مفهوم الوطنية في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مفهوم الوطنية في الإسلام

الوطنية

الوطنيّة من الكلمات المستحدثة في اللغة العربية، ويعدُّ رفاعة الطهطاوي أول من أدخل هذا المصطلح إلى القاموس العربي، والوطنية مصدرٌ صناعيٌّ مأخوذ من كلمة الوطن الذي يعني المنزل والمقام الذي يولد وينشأ ويتربى فيه الإنسان وقد جاء ذكر كلمة الوطن في أشعار العرب ومنهم ابن الرومي حين قال: " ولي وطنٌ آليت ألا أبيعه"، أما الوطنية في استعمالها الحديث فتعني انتماء الشخص إلى وطنٍ ما وبذل الغالي والرخيص لحمايته والدفاع عنه والعمل على ازدهاره وتطوره والحرص على رفعته وتعزيز مكانته بين سائر الأوطان، وفي هذا المقال سيتم التعرف على مفهوم الوطنية في الإسلام.

مفهوم الوطنية في الإسلام

الإسلام دينٌ يحترم المشاعر الإنسانية التي جُبل عليها الإنسان ويوليها اهتمامًا كبيرًا ويعمل على وضعها ضِمن القالب الصحيح؛ كي تُوظَّف في خدمة المجتمع المسلم ومن تلك المشاعر الأصيلة للإنسان حب الوطن الأم والحنين إليه، لذا وردت كلمة الوطن في القرآن الكريم أكثر من مرة بلفظ الدار أو الديار، قال الله تعالى: (وَالّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ)، وقد أحبّ الرسول -صلى الله عليه وسلم- وطنه الأم مكة وقال عنها إنها أحب البلاد إليه، ومفهوم الوطنية في الإسلام يختلف عن المفهوم السائد الآن والذي روجت له الدول الاستعمارية من أجل إيقاظ النزعات القبلية والعصبية بين الدول؛ فالإسلام ينظر إلى الوطنية على أنها حبٌ للوطن وتعلُّقٌ به وانتماءٌ إليه وهذا من الفطرة السوية، أما المفهوم السائد للوطنية بعيدًا عن الإسلام فيقوم على التعصب لوطنٍ تعصبًا غير منطقيٍّ والقيام في سبيل ذلك بالأعمال المشروعة كافة وغير المشروعة، وهذا ما يتعارض مع مفهوم الإسلام الذي يعدّ الوطن لا ينحصر فقط في البقعة الصغيرة التي وُلِد وترعرع فيها الإنسان، وإنما تشمل أقطار الأمة الإسلامية كافة.

كيفية تعزيز مفهوم الوطنية في الإسلام

وضع الإسلام الأسس القويمة لتعزيز فكرة ما بما يتناسب وأحكام الشريعة وبما فيه مصلحة الإنسان على هذه الأرض، ومنها الوطنية التي يُمكن تعزيزها كفكرةٍ رائدةٍ تخدم المجتمع المسلم بعيدًا عن الأفكار المغلوطة أو الخاطئة حولها عن طريق:

  • احترام الإنسان في وطنه وتوفير كافة حقوقه الشرعية والقانونية.
  • توفير أشكال الحرية والعدالة كافة التي تضمنها للإنسان القوانين السماوية والوضعية.
  • توفير سُبل وأسباب العيش الكريم وكسب الرزق.
  • توفير الأمن والأمان لأبناء الوطن كافة والضرب بيدٍ من حديد على أيدي المفسدين والمخربين.
  • العمل على محاربة الأسباب المؤدية إلى انتشار الفقر والجهل والرذيلة والفساد والمرض.
  • إتاحة الفرصة الكاملة مع توفير الدعم المعنوي والمادي والتقني أمام المبدعين والمفكرين والعلماء من أبناء الوطن.