من هو الأعشى بن قيس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٩ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
من هو الأعشى بن قيس

شعراء الطبقة الأولى

لقد قسَّم النقادُ الشعراءَ العرب بحَسب شاعرية كلِّ شاعر منهم إلى طَبقات، فوضعوا في كلِّ طبقة مجموعة من الشعراء وفق نتاجهم الأدبي في حياتهم، وكان شعراء الطبقة الأولى هم شعراء المعلقات الجاهلية وعلى رأسهم الملك الضليل امرؤ القيس وزهير بن أبي سلمى والنابغة الذبياني والأعشى ولبيد بن ربيعة وعمرو بن كلثوم وطرفة بن العبد وعنترة بن شداد، فقد كان هؤلاء الشعراء -بحسب كتاب جمهرة شعراء العرب- أشعر شعراء العرب وأشهرهم، وفيما يأتي من هذا المقال سيتم تسليط الضوء على الشاعر الجاهلي الأعشى؛ حيث سيجيب عن السؤال القائل: من هو الأعشى بن قيس؟[١]

من هو الأعشى بن قيس

في الإجابة عن السؤال: من هو الأعشى بن قيس، يمكن القول إنَّ الأعشى هو ميمون بن قيس بن جندل بن شراحيل بن عوف بن سعد بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة من بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار، المعروف بالأعشى بسبب ضعف في بصره، والأعشى في لغة العرب هو الذي لا يرى في الليل، وقد لُقِّب ميمون بن قيس أيضًا بأعشى قيس ولُقِّب بالأعشى الكبير ولُقِّب صناجة العرب أيضًا، وكان الأعشى يُكنَّى بأبي بصير، ولد الأعشى في الجاهلية وعاش طويلًا حتَّى أدرك الإسلام ولكنَّه لم يسلم، ولد الأعشى في اليمامة في قرية اسمها المنفوحة، ومات فيها أيضًا، وقد صُنِّف مع شعراء الطبقة الأولى في الجاهلية، كان الأعشى يفد على ملوك العرب وفارس طامعًا بالأعطيات التي كان يقدمها الملوك للشعراء لقاء مدحهم، فكان الأعشى من أوائل من تكسبوا بالشعر.[٢]

وفي الإجابة عن سؤال: من هو الأعشى بن قيس؟ يمكن القول إنَّ الأعشى كان شاعرًا غزيرَ الشعر، يغنّي بشعره الذي يقول حتَّى عُرف بصناجة العرب، فكان واحدًا من فحول العرب وأعلامهم في الجاهلية، وقد قدَّمه التبريزي على سائر شعراء عصره، وقد قيل أيضًا عن أشعر الناس: "امرؤ القيس إذا ركب، والنابغة إذا رهب، وزهير بن أبي سلمى إذا رغب، والأعشى إذا طرب"، يُعدُّ الأعشى من شعراء المعلقات العشر، وقد توفّي الأعشى بحسب المصادر التاريخية عام 7 للهجرة في اليَمامة، وفيها منزله وقبره إلى الآن، وهذه هي الإجابة عن سؤال: من هو الأعشى بن قيس، والله تعالى أعلم. [٢]

قصة الأعشى مع الرسول

بعد الإجابة عن السؤال القائل: من هو الأعشى بن قيس، ذكر الروايات قصة من قصص الأعشى، تقول القصة إنَّه لمَّا بُعث رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بالإسلام، وهاجر المسلمون إلى المدينة المنورة، خرج صناجة العرب الأعشى من دياره قاصدًا المدينة المنورة، وكان قد كتب قصيدة طويلة في مديح رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام-، فخرج لينشده القصيدة ويعلن إسلامه، فلحق به أبو سفيان بن حرب ليرجعه عن مسيرة، ونادى أبو سفيان بأهل قريش قائلًا: "اتقوا لسان الأعشى؛ فإنه ذاهب يمدح محمدًا"، فجمع له أهل قريش مئة ناقة ليرجع عن سفره إلى المدينة، فعرضوا عليه مئة من الإبل مقابل عدم ذهابه إلى المدينة المنورة، كما أثنوا عزيمته عندما أخبروه بتحريم الخمر في الإسلام وكان الأعشى يحب الخمر حبًّا جمًّا، فرجع عن سفره ثمَّ مات في نفس العام، وفيما يأتي بعض أبيات القصيدة التي مدح فيها صناجة العرب رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-:[٣]

