معلومات عن كنيسة المهد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٨ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن كنيسة المهد

تعريف المعابد

هي أبنية مخصصة لأداء الطقوس والأنشطة الدينية والروحية، وتنتشر بشكل واسع وكبير حول العالم، حيث تدعى بيت الله، ولكل ديانة معبدها الذي يخصها ويميزها، فالمسيحيون يطلقون على معابدهم الكنائس، والمسلمون المساجد، ومعابد يهودية، والكثير من الديانات الحديثة والقديمة تتمثل في المعابد التي يتم بناؤها وتخصيصها لأجل الفروض الدينية، ومناسك الحج والجنائز، وفي كل معبد يوجد رجال يدعون الكهنة أو رجال الدين، الذين يحافظون على المعبد وعلى أداء الصلاة فيه، وهنالك معابد قديمة جدًا تعد الآن معالم سياحية ومناطق تراثية وتاريخية، والمخصص للديانات القديمة، وتصنف المعابد على حسب الديانة والحجم، حيث يتم إظهار الفن المعماري الخاص في كل المعابد لتزينها وجعلها تبرز الدين المتبع. وفي المقال سيتم الحديث عن كنيسة المهد.[١]

أنواع المعابد

تختلف المعابد عن بعضها بحسب الديانة التي بني المعبد من اجل أداء طقوسها فيه، وهنالك العديد من المعابد للديانات القديمة والحديثة التي يجب التعرف عليها، ومن أبرز أنواع المعابد حول العالم ما يأتي:[١]

المعابد اليونانية والرومانية

أغلب المعابد اليونانية القديمة تم بناؤها على أراضي مقدسة، حيث كان الاهتمام في الأرض أكثر من المعبد، وتحتوي المعابد اليونانية على مذبح في الهواء الطلق، حيث تقدم عليها الأضاحي، وتم تمييز المعابد اليونانية بالفن المعماري المعقد والمؤثر، وكانت المعابد الرمانية تتجه دائمًا نحو الشمس المشرقة.[١]

المعابد الهندوسية

المعبد الهندوسي هو عبارة عن مكان للجمع بين البشر والآلهة على حسب الديانة الهندوسية، حيث تحتوي المعابد الهندوسية على صور إله مورتي وهندوسي، وهي كبيرة ذات تصاميم معمارية فريدة، ولها تاريخ غني وهنالك معابد تعود للعصر البرونزي.[١]

المعابد المسيحية

تختلف المعابد المسيحية عن بعضها وذلك بسبب اختلاف المناطق والثقافات الدينة، ولكن كلها يطلق عليها كنائس وكل الكنائس يتم بناؤها بشكل مميز ويتم تزينها من الداخل بصور ورسومات فنية للسيد المسيح والسيدة مريم، وتزين أيضًا بالكثير من المعادن الثمينة. ويتم بها أداء الصلاة ومراسيم الزواج والجنائز، وتختلف الكنائس عن بعضها بحسب الطائفة بين كنائس غربية وكنائس أرثوذكسية وغيرها التي تميز كل طائفة من الطوائف المسيحية.[١]

معابد أمريكا الوسطى

وهي معابد على شكل أهرامات كبيرة وأضرحة على شكل هياكل ضخمة، وهنا تكمن حضارة امريكا الوسطى وأغلب المعابد تحولت لمعالم سياحية وتاريخية.[١]

أكبر الكنائس في العالم

منذ ظهور المسيحية والتطور الديني عبر العصور، وتطور الحياة ظهرت العديد من الكنائس والمعابد المسيحية المهمة، ومن أكبر هذه الكنائس في العالم ما يأتي:[٢]

