السياحة في الصين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في الصين

الصين

تقع جمهوريّة الصين الشعبيّة ضمن منطقة شرق آسيا وتُعدّ أكبر دول العالم سكّانًا حيث يبلغ تعدادها السكّاني حوالي 1.404 مليار نسمةٍ بحسب الإحصاءات لعام 2017، كما تبلغ مساحة الدولة 9.600.000 كيلو مترًا مربعًا لتكون من ضمن أكبر خمس دولٍ في العالم مساحةً وتخضع لسيطرة الحزب الشيوعي الصيني وتضم اثنان وعشرين مقاطعةً وخمس مناطق حكمٍ ذاتيٍ وأربع بلديّاتٍ هي بكّين وتيانجين وشانغهاي وتشونغتشينغ إضافةً إلى هونغ كونغ وماكاو ذات الحكم الإداري، عراقة الصين وكبر مساحتها وتنوّع ثقافاتها يجعل من السياحة في الصين أحد الأهداف التي تجذب محبّي السياحة والمغامرة واكتشاف كل ما هو غريب.[١]

المناخ في الصين

تتميّز الأراضي الصينية الممتدة ضمن خطّي العرض 18و54 درجةٍ وخطّي الطول 73 و135 درجةٍ بالمناظر الطبيعيّة الخلّابة والمتنوعة ففي الشرق وعلى امتداد شواطئ بحر الصين والبحر الأصفر تظهر السّهول الواسعة بينما شمالًا تتواجد هضبة منغوليا المغطّاة بالأعشاب، كما تظهر السّلاسل الجبليّة والتلال في الجنوب الصيني ويستضيف الشرق الأوسط للبلاد الدّلتا النّهري وهي منطقة التقاء النهر الأصفر ونهر اليانغتسي، كما تتواجد الأنهار الرئيسة الأخرى تشي ومي كونج وبراهامبوترا وآمور في الغرب، أمّا السلاسل الجبليّة الرئيسيّة وأبرزها سلسلة جبال الهيمالايا المعروفة بهضابها العالية فتقع شمالًا، إضافة لهذا كلّه فيتواجد جبل إفرست أعلى نقطةٍ في العالم والذي يقع على ارتفاع 8.848 متر فوق مستوى سطح البحر وثالث أدنى نقطةٍ في العالم وهي قاع بحيرة ايدينج.[٢]

تقع الأراضي الصينيّة داخل منطقةٍ معتدلة المناخ ممّا يسهم في زيادة السياحة في الصين حيث تتراوح درجات الحرارة في الشتاء ما بين 27 درجةٍ مئويةٍ تحت الصفر في الشمال ودرجةٍ مئويةٍ واحدةٍ تحت الصفر في السهول الجنوبيّة وأربع درجاتٍ مئويةٍ في المناطق المحاذية لنهر اليانغتسي وستة عشر درجةً مئويةً أقصى الجنوب، أمّا في فصل الصيف فتبلغ متوسط درجات الحرارة حوالي 27 درجةً مئويةً مع أجواءٍ أكثر برودةٍ في المناطق الشماليّة للبلاد.[٣]

الاقتصاد في الصين

تتموقع الصين ضمن أكثر 100 اقتصادٍ من حيث حريّة ممارسة الأعمال في 2019 بينما تحتلّ المرتبة 20 آسيويًا وهو ما يجعلها أقلّ من المتوسّطات العالميّة والإقليميّة على الرغم من كونها إحدى الدّول الكبرى، كما ساهمت العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة الأمريكية لزيادة المخاطر في مجال الأعمال، برغم ذلك فلا تزال البلاد تشهد نموًا في اقتصادها من خلال السياسات الاقتصاديّة الحكوميّة التي اتخذتها في 2018 وعملت فيها على تخفيف المخاطر وزيادة الاعتماد على التجارة الخارجيّة من خلال زيادة صادراتها وفتح المجال أمام الاستثمار والسياحة في الصين ومحاربة كل ما يعرقل التّنمية الاقتصاديّة.[٤]

