معلومات عن هونج كونج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن هونج كونج

هونج كونج

تعدّ هونج كونج إحدى أكثر الوجهات السياحية الجذابة في العالم، وبالإضافة إلى ذلك فهي قوة اقتصادية حقيقية، رغم أنها في البداية كانت مجرد قرية صغيرة لصيد الأسماك على حافة بحر الصين الجنوبي، إلى أن تحولت هونج كونج إلى مركز تجاري ناجح، لقد تغير كل شيء في منتصف القرن التاسع عشر عندما وصل البريطانيون وحولوا هذه القرية إلى جوهرة حديثة نابضة بالحياة ومدينة ثرية لا تزال تزدهر حتى اليوم، وقد وافقت الصين على أنه حتى نهاية عام 2047، سوف تتمتع هونج كونج، بدرجة عالية من الحكم الذاتي في جميع الأمور، باستثناء وزارتي الخارجية والدفاع، وسيتناول هذا المقال الحديث عن هونج كونج.[١]

تاريخ هونج كونج

سكن الناس هونج كونج قديمًا منذ حوالي 6000 سنة، وقد كان المستوطنون الأوائل في هونج كونج من سكان شبه الساحل الذين هاجروا من المناطق الداخلية وجلبوا المعرفة بزراعة الأرز فيما بعد، ويمكن ذكر أهم ما يميز تاريخ هونج كونج فيما يأتي:[٢]

  • كانت محكمة سونج الجنوبية تقع لفترة وجيزة في مدينة كولون الحديثة، خلال الفتح المغولي للصين في القرن الثالث عشر، قبل هزيمتها النهائية بحلول نهاية عهد أسرة يوان.
  • على الرغم من طرد التجار بعد المصادمات العسكرية في العشرينيات من القرن العشرين، لكن تمت استعادة العلاقات التجارية البرتغالية الصينية بحلول عام 1549.
  • تم توسيع المستعمرات في عام 1898، عندما حصلت بريطانيا على عقد إيجار لمدة 99 عامًا للأراضي الجديدة.
  • تأسست جامعة هونج كونج في عام 1911 كأول مؤسسة للتعليم العالي في الإقليم.
  • بدأ مطار كاي تاك العمل في عام 1924.
  • أعلن الحاكم جيفري نورثكوت، في بداية الحرب الصينية اليابانية الثانية في عام 1937، أن هونج كونج منطقة محايدة للحفاظ على وضعها كميناء حر.
  • تأثرت هونج كونج بشدة بعدد من الأزمات، واضطرت الحكومة إلى استخدام احتياطات كبيرة من العملات الأجنبية خلال الأزمة المالية الآسيوية عام 1997.
  • تركزت المناقشات السياسية بعد تدعيم السيادة حول التطور الديمقراطي في المنطقة وتمسك الحكومة المركزية بمبدأ دولة واحدة ونظامان.

اقتصاد هونج كونج

تتمتع هونج كونج باقتصاد رأسمالي مختلط، وتتميز بفرض ضرائب منخفضة، وتدخل ضئيل في السوق الحكومية، وتتميز بسوق مالية دولية راسخة، بما يجعلها في المرتبة 35 في الدول الأكبر اقتصادًا في العالم، ويمكن توضيح أهم ما يميز اقتصاد هونج كونج فيما يأتي:[٣]

  • يبلغ الناتج المحلي الإجمالي لهونج كونج حوالي 381 مليار دولار أمريكي.
  • على الرغم من أن اقتصاد هونج كونج قد احتل المرتبة الأولى في مؤشر الحرية الاقتصادية منذ عام 1995، إلا إنها تتمتع بمستوى مرتفع نسبيًا من التفاوت في الدخل.
  • تعد بورصة هونج كونج للأوراق المالية سابع أكبر بورصة في العالم، حيث تبلغ القيمة السوقية لها 3.87 تريليون دولار أمريكي

اعتبارًا من ديسمبر 2018.