أَلا أَيُّهَذا السائِلي أَينَ يَمَّمَتْ

فَإِنَّ لَها في أَهلِ يَثرِبَ مَوعِدا

فَأَمّا إِذا ما أَدلَجَتْ فَتَرى لَها

رَقيبَينِ جَديًا لا يَغيبُ وَفَرقَدا

وَفيها إِذا ما هَجَّرَت عَجرَفِيَّةٌ

إِذا خِلتَ حِرباءَ الظَهيرَةِ أَصيَدا

أَجَدَّت بِرِجلَيها نَجاءً وَراجَعَتْ

يَداها خِنافًا لَيِّنًا غَيرَ أَحرَدا

شعر الأعشى في الغزل

استكمالًا في الإجابة عن السؤال: من هو الأعشى بن قيس؟ ينتمي الشاعر الأعشى إلى العصر الجاهلي، هذا العصر الذي كثر فيه الغزل بوصفه غرضًا رئيسًا من أغراض الشعر الجاهلي، وبالمجمل قلَّ شعر الغزل في العصر الجاهلي، وهذه القلة ترجع إلى استتار النساء بالحجاب وعدم اختلاطهم بالرجال، مما جعل شعراء الجاهلية يكثرون من وصف استتار المرأة بالحجاب وعدم إظهار شيء من جسدها سوى وجهها ويديها، وقد ظهرت هذه الفكرة في شعر الأعشى الذي يقول:[٤]

لم تمشِ ميلًا ولم تركبْ على جَمَلٍ

ولا ترى الشَّمس إلا دونَها الكللُ

ومن الجدير بالذكر أيضًا أنَّ المقدمة الطللية من الأشياء التي كثرت في الجاهلية، وهي أن يبدأ الشاعر قصيدته بمقدمة غزلية، يقف فيها على أطلال المحبوبة ويذكرها ويسترجع ذكرياته معها، وهذا ما قام به الأعشى في معلَّقته، حيث يصف الأعشى محبوبته هريرة وصفًا عذريًا لا يأتي فيه على ذكر شيء من مفاتنها بشكل صريح، إنَّما يكتفي بالقليل من الغزل العفيف الذي يقول فيه:[٥]

وَدِّع هُرَيرَةَ إِنَّ الرَكبَ مُرتَحِلُ

وَهَل تُطيقُ وَداعًا أَيُّها الرَجُلُ

غَرّاءُ، فَرعاءُ، مَصقولٌ عَوارِضُها

تَمشي الهُوَينا كَما يَمشي الوَجي الوَحِلُ

كَأَنَّ مِشيَتَها مِن بَيتِ جارَتِها

مَرُّ السَحابَةِ لا رَيثٌ وَلا عَجَلُ

تَسمَعُ لِلحَليِ وَسواسًا إِذا اِنصَرَفَتْ

كَما اِستَعانَ بِريحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ

قصائد الأعشى بن قيس

في ختام الإجابة عن سؤال: من هو الأعشى بن قيس؟ لا بُدَّ من المرور على بعض قصائد الأعشى بن قيس، فاكتمال الإجابة عن سؤال: من هو الأعشى بن قيس لا يكون إلَّا بالتعرف على بعض قصائد هذا الشاعر، فمفتاح شخصية الشاعر شعرُهُ، وسيرته وانطباعاته لا تظهر إلَّا من خلال إلقاء نظرة على أبرز ما جاء في نتاج هذا الشاعر الأدبي:

