من بحر إيجه في جنوب شرق دولة اليونان، ونشأت هذه الجزيرة نتيجةً لثوران البركان الموجود فيها عام 1500 قبل الميلاد، وكانت نتيجة ثوران هذا البركان مناظر طبيعية خلابة تُسمى الكالديرا، وتُعد مدينة ثيرا عاصمةً لجزيرة سانتوريني، كما يوجد فيها حوالي 13 قريةً مثل قرية أويا وقرية إيميروفيجلي وقرية فيروستيفاني المبنية على الطراز المعماري القديم، وتشتهر جزيرة سانتوريني بهندسة المنازل الذي تجذب السياح لزيارتها،[١] كما تُعرف الجزيرة رسميًا باسم ثيرا، وتبلغ مساحتها حوالي 90 كيلومترٍ مربعٍ، ويٌقدر عدد سكانها حوالي 15،550 نسمةٍ حسب احصائيات عام 2011م، وفي هذا المقال سيتم تقديم نبذة عن تاريخ جزيرة سانتوريني.[٢]

تاريخ جزيرة سانتوريني

يبدأ تاريخ جزيرة سانتوريني بعد انفجار البركان الكبير الذي كوّن الجزيرة قبل حوالي 1500 قبل الميلاد، وقد كانت الجزيرة تُعرف باسم كالسيتا وتعني الأجمل في العصور القديمة، وقد اعتقد بعض المؤرخين أنّ ثوران البركان كان قد ألهم ما تم كتابته في أسطورة أتلانتيس والقصص التي تم تأليفها في كتاب العهد القديم، وخلال العصر البرونزي وعندما ثارالبركان في جزيرة سانتوريني أدّى ذلك إلى تدمير المستوطنات الموجودة في جزيرة كريت بالنار التي كانت تبعد عنها حوالي 110 كيلومترٍ تقريبًا، وقد قام علماء الآثار بالبحث في أنقاض مدينة ثيرا القديمة وذلك في الفترة ما بين 1895م إلى عام 1903م، كما قامت المدرسة الفرنسية بالحفر والكشف عن مدينة سيكلاديك في عام 1869م، وتوجد هذه المدينة في الجهة الشمالية من الجزيرة، واستمرت عمليات التنقيب حتى القرن الماضي للكشف عن ما دفنه البركان، حيث تم العثور على مدينة مينوية تُسمى أكروتيري تتكون من العديد من المنازل الكبيرة واللوحات الجدارية.[٣]

يدل ما توصّل إليه علماء الآثار أنّ الجزيرة كانت مأهولةً بالسكان منذ العصر الحجري الحديث، وظلت جزيرة سانتوريني غير مأهولة بالسكان طوال الفترة المُتبقية من العصر البرونزي، وبعدها جاء الفينيقيون إلى ثيرا وأقاموا فيها حوالي ثمانية أجيال، وفي القرن التاسع قبل الميلاد قام دوريان بتأسيس المدينة الهيلينية في ميسا فونو التي ترتفع حوالي 396 مترًا عن مستوى سطح البحر، وفي القرن الخامس قبل الميلاد استولى الأثينيون على الجزيرة خلال حرب بيلوبونيزيا، وخلال الفترة الهلنستية أصبحت الجزيرة قاعدة بحرية مهمة لمصر البطلمية، وخلال العصور الوسطى كانت ثيرا تحت الحكم الرومانين وثار البركان مرةً أخرى في عام 727م، وقد ذُكر اسم سانتوريني على الجزيرة في عام 1153م من قبل الإدريسي، وفي القرن الخامس عشر تم الاعتراف بسيطرة جمهورية البندقية على الجزيرة، وتعرّضت الجزيرة للغارات العثمانية حتى تم السيطرة عليها في عام 1576م وأصبحت جزءًا من الإمبراطورية العثمانية، وخلال فترة الحرب الروسية التركية تم السيطرة على الجزيرة من قبل الروس في عام 1774م حتى عام 1832م وأصبحت جزءًا من الدولة اليونانية.[٢]

مناخ جزيرة سانتوريني

يتميز مناخ جزيرة سانتوريني بأنّه مناخ شبه جاف بسبب ما مر به تاريخ جزيرة سانتوريني من أحداث وانفجار للبركان، يتأثر بشكل بسيط بمناخ البحر الأبيض المتوسط، ويكون متوسط درجات الحرارة فيه حوالي 19 درجة مئوية بمعنى أنه مناخ معتدل، ويمكن أن ترتفع درجات الحرارة خلال فصل الصيف حتى تصل إلى 29 درجة مئوية خلال شهري يوليو وأغسطس، ويمكن ملاحظة الرياح القوية التي تهب خلال فصل الصيف أيضًا، وتنخفض درجات الحرارة خلال فصل الشتاء حتى تصل إلى 10 درجات مئوية خلال شهري يناير وفبراير، ويبلغ متوسط كميات هطول الأمطار حوالي 371 ملي متر سنويًا خلال موسم تساقط الأمطار.[٢]