  • تعدّ هونج كونج عاشر أكبر كيان تجاري في الصادرات والواردات بحسب تقديرات 2017 ، حيث تتاجر في سلع أكثر قيمة من ناتجها المحلي الإجمالي.
  • يتكون أكثر من نصف إنتاجية هونج كونج من البضائع التي تمر عبر موانئها.
  • تمثل المنتجات القادمة من البر الرئيس للصين حوالي 40 في المائة من بضائع هونج هونج.
  • سمح موقع هونج كونج بتأسيس بنية تحتية للنقل واللوجستيات والتي تشمل ميناء الحاويات السابع الأكثر ازدحامًا في العالم، بالإضافة إلى المطار الأكثر ازدحامًا للشحن الدولي، وهي تشكل أكبر أسواق التصدير في الإقليم، وهي البر الرئيس للصين والولايات المتحدة.
  • لدى هونج كونج القليل من الأراضي الصالحة للزراعة والموارد الطبيعية القليلة، ويتم استيراد أكثر من 90 في المائة من الأغذية، بما في ذلك جميع اللحوم والأرز تقريبًا.

الظروف المناخية في هونج كونج

تقع هونج كونج على الحافة الشمالية للمنطقة الاستوائية، وتتميز التغيرات الموسمية الرطبة والجافة بمستويات عالية، مع صيف حار ورطب وشتاء بارد وجاف في أنحاء هونج كونج، ويمكن توضيح طبيعة المناخ في هونج كونج فيما يأتي:[٤]

  • يتم التحكم إلى حد كبير في المناخ عن طريق أنظمة الضغط الجوي على مساحة اليابسة العظمى المتاخمة، وتهب الرياح الموسمية الجافة نسبيًا من الشمال الشرقي في الشتاء.
  • متوسط ​​درجات الحرارة في شهري يناير ويوليو حوالي 60 درجة فهرنهايت، أي 16 درجة مئوية، و 84 درجة فهرنهايت -أي 29 درجة مئوية- وأدنى درجة حرارة مسجلة كانت 32 درجة فهرنهايت -أي 0 درجة مئوية- وذلك في يناير 1893، وأعلى درجة كانت 97 درجة فهرنهايت -أي 36 درجة مئوية- وذلك في أغسطس 1900.
  • يبلغ متوسط ​​هطول الأمطار السنوي حوالي 88 بوصة، ويسقط أكثر من نصفها خلال أشهر الصيف في يونيو ويوليو وأغسطس، وفقط حوالي 10 في المئة منها يسقط من نوفمبر إلى مارس.

أهم المعالم السياحية في هونج كونج

تعد هونج كونج التي تضم سبعة ملايين شخص و260 جزيرة، مكتظة بناطحات سحاب عالية الارتفاع أكثر من أي مدينة أخرى على هذا الكوكب، وهي وجهة جذابة للسياح من مختلف دول العالم، ويمكن توضيح خصائص أهم المعالم السياحية في هونج كونج فيما يأتي:[٥]

  • فيري ستار: هو ميناء مهم في هونج كونج كانت السفن المتواضعة تشق طريقها عبره منذ عام 1880، مما يمنح الزائرين رؤية لا تضاهى للمياه وكذلك مشاهدة ممتعة لناطحات السحاب والجبال.
  • شارع السوق الليلي: الأسواق الليلية ليست شائعة في هونج كونج كما هي الحال في أجزاء أخرى من جنوب شرق آسيا، وهو ما يجعل شارع تيمبل مشهورًا جدًا، حيث يشتهر هناك طعام الشارع الصيني التقليدي إلى جانب جميع الحلي والهدايا التذكارية التقليدية.
  • متنزة فيكتوريا بيك: من بين الأشياء الأولى التي يحتاج السائح إلى إضافتها إلى قائمة زياراته في هونج كونج هو متنزة بيك، وهو أعلى نقطة في جزيرة هونج كونج، حيث يجعل الهواء الجبلي البارد، فيكتوريا بيك، من أكثر المناطق تميزًا في المدينة.

المراجع[+]

  1. "Hong Kong", www.worldatlas.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  2. "Hong Kong", en.wikipedia.org, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  3. "Hong Kong", www.wikiwand.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  4. "Hong Kong", www.britannica.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  5. "20 Must-Visit Attractions in Hong Kong", theculturetrip.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.