أضرار عشبة العلندة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار عشبة العلندة

عشبة العلندة

عشبة العلندة Ephedra وهي من الشجيرات الصحراوية التي تنمو على مستويات منخفضة أو متسلقة أو بشكل متناثر وتنقسم إلى 65 نوعًا يستخدم بعضها في تحضير بعض العقاقير وهي ذات أوراق لا يتجاوز طول الواحدة منها السنتيمتر متوزعة على الفروع الخضراء وتجدر الإشارة هنا إلى أن بعضًا منها ينمو على ارتفاعات شاهقة كبعض الأنواع التي تنبت في كشمير على نحو 5300 متر، ومن ناحية أخرى توفّر عشبة العلندة بعض الفوائد لكن على الجانب الآخر فهي عشبة تحمل بعض الأضرار التي يمكن التعرّف عليها في الفقرات القليلة القادمة.[١]

استخدامات عشبة العلندة

رغم حظر استخدام هذه العشبة في بعض البلدان كالولايات المتحدة الأمريكية إلا أنها تستخدم في بلدان أخرى لصنع بعض الأدوية حيث يتم الاستفادة من فروعها وقممها وجذرها وفي بعض الحالات يتم استخدام النبات كاملًا، أما آثارها الجانبية والأضرار المترتبة على استخدامها فتتشكّل بفعل محتواها من الإيفيدرين وهي مادة كيميائية لا تتوفّر في كثير من الأعشاب والتي تعمل على تحفيز القلب والرئتين والجهاز العصبي وعلى الرغم من ذلك لا زال هناك من يقوم باستخدامها لغايات فقدان الوزن وتحسين الأداء الرياضي وكذلك للحساسية واحتقان الأنف والربو والتهاب الشعب الهوائية وفي بعض حالات نزلات البرد والإنفلونزا والحمى وعدم القدرة على التعرّق والقشعريرة والصداع وكذلك لغايات زيادة تدفق البول بين الأفراد الذين يحتفظون بالسوائل في أجسامهم.[٢]

أضرار عشبة العلندة

هناك العديد من الجهات التي قامت بحظر استخدام عشبة العلندة لأضرارها وتأثيراتها السلبية في الجسم خاصة الجهات المرتبطة بالقواعد العسكرية وألعاب القوى والألعاب الأولمبية وكرة القدم فمكملاتها الغذائية مثلًا لا تساعد على فقدان الوزن على المدى الطويل أو حتى التحسين من الأداء الرياضي والآتي هي بعض أضرار عشبة العلندة:[٣]

  • تتسبب بتسارع ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • تترك آثارًا جانبيةً كخفقان القلب والغثيان والقيء.
  • يمكن أن تتفاعل مع بعض الأعشاب الأخرى لتؤدي بذلك للإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والنوبات والوفاة المفاجئة.
  • تؤدي لزيادة الأعراض النفسية كالتهيج والقلق 2-3 أضعاف وكذلك الأعراض اللاإرادية كالعصبية ومشاكل النوم واضطراب المعدة وخفقان القلب.

فوائد عشبة العلندة

يُقدم البعض على استخدام الأعشاب دون استشارة أي طبيب أو مختصّ لكن هذا لا يعتبر إلا تهاونًا واستخفافًا في تأثيرها في الجسم لكونها من مجرّد أعشاب وبالتالي يفضّل الأخذ بمشورة الطبيب لتجنّب أي أضرارٍ أو آثارٍ سلبية قد تتركها وذلك يشمل عشبة العلندة التي توفّر بعض الفوائد ويُذكر منها:[٤]

