معيقات نجاح عملية التعليم النشط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ٤ مايو ٢٠٢٠
معيقات نجاح عملية التعليم النشط

عملية التعليم النشط

تعرف عملية التعليم النشط بأنها إحدى أشكال العمليات التعليمية التي تهدف إلى إدخال الطلاب في عملية التعلم بشكل مباشر وتجريبي أكثر من الطرق الأخرى، ولا تقتصر عملية التعليم النشط على استماع الطلاب للدرس بل تهدف هذه العملية إلى مشاركة الطلاب في القراءة والكتابة والمناقشة والمساهمة في حل المشكلات، حيث يتم إشراك الطلاب في القيام بالعديد من المهام ويتم تحفيزهم على التفكير في ما يقومون به، بحيث يكون الهدف النهائي هو تعزيز قدرات التفكير العليا، ولقد أظهرت نتائج بعض الدراسات البحثية بأن التعلم النشط يزيد من مستويات الإنجاز، كما أثبتت دراسات أخرى بأن إتقان المحتوى التعليمي ممكن من خلال استراتيجيات التعلم النشط، وبالرغم من ذلك إلا أن التعليم النشط يواجه بعض الصعوبات بالنسبة للطلاب والمدرسين، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن معيقات نجاح عملية التعليم النشط وطرق التغلب عليها.[١]

معيقات نجاح عملية التعليم النشط

أثبتت عملية التعليم النشط إمكانية إحداث تقدم في مستويات أداء الطلاب، كما تميزت عملية التعليم هذه بفاعليتها الملحوظة، وعلى الرغم من ذلك إلا أن هنالك العديد من المعيقات لنجاح عملية التعليم النشط، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن بعض هذه المعيقات[٢]:

  • طول وقت التحضير للحصة الدراسية.
  • الحاجة إلى فصول دراسية مخصصة، حيث لا تصلح الفصول التقليدية لهذه العملية.
  • جهل الطالب والمعلم بكيفية القيام بعملية التعلم النشط.
  • الحاجة للكثير من الوقت، مما يجعل وقت الحصص التقليدي غير كافٍ بالإضافة إلى تقليله من كفاءة تغطية المحتوى التعليمي المخصص كاملًا.
  • التقليل من سيطرة المعلم بالصف الدراسي.
  • عدم رغبة الطلاب بالانخراط بعملية التعليم النشط وعدم تحضيرهم للحصص بالإضافة إلى انعدام تجانس خلفيات الطلاب التعليمية.
  • افتقار الطلاب للنضج اللازم لنجاح هذه العملية.
  • صعوبة تقييم الطلاب وصعوبة التنبؤ بنتائج العملية التعليمية ومراقبة جودتها.
  • الحاجة إلى صفوف ذات أعداد طلاب قليلة نسبيًا.
  • عدم انخراط التعليم النشط مع الاستراتيجيات التدريسية المسبقة للمعلم وافتقاره للنضج على الصعيدين الشخصي والمهني.
  • عدم توفر الموارد التعليمية بشكل كافٍ.
  • نظام مكافآت أعضاء هيئة التدريس يجعل العملية غير جذابة وغير مجدية.

كيفية التغلب على معيقات التعليم النشط

تم ذكر عدد من المعيقات التي تواجه التعليم النشط والتي تواجه كلًا من المعلمين والطلبة، ولذلك تم اقتراح بعض الحلول للتغلب على هذه المعيقات، بحيث تتيح للمعلمين اعتماد هذه العملية وتزيد من مشاركة الطلاب فيها، وفي ما يأتي بعض الطرق للتغلب على هذه العقبات:

  • حلول لمواجهة المدارس لمعيقات التعليم النشط[٢]:
    • تدريب المعلمين على عملية التعليم النشط.
    • تجهيز الصفوف بعدد من الألواح البيضاء.
    • السماح باستخدام الشاشات والهواتف الذكية داخل الغرفة الصفية بما يتناسب مع محتوى الحصة.
    • تزويد الصفوف بأثاث متحرك وغرف أوسع لجعل العمل الجماعي أكثر سهولة وكفاءة.
  • حلول لمواجهة المعلمين لمعيقات التعليم النشط[٣]:
    • استخدام الأساليب التدريسية المناسبة.
    • أخذ سرعة الطالب بالاعتبار عند التفاعل معه.
    • عدم الإفراط في ردود الأفعال أو مدح الطلبة.
    • معرفة نوع المهارات التي يجب على الطالب تعلمها في نشاط ما أو بيئة معينة.
    • اختيار مواد تتناسب مع مستوى نمو الطالب وتفضيلاته الحسية.
    • إعطاء فرصة للطالب بالاستكشاف مع المشاركة بتعليقات بسيطة في نهاية النشاط.
    • منح وقت كافي للطالب للاستجابة، إذ يختلف هذا الوقت من طالب لآخر.

المراجع[+]

  1. "Active learning", www.wikiwand.com, Retrieved 04/05/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Faculty Approaches to Active Learning: Barriers, Affordances and Adoption", scholarworks.gsu.edu, Retrieved 04/05/2020. Edited.
  3. "Implementation Strategies", activelearningspace.org, Retrieved 04/05/2020. Edited.