اقتصاد جزيرة سانتوريني

يعتمد اقتصاد جزيرة سانتوريني بشكل كبير على زراعة العنب الأحمر والعنب الأبيض وصناعة النبيذ منه، فهي من أشهر الأماكن التي تُصدّر النبيذ الأحمر والنبيذ الأبيض إلى جميع أنحاء العالم، كما يتم تصدير حجر الخفاف ومسحوق التوفا أيضًا، كما تلعب السياحة دورًا هامًا في دعم الاقتصاد في جزيرة سانتوريني، حيث يوجد فيها العديد من الأماكن السياحية الخلابة، كما أن موقع الانفجار البركاني القديم يدفع الزوار إلى زيارتها ومعرفة تاريخ جزيرة سانتوريني بشكل مفصل أكثر،[٤] كما يتم زراعة الطماطم الكرزية والباذنجان الأبيض الحلو ونبات الكبر، وتنجح الزراعة بسبب خصوبة التربة المكونة من الرماد البركاني في الجزيرة، ويوجد في الجزيرة مينائين هما ميناء أثينيوس للعبارات وميناء القديم، ويتم نقل السياح إلى الجزيرة بواسطة القوارب الصغيرة.[٢]

السياحة في جزيرة سانتوريني

بسبب تاريخ جزيرة سانتوريني الزاخر بالأحداث فإن الجزيرة تحتوي على العديد من الأماكن السياحية التي خلّفها تاريخ جزيرة سانتوريني، حيث تتميز هذه الجزيرة بشواطئها الرملية السوداء بسبب البركان وبمواقعها التاريخية المميزة، ومن أبرز الأماكن التي يمكن زيارتها في جزيرة سانتوريني ما يأتي:[٥]

  • المتحف الأثري: الموجود في العاصمة ثيرا، وقد تم بناؤه في عام 1960م بديًلا عن متحف عام 1902م الذي دمّره الزلزال، ويحتوي المتحف على العديد من القطع الأثرية مثل فرن الطين وحوض الاستحمام.
  • متحف الطماطم الصناعي: الموجود في مدينة فليتشادا، وقد كان المتحف مصنعًا للطماطم، ويحتوي المتحف على العديد من الآلات التي كانوا يستخدموها في عام 1890م، ومن خلال المتحف يمكن تعلّم تاريخ جزيرة سانتوريني وتاريخ شعبها.
  • موقع أكروتيني الأثري: تم التنقيب فيه منذ عام 1967م ولغاية الآن، وقد تم اكتشاف مبنىً مكون من ثلاثة طوابق فيه ولوحات جدارية للنساء.
  • معرض منيموسين للفنون: الموجود في أويا، ويحتوي على العديد من الكتب الفنية والصور الفوتوغرافية وقطع المجوهرات.
  • منظر الغروب في أويا: وهو من المناظر الساحرة في جزيرة سانتوريني، ويُقال بأنه من أجمل مناظر غروب الشمس على الأرض، ولا يمكن رؤية منظر غروب الشمس إلا من طرف الجزيرة.
  • بركان سانتوريني: ويمكن القيام بجولة حول بركان سانتوريني بالقارب واستكشاف الحفر النشطة بداخله.
  • شاطئ كاماري: ويبعد حوالي 10 كيلومترات من ثيرا، وهو من أهم المنتجعات الشاطئية في الجزيرة، وقد حاز على جائزة العلم الأزرق، ويمكن ممارسة الأنشطة الرياضية مثل الغوص والقوارب السريعة.
  • الكنيسة الأرثوذكسية: والتي تم بناؤها في عام 1827م، وأُعيد بناؤها في عام 1956م بعد الزلزال، وصُممت الكنيسة بشكل جميل وتحتوي على الأقواس والقُبب والبرج.

المراجع[+]

  1. "santorini", www.mapsofworld.com, Retrieved 01-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Santorini", www.wikiwand.com, Retrieved 01-12-2019. Edited.
  3. "Thera", www.britannica.com, Retrieved 01-12-2019. Edited.
  4. "thira", www.encyclopedia.com, Retrieved 01-12-2019. Edited.
  5. "Top 10 Things To See And Do In Santorini, Greece", www.theculturetrip.com, Retrieved 01-12-2019. Edited.