فوائد النخالة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٥ يناير ٢٠٢٠
فوائد النخالة

النخالة

النخالة أو نخالة القمح هي عبارة عن الغلاف الخارجي لحبوب القمح، والتي يتم استخلاصها من القمح أثناء عملية طحنه، حيث تعد نخالة القمح مصدرًا مهمًا للألياف، ويقوم بعض الأشخاص بتناول النخالة للوقاية من العديد من الأمراض، التي قد تصيب الأمعاء الغليظة كسرطان الأمعاء الغليظة، أو سرطان المعدة أو للوقاية من بعض أنواع السرطانات الأخرى، كسرطان الثدي، وأيضًا للوقاية من مرض المرارة، والبواسير، وفتق الحجاب الحاجز، كما إن هناك العديد من فوائد النخالة التي تساعد في علاج الإمساك ومتلازمة القولون العصبي وارتفاع الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.[١]

فوائد النخالة

تعد نخالة القمح مصدرًا مهمًا للعديد من العناصر الغذائية كالزنك والنحاس والبروتين، كما تعد منخفضة السعرات الحرارية، وأيضًا تعد مصدرًا جيدً جدًا للألياف الغذائية، بالإضافة إلى احتواء النخالة على العديد من الفوائد الأخرى، حيث تشمل فوائد النخالة على كل من ما يأتي:[٢]

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

من فوائد النخالة تعزيز صحة الجهاز الهضمي، حيث إن النخالة تحتوي على الكثير من الألياف غير القابلة للذوبان، والتي تعمل على تسريع حركة البراز، وذلك عن طريق تخفيف الإمساك أو حتى منع حدوثه، كما وتساعد أيضًا على الحفاظ على حركة الأمعاء المنتظمة، بالإضافة إلى أن نخالة القمح يمكن أن تقلل من انتفاخ الجهاز الهضمي ومن أعراضه المزعجة، وتعد نخالة القمح أيضًا من الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك، حيث إن البروبيوتيك، عبارة عن ألياف غير قابلة للهضم تعمل كمصدر غذاء لبكتيريا الأمعاء الصحية، وبالتالي تعزيز صحة الأمعاء.[٢]

تعزيز صحة القلب

يعد تناول نخالة القمح من أفضل الطرق المتبعة للوقاية من بعض أمراض القلب، وذلك بسبب احتواء هذه النخالة على كميات كبيرة جدًا من الألياف، وقد تساعد أيضًا نخالة القمح في خفض نسبة الكوليسترول الكلية والدهون الثلاثية في الدم بعد تناولها لمدة ثلاثة أسابيع، حيث تعد الدهون الثلاثية الموجودة في الدم من مسببات أمراض القلب إذا كانت مرتفعة، لذلك ينصح الأطباء الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة ببعض أمراض القلب إلى اتباع نظام غذائي يومي يحتوي على النخالة والألياف، وذلك للوقاية من أمراض القلب المحتمل حدوثها.[٢]

الحماية من بعض أنواع السرطان

من فوائد النخالة الأخرى؛ دورها في الوقاية من بعض أنواع السرطان كسرطان القولون، والذي يعد من ثالث أكثر السرطانات شيوعًاعلى مستوى العالم، ويمكن أيضًا للنخالة أن تعرقل من نمو الورم في القولون، وذلك بسبب احتوائها على كميات كبيرة من الألياف وبعض المكونات الأخرى كمضادات الأكسدة الطبيعية، كما تحتوي النخالة على حمض الفيتيك الذي يقي من الإصابة بسرطان الثدي، وأيضًا تساعد الألياف الموجودة في النخالة على انخفاض نسبة هرمون الاستروجين، التي يفرزها الجسم عن طريق تثبيط امتصاص هذا الهرمون في الأمعاء، وبالتالي انخفاض الهرمون في الدورة الدموية الذي يقلل من خطر الإصابة أيضًا بسرطان الثدي.[٢]

فقدان الوزن أو الحفاظ على الوزن

تناول نخالة القمح أو بعض الأطعمة الأخرى الغنية بالألياف قد يجعل الشخص يشعر بالشبع، وبالتالي قد يساعد الشعور بالشبع على الحفاظ على الوزن الصحي للشخص أو التقليل من وزنه، حيث تقل نسبة الطعام الذي يقوم الشخص بتناوله، ويمكن إضافة نخالة القمح إلى العصير أثناء تناول وجبة الإفطار، أو إضافته إلى الحبوب الساخنة أو إلى الزبادي، وبالتالي الشعور بالشبع والحيوية لعدة ساعات خلال النهار، ويمكن أيضًا زيادة نسبة استهلاك الألياف الغذائية، وإضافتها إلى الحميات الغذائية حيث تعد من أفضل الطرق للقضاء على مرض السمنة.[٣]

المراجع[+]

  1. "WHEAT BRAN", www.webmd.com, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Wheat Bran: Nutrition, Benefits and More", www.healthline.com, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  3. "Wheat bran Nutrition: add it or avoid it?", www.draxe.com, Retrieved 28-12-2019. Edited.