  • تحفيز القلب وزيادة تدفق الدم للجسم بما في ذلك العضلات وتزويدها بالدم والأكسجين وبالتالي تنشيط الجسم عامة وانتعاش العضلات بشكل خاص وتجدر الإشارة هنا لخطورتها في هذه الحالة على الأفراد الذين يعانون من أمراض القلب.
  • المساعدة على تحفيز الأيض وزيادة حرق الدهون مما قد يساعد على فقدان الوزن لكنها قد تترك أثرًا سلبيًا في أجهزة الجسم نتيجة إجهاده.
  • المحافظة على الجسم نشيطًا بزيادة مستويات الطاقة والعمل على التقليل من فرصة الشعور بالإرهاق.
  • زيادة تدفق الدم إلى الدماغ والأعضاء الأخرى سيعمل على زيادة القدرة على الإدراك والمعرفة.
  • تعزيز مناعة الجسم لكن لا يُنصح باستخدامها لغايات الوقاية من المرض أو الحصول عليها في مراحل المرض الأولية.
  • المساعدة على التقليل من خطر الإصابة بالتهاب الأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي بشكل خاص.
  • تنظيم ضغط الدم لكن يجب استشارة الطبيب قبل الإقدام على استخدامها لهذا الغرض.

محاذير استخدام عشبة العلندة

هناك مجموعة من المحاذير التي يتوجّب على بعض الفئات الامتناع عن الحصول عليها لما تتركه من أضرار أو آثار لا تُحمد عقباها فقد تؤدي لأخطار كبيرة كالموت ومن هذه المحاذير يُذكر ما يأتي:[٢]

  • تجنّب استخدامها إلى جانب الكافيين كالقهوة والشاي وغيرهما.
  • يجب على الحامل والمرضع والأطفال الامتناع عن استخدامها تفاديًا لأي خطر قد يُلحق بهم.
  • يتوجّب على الأفراد الذين يعانون من الذبحة الصدرية وآلام الصدر اجتناب الحصول عليها لأنها ستزيد من الأمر سوءًا.
  • يعتبر تحفيزها للقلب أمرًا سلبيًا سيؤثر في الأفراد المصابين بعدم انتظام في ضربات القلب ومتلازمة استطالة كيو تي.
  • تترك الجرعات الكبيرة منها أثرًا يزيد من الشعور بالقلق.
  • يمكن أن تزيد من مشاكل الدورة الدموية عند مرضى السكري لذلك يفضّل عدم استخدامهم لهذه العشبة.
  • يرتبط استهلاكها بزيادة حالة الرعاش مجهول السبب بين من يعاني منه.
  • تعمل على رفع ضغط الدم وبالتالي يجب التوقّف عن استخدامها لمن يعاني ارتفاعًا فيه فقد يزيد من الأمر سوءًا.
  • تؤدي هذه العشبة لزيادة الأعراض المرتبطة بفرط نشاط الغدة الدرقية.
  • تزيد من خطر تشكّل حصى الكلى.
  • تزيد من حالة الزَّرَق متضيّق الزاويةNarrow angle gla ucoma سوءًا.
  • تزيد من أعراض ورم القواتم pheochromocytoma سوءًا.
  • تتسبب في بعض الحالات الإصابة بنوبات صرع خاصة بين من هم معرّضين للإصابة بها أصلًا.
  • تتفاعل بشكل كبير مع مجموعة من الأدوية خاصة تلك التي تستخدم لعدم انتظام ضربات القلب وكذلك التي تحتوي على الميثيل زانثين إضافة إلى الأدوية المنشطة.
  • تتفاعل بشكل معتدل مع أدوية الاكتئاب وأدوية السكري والديكساميثازون ومشتقات الإرغوت والأدوية المستخدمة لمنع حدوث أي نوبات.

المراجع[+]

  1. Ephedra, , www.britannica.com, Retrieved in 14-2-2019, Edited
  2. ^ أ ب EPHEDRA, , www.webmd.com, Retrieved in 14-2-2019, Edited
  3. The dangers of the herb ephedra, , www.health.harvard.edu, Retrieved in 14-2-2019, Edited
  4. 8Impressive Benefits of Ephedra, , www.organicfacts.net, Retrieved in 14-2-2019, Edited