معلومات عن عشبة العلندة

معلومات عن عشبة العلندة
معلومات-عن-عشبة-العلندة/

عشبة العلندة

تعد عشبة العلندة من الأعشاب الطبيعية التي تنمو عادةً بالقرب من شجر الزيتون ونبات الصبار، وتكون إما زاحفة على التربة أو متسلقة ويصل طولها إلى متر واحد تقريبًا، وهي ذات لون أخضر يميل إلى الرمادي المزرق وهي كثيرة الأغصان والفروع وتعد الأغصان أكثر أجزاء النبات استخدامًا في صنع الدواء كما يمكن استخدام الجذر أو النبات بأكمله، ومن أهم المركبات الكيميائية التي تحتويها العلندة: الإيفيدرين Ephedrine الذي يحفز القلب والرئتين والجهاز العصبي، الفلافونايد Flavonide وهو من مضادات الأكسدة، واشتهرت عشبة العلندة في الآونة الأخيرة بكثرة لما لها من خصائص علاجية فريدة وخاصةً في علاج السرطان وأمراض الجهاز التنفسي وأمراض العيون والتهابات الجهاز التنفسي وأمراض المناعة الذاتية والأمراض العصبية.

فوائد عشبة العلندة

يمكن استخدام عشبة العلندة الطبيعة أو اللجوء إلى المكملات الغذائية المحتوية عليها إلا أنه يجب الحذر من النبتة المغشوشة لأنها قد تلحق الأضرار والمخاطر، ومع ذلك تستخدم عشبة العلندة بشكل واسع في علاج العديد من الأمراض ومن أهم فوائدها ما يأتي:[١]

  • تعالج انخفاض ضغط الدم: تحتوي العلندة على مركب الإيفدرين الذي يزيد من انقباض الأوردة والشرايين مما يزيد من تدفق الدم عبرها وبالتالي يزيد من ضغط الدم، لذلك تستخدم العلندة في علاج انخفاض ضغط الدم أثناء الحمل.
  • تقلل من أعراض الربو: تعالج العلندة ضيق التنفس والتشنجات في الشعب الهوائية حيث تعمل كموسع للقصبات الهوائية.
  • تقلل من احتقان الأنفتساعد عشبة العلندة في التقليل من أعراض نزلات البرد واحتقان الأنف حيث يعمل الإيفدرين على زيادة تدفق الهواء، كما أن استخدامها مع مضادات الهيستامين يزيد من فعاليتها في علاج احتقان الأنف.
  • تساعد في فقدان الوزن: وجد أن مزيج الإيفدرين والكافيين يقلل من الدهون في الجسم بنسبة 6% والدهون الثلاثية بنسبة 15.2 ملي غرام/ ديسيلتر.
  • تقلل من مستويات الكوليسترول في الجسم: تخفض العلندة من مستويات الكوليسترول منخفض الكثافة LDL وتزيد من مستويات الكوليسترول عالي الكثافة HDL، حيث يعمل الإيفدرين على زيادة نشاط البروتين الذي يكسر الكوليسترول الضار وبالتالي يحمي من انسداد الشرايين ويقي من الإصابة بأمراض القلب.
  • تحمي الدماغ: يعمل الإيفدرين على تنشيط مستقبلات بيتا والتي تعمل على تحسين الذاكرة، وتعالج عشبة العلندة تراكم السوائل غبر الطبيعية في الدماغ وتقي أيضًا من الإصابة بنزيف الدماغ.
  • تعالج نوبات الخدر: عالجت العلندة خمسة أشخاص من أصل ستة يعانون من نوبات الخدر وساعدت في التقليل من أعراضها.
  • تحسن الأداء الرياضي: يحسن مركب الإيفدرين من الأداء الرياضي إلّا أنّ الآلية التي يعمل بها ما زالت مجهولة إلى الآن ولم يلاحظ أي تأثير في امتصاص الأكسجين أو كفاءة التنفس أو ضغط الدم.
  • تخفف من أعراض الأمراض العصبية العضلية: يخفف مركب الإيفدرين من أعراض مرض الوهن العضلي وهو مرض يسبب ضعف سريع وإرهاق للعضلات.
  • تعالج مرض آدامز- ستوكس: يعالج مركب الإيفدرين مرض آداومز- ستوكس وهو عدم انتظام ضربات القلب مما يؤدي إلى فقدان الوعي المفاجئ.
  • يقلل من الالتهاب: تقلل العلندة من التهاب الحنجرة عند استنشاقها وتقلل أيضًا من التهاب الغضاريف الناجم عن الانتكاس.
  • تعالج أعراض التسمم: تستخدم عشبة العلندة مع بيكروتوكسين picrotoxin لعلاج التسمم وتعزيز الوظيفة الرئوية.
  • تخفف من مشاكل المثانة: يعالج الإيفدرين مرض السلس البولي وهو حالة من فقدان السيطرة على المثانة.

