فوائد الأرز

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٠ ، ٢٢ يناير ٢٠٢٠
فوائد الأرز

الأرز

هو عبارة عن حبوبٍ نشويةٍ صالحةٍ للأكل، ويعتمد عليه حوالي نصف سكان العالم كمصدرًا للغذاء، وينتمي لعائلة Gramineae، وتعد الصين والهند وجنوب شرق آسيا أقدم الدول زراعةً للأرز، يتراوح ارتفاع أشجاره حوالي 1.2 متر وتمتاز بأوراق طويلةٍ وبقشرة خارجيّة تغلّف نواة النّواة وتتم إزالتها أثناء عمليّة الطّحن، كما تتعدد أنواعه نتيجةً لعمليّة المعالجة؛ كالأرز البني الذي تتم معالجته لإزالة القشور منه والأرز المضروب الذي تتم فيه إزالة النّخالة والأرز الأبيض الذي تتم معالجته قبل طحنه للاحتفاظ بالعناصر الغذائيّة والأرز المخصّب الذي تتم إضافة الفيتامينات إليه، يتم طهيه عن طريق الغليان ويتم تناوله بمفرده أو بإضافته للعديد من الأطباق الجانبيّة والرّئيسيّة، وفي هذا المقال سيتم توضيح أبرز فوائد الأرز.[١]

فوائد الأرز

يعد الأرز الغذاء الأساسي لنصف سكان العالم تقريبًا ويقدّم العديد من الفوائد الصحيّة للجسم، وتحتوي أصناف الأرز جميعها على نسبة عالية من البروتين والكربوهيدرات، لكن تختلف في محتواها من الألياف الغذائيّة؛ وفي ما يأتي توضيح لأبرز فوائد الأرز الصحيّة تبعًا لأنواعه الشّائعة:[٢]

الأرز البني

هو عبارة عن أرز كامل الحبِّة تمت إزالة قشرته الخارجيّة والمعرفة بالهيكل، يحتوي على طبقة النّخالة والنّواه التي تمتاز باحتوائها على المواد الغذائيّة مثل؛ مضادات الأكسدة والفلافونويد التي تساهم في الوقاية من الإصابة بالأمراض، كما تم ربط الاستهلاك المتنظم من هذه المركبات بخفض خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل؛ أمراض القلب ومرض السرطان، ومن فوائد الأرز البني احتوائه على البروتين والالياف الغذائيّة بنسبةٍ مرتفعةٍ اللذان يعززان الشعور بالشّبع والامتلاء مما يسهم في الحفاظ على وزن صحّي، بالإضافة إلى دوره في تنظيم نسبة السكّر والإنسولين في الدّم بسبب محتواه الغني بالمغنيسيوم الذي يلعب دورًا أساسيًّا في استقلاب الإنسولين وتنظيم نسبة السكّر مما يجعله خيارًا مناسبًا لمرضى السكِّري.[٣]

الأرز الأسود

يشتمل على العديد من الأصناف كالأرز الإندونيسي والأرز الأسود التايلاندي، ويمتاز بلونه الغامق ويتحوّل إلى اللون الارجواني عند طهيه، تمتاز جميع اصنافه بنشاطها المضاد للأكسدة مما يجعل منه خيارًا مغذيًّا وصحيًّا، وتعد مضادات الأكسدة عبارة عن مركباتٍ تحمي خلايا الجسم من الإصابة بالتّلف النّاتج عن الجذور الحرّة، التي تسبب الإجهاد التأكسدي المرتبط بالعديد من الحالات والأمراض المزمنة مثل؛ أمراض القلب والتدهور المعرفي وبعض أنواع السرطان، يمتاز أيضًا بمحتواه العني بأصباغ الفلافونويدات التي تمتلك خصائص مضادّة للالتهابات والاكسدة.[٣]

الأرز الأبيض

تعتبر العديد من المجتمعات الصحيّة الأرز الأبيض خيارًا غير صحيًّا، بسبب عمليّة المعالجة التي يتعرّض لها والتي تؤدّي إلى فقدانه هيكله الخارجي أي قشرته ونواته الدّاخليّة، التي تعد مصدرًا للمغذيات والألياف الغذائيِّة والمعادن والفيتامينات، كما يتم تخصيبه بعد عمليّة المعالجة وإضافة بعض الفيتامينات والمعادن إليه، وبالرّغم من ذلك هناك بعض الحالات التي يعد الأرز الأبيض فيها خيارًا أفضل من الأرز البني؛ كالأشخاص الذين يعانون من مشاكل الجهاز الهضمي أو حرقة المعدة أو الغثيان إذ يعد الأرز الأبيض خيارًا مناسبًا لهم ولا يسبب اضطرابات في الهضم والمعدة لسهولة هضمه بسبب انخفاض محتواه من الألياف الغذائيّة.[٤]

المراجع[+]

  1. "Rice", www.britannica.com, Retrieved 17-01-2020. Edited.
  2. "12 Incredible Benefits Of Rice", www.organicfacts.net, Retrieved 17-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "What Is the Healthiest Type of Rice?", www.healthline.com, Retrieved 17-01-2020. Edited.
  4. "Is White Rice Healthy or Bad for You?", www.healthline.com, Retrieved 17-01-2020. Edited.