  • كنيسة القديس بطرس: تعد كنيسة القديس بطرس البابوية أكبر كنيسة في العالم، وهي تقع في مدينة الفاتيكان وأحد أهم الكنائس في العالم، وصممت في عصر النهضة من قبل عدد من الفنانين المشهورين، ويعتقد أنها مكان دفن البابا الأول بطرس الرسول. وهي محور العقيدة الكاثوليكية وتبلغ مساحتها 15160 متر مربع.
  • كنيسة الضريح الوطني للسيدة أباريسيدا: تحتل هذه الكنسية مرتبة ثاني أكبر كنيسة في العالم، والتي تبلغ مساحتها الكلية حوالي 12 ألف متر مربع وتقع في البرازيل.
  • كاتدرائية ميلانو: تقع هذه الكنيسة في ميلانو في إيطاليا، وهي مكرسة للقدسية مريم المهد، وهي أكبر كنيسة في إيطاليا وثالثة أكبر كنيسة في العالم بمساحة قدرها 11700 متر مربع، فقد أستغرق بناؤها حوالي ستة قرون حتى ظهرت الكنيسة كتحفة فنية فريدة.
  • كاتدرائية القديس يوحنا الإلهي: وهي أكبر الكنائس الموجودة في أمريكا وأكبر كاتدرائية أنغليكانية في العالم بمساحة قدرت بـ 11200 متر مربع وتم بناؤها في عام 1899م.

كنيسة المهد

هي أحد أهم الكنائس المسيحية في العالم، والتي تعد من مناسك الحج لدى المسيحين، وبسبب موقعها الذي يمثل مسقط رأس يوسع المسيح، وتوجد في الضفة الغربية في فلسطين في بيت لحم، وهي عبارة عن بازيليك تم بناؤها في القرن الرابع الميلادي، ولها مدخل صغير تم بناؤه في العصر العثماني يدعى التواضع، وأرضية كاملة من الفن الفسيفسائي، وأعمدة من حجر الجيري الجميلة، ولوحات فنية للقديسين. ويوجد بها كهف المهد الذي يعتقد بأنه مكان ولادة المسيح، وهي مسقط رأس اليسوع مع نجم فضي من 14 نقطة.[٣]

وتمثل مشهد لمهد ومذبح العشق من المجوس، وتصور الرجال الثلاثة الحكماء، والجدير ذكره أن كنيسة المهد تعرضت إلى ظروف صعبة ومأساوية، إلا أنها نجت منها وبقيت صامدة حتى هذا اليوم، فهي في الآونة الأخيرة تعد من المعالم السياحية والتاريخية والتراثية في فلسطين، حيث تم أدراج كنيسة المهد للتراث العالمي من قبل لجنة تابعة لليونسكو بسبب أهميتها التاريخية للإنسانية في عام 2012م.[٣]

تاريخ كنيسة المهد

بدأ إنشاء كنيسة المهد في عام 326م، بعد أمر من قسطنطين الكبير ووالدته سانت هيلانة، حيث تم بناؤها فوق الكهف الذي يعتقد أن يسوع المسيح قد ولد فيه، وبعدها أحرقت الكنيسة خلال تمرد السامري في عام 529م، وتم أعاد بناء كنيسة المهد بشكل أكبر في عام 565م من قبل الإمبراطور جستنيان وبعدها نجت الكنيسة من التدمير في حرف الفرس بسبب الصور التي أظهرت المجوس مرتديًا ملابس الفرس ومنذ ذاك الحين نجت كنيسة المهد من الحرائق والتخريب والحروب.[٤]

تم نباء مدخل التواضع بشكل صغير ومحدود للمنع العربات والخيول من الدخول إلى كنيسة المهد، وتحتوي الكنيسة على أعمدة رسمت عليها لوحات للسيدة العذراء والقديسين المسيحين، وتم بناء الفسيفساء في القرن الثاني عشر لتزين كنيسة المهد من الداخل وجعلها مميزة وذات طابع مهم، فكنيسة المهد تعد من أقدم الكنائس التي لا تزال قيد الاستخدام وهي من المعابد الأكثر أهمية في العالم لكونها مرتبطة بالمسيح المؤسس لأكبر ديانة في العالم، وتربط كنيسة المهد كل الطوائف المسيحية ببعضها لأنها مركز حج للمسيحين من كل أنحاء العالم، والذين يعبرون المسار الذي عبره ماري ويوسف أثناء رحلتهم إلى بيت لحم وقت ولادة المسيح مسار للحج خلال عيد الميلاد.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Temple", www.wikiwand.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  2. "the Biggest churches in the world", www.worldatlas.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب " 25 best things to do in israel", vacationidea.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Church Of The Nativity - Birthplace Of Jesus In Bethlehem, Palestine", www.worldatlas.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.