  • يقول الشاعر الأعشى:[٦]

وَقَد أُغلِقَتْ حَلَقاتُ الشَبابِ

فَأَنّى لِيَ اليَومَ أَن أَستَفيصا

فَتِلكَ الَّتي حَرَّمَتكَ المَتاعَ

وَأَودَت بِقَلبِكَ إِلّا شَقيصا

وَإِنَّكَ لَو سِرتَ عُمرَ الفَتى

لِتَلقى لَها شَبَهًا أَو تَغوصا

رَجَعتَ لِما رُمتَ مُستَحسِنًا

تَرى لِلكَواعِبِ كَهرًا وَبيصا
  • ويقول أيضًا:[٧]

كَفى بِالَّذي تولينَهُ لَو تَجَنَّبا

شِفاءً لِسُقمٍ بَعدَما عادَ أَشيَبا

عَلى أَنَّها كانَت تَأَوَّلُ حُبَّها

تَأَوُّلَ رِبعِيِّ السِقابِ فَأَصحَبا

فَتَمَّ عَلى مَعشوقَةٍ لا يَزيدُها

إِلَيهِ بَلاءُ الشَوقِ إِلّا تَحَبُّبا
  • ومن شعره أيضًا:[٨]

بانَت سُعادُ وَأَمسى حَبلُها رابا

وَأَحدَثَ النَأيُ لي شَوقًا وَأَوصابا

وَأَجمَعَت صُرمَنا سُعدى وَهِجرَتَنا

لَمّا رَأَت أَنَّ رَأسي اليَومَ قَد شابا

أَيّامَ تَجلو لَنا عَن بارِدٍ رَتِلٍ

تَخالُ نَكهَتَها بِاللَيلِ سُيّابا
  • ومن قصائد الأعشى:[٩]

فِدًى لَبني ذُهلِ بنِ شَيبانَ ناقَتي

وراكبُها، يومَ اللّقاءِ، وقلتِ

هُمُ ضَرَبُوا بِالحِنْوِ، حنوِ قُرَاقرٍ

مُقَدِّمَةَ الهَامَرْزِ حَتى تَوَلّتِ

فللّهِ عينا منْ رأى منْ عصابةٍ

أشدَّ على أيدي السُّفاةِ منَ الّتي

أتتهمْ منَ البطحاءِ يبرقُ بيضها

وَقَدْ رُفِعَتْ رَايَاتُهَا، فَاستَقَلّتِ
  • ويقول الأعشى:[١٠]

أترحلُ منْ ليلى، ولمّا تزوّدِ

وكنتَ كَمنْ قَضّى اللُّبَانَةَ مِنْ دَدِ

أرى سفهًا بالمرءِ تعليقَ لبّهِ

بغانيةٍ خودٍ، متى تدنُ تبعدِ

أتَنْسَينَ أيّامًا لَنَا بِدُحَيْضَةٍ

وَأيّامَنَا بَينَ البَدِيّ، فَثَهْمَدِ

وَبَيْدَاءَ تِيهٍ يَلْعَبُ الآلُ فَوْقَهَا

إذا ما جرى، كالرّازفيّ المعضَّدِ

المراجع[+]

  1. "جمهرة أشعار العرب "، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "الأعشى"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019. بتصرّف.
  3. "الأعشى يمدح رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019. بتصرّف.
  4. "المرأة من خلال الغزل في الشعر الجاهلي"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019. بتصرّف.
  5. "معلقة الأعشى"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019. بتصرّف.
  6. "وقد أغلقت حلقات الشباب"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019.
  7. "كفى بالذي تولينه لو تجنبا"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019.
  8. "بانت سعاد وأمسى حبلها رابا"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019.
  9. "فِدًى لَبنى ذُهلِ بنِ شَيبانَ ناقَتي"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019.
  10. "أترحلُ منْ ليلى ، ولمّا تزوّدِ،"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-11-2019.