الأعراض الجانبية لعشبة العلندة

تستخدم عشبة العلندة بحذر وبجرعة قليلة ولفترات قصيرة لأن زيادة الجرعة اليومية عن 32 مللي غرام يزيد من خطر الإصابة بالأعراض الجانبية، وتستخدم العلندة بحذر شديد مع الكافيين لأن ذلك يزيد من سوء الأعراض الجانبية، ومن أكثر الأعراض الجانبية المحتملة للعلندة ما يأتي:[٢]

  • غثيان.
  • صداع.
  • اضطرابات في المعدة.
  • القلق.
  • حصى الكلى.
  • جفاف الفم.
  • اضطراب ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اضطرابات في النوم.
  • فقدان الشهية.
  • التعرق.
  • زيادة التبول.

تحذيرات من عشبة العلندة

تستخد عشبة العلندة بحذر وذلك لاحتوائها على مركبات كيميائية منبهة للجهاز العصبي والقلب لذلك ظهرت بعض التحذيرات عليها وخاصة في بعض الحالات المريضية، ومن هذه الحالات المرضية ما يأتي:[٣]

  • الحمل والرضاعة الطبيعية: تعتبر العلندة غير آمنة للحامل والمرضع لأنها تسبب آثار جانبية.
  • الذبحة الصدريةيمكن أن يحفز مركبُ الإيفدرين القلبَ مما يجعل ألم الصدر أكثر سوءًا.
  • عدم انتظام ضربات القلب: نتيجة لتحفيز عشبة العلندة للقلب هذا قد يزيد من اضطراب نبضات القلب.
  • القلق: تعمل الجرعات الكبيرة من الإيفدرين على تفاقم القلق.
  • السكري: تؤثر العلندة على التحكم في مستوى السكر في الدم، وتزيد من اضطرابات الدورة الدموية لدى مرضى السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم: قد يزيد الإيفدرين من ارتفاع ضغط الدم مما يجعل المرضى أكثر عرضةً لأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: تزيد عشبة العلندة من نشاط الغدة الدرقية مما يجعل أعراض فرط النشاط مفرطة.
  • حصى الكلى: يعد مركب الإيفدرين المسبب الرئيس لتجمع الحصى في الكلى.
  • ورم الغدة الكضرية: تزيد العلندة من أعراض هذا المرض لذلك يمنع استخدامها لهذه الحالات.

الجرعة المناسبة من عشبة العلندة

تعتمد جرعة عشبة العلندة المناسبة على عمر المستخدم وحالته الصحية، ومع ذلك لا توجد دراسات كافية حول الجرعة المناسب استخدامها؛ لذلك على المريض الالتزام بالتوجيهات الصحيحة المقدمة من قبل الطبيب أو الصيدلاني أو مختص الرعاية الطبية وعدم تجاوز الجرعة المحددة أو مدة الاستخدام. [٣]

المراجع[+]

  1. Uses of Ephedrine + Side Effects, , "www.selfhacked.com", Retieved in 11-2-2019, Edited
  2. Ephedra Side Effects and Safety Concerns, , "www.verywellhealth.com", Retrieved in 11-2-2019, Edited
  3. ^ أ ب EPHEDRA, , "www.webmd.com", Retrieved in 11-2-2019, Edited

57862 مشاهدة