السياحة في الصين

سعيًا لتشجيع السياحة في الصين قامت الحكومة الصينيّة بتخفيف القيود على السيّاح والسماح للأجانب بزيارة البلاد بشكلٍ جماعيٍ منذ عام 1976 قبل أن يتم تخفيف القيود مجددًا عام 1983 والسّماح لعمليات السّفر الفرديّة، تضم الصين ما يزيد عن 244 مدينةً وموقعًا سياحيًا إضافةً لوجود عددٍ من المنتجعات الخاصّة بالأجانب، يعد سور الصين العظيم أكثر المناطق جذبًا للسياح وهو الذي بدأ بناءه لحماية الامبراطورية الصينية من الغزاة في القرن الثالث قبل الميلاد، كما تتواجد في الصين أماكن أخرى تشهد حركةً سياحيةً كالمدينة المحرّمة والمقابر والبحيرة الغربيّة والحدائق، وبوجود شنغهاي المزدحمة بمتاجرها وشيان وقوانغتشو وغيرها من المدن الصينية فإن السياحة في الصين تُعدّ تجربةً فريدةً بكل المقاييس.[٥]

وفيما يتعلق بالأنشطة الرياضيّة فهنالك رياضات كرة القدم وكرة السّلة والجمباز والغطس والتّنس وغيرها الكثير دون نسيان احتضان الصين لدورة الألعاب الأولمبيّة الصيفيّة لأول مرةٍ في عام 2008، كما تشمل الرياضات الصينيّة الخاصّة للتسلية الووشو التي تشكّل مجموعةً من التدريبات والحركات القديمة كأحد فنون القتال أو ما يعرف باسم الكونغ فو، في عام 2003 استقبلت الصين حوالي 11.403.000 سائحٍ ووصل إجمالي الإيرادات القادمة من السياحة في الصين إلى 18.7 مليار دولار بانخفاضٍ 15% عن 2002 كما وصل معدّل إشغال الغرف الفندقيّة حينها 56%، أمّا فيما يخصّ تكاليف السفر فهي تختلف من مدينةٍ لأخرى فقد تصل التّكلفة اليوميّة للإقامة في شنغهاي إلى 320 دولارًا بينما تكون في بكين 241 دولارًا.[٥]

عجائب الصين السبعة

نتيجةً لكون الصين أكبر دول العالم من حيث عدد السّكان وأحد أكبر الدول مساحة فقد جعل ذلك من الصين موطنًا لعددٍ كبيرٍ من البشر الذين تركوا إرثًا تاريخيًا وثقافيًا ومعالم أثريّةً ساهمت في جعل السياحة في الصين جاذبةً للسيّاح بما فيها من عجائب مذهلة أبرزها:[٦]

  • تيرا كوتا ووريورز: والذي يُعرف أيضًا باسم جيش تيرا كوتا والذي يمثل مجموعة من التماثيل لجيش أول إمبراطور صيني وتشمل التماثيل الخيول والعربات إضافة للجنود، تم اكتشافها في عام 1974 وتم بناء متحف في الموقع.
  • سور الصين العظيم: وهو السور الذي يمتد على طول أكثر من 5499 ميلًا ويعد أكبر هيكل تم صنعه من قبل الإنسان كما يمكن رؤيته عبر الفضاء، تم إدراج سور الصين العظيم كأحد الموقع للتراثية العالمية من قبل اليونسكو وهو من أهم المعالم التي تدفع السياح إلى السياحة في الصين.
  • ليشان بوذا: يبلغ طول تمثال بوذا 233 قدمًا وهو المحفور على جرف بالقرب من مدينة ليشان، ويعد أكبر تمثال حجري في العالم.
  • المدينة المحرمة: وهي العاصمة الصينية القديمة وتقع في بكين ويعود سبب تسمتها بهذا الاسم، لأن دخولها لم يكن مسموحًا دون الحصول على إذن من الإمبراطور.
  • برج اللؤلؤ الشرقي: يقع في مدينة شنغهاي وهو ثاني أطول المباني الصينية والخامس عالميًا ويبلغ ارتفاعه 1536 قدمًا.
  • مدرجات الأرز لونجي: وهي حقول من الأرز تقع ضمن مقاطعة لونج شينج، يقوم السياح بزيارة الحقول الأرز لرؤية الممارسات الزراعية والتنزه والتصوير.
  • جبال الهيمالايا: وهي سلسلة من الجبال تفع على الحدود الصينية النيبالية والتي تشكلت نتيجة تصادم الصفائح التكتونية للصفيحة الهندية بالطبق الأوراسي، كما تجذب جبال الهيمالايا متسلقي الجبال لمحاولة الوصول إلى القمة.

المراجع[+]

  1. "China", en.wikipedia.org, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  2. "China ", www.wikiwand.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  3. "China", www.encyclopedia.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  4. "China", www.heritage.org, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "China", www.encyclopedia.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  6. "The Seven Wonders Of China", www.worldatlas.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.