معلومات عن ضمائر المخاطب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٥ ، ٢٥ فبراير ٢٠٢٠
معلومات عن ضمائر المخاطب

الضمائر وأنواعها في اللغة العربية

إنّ الضمائر في اللغة العربية ألفاظ تدل على متكلم أو مخاطب أو غائب ولها محلها الإعرابي المختلف حسب سياق الكلام، وللضمائر في اللغة العربية أقسام وأنواع متعددة، فهي تُقسم أولًا إلى ضمائر بارزة ظاهرة، وأخرى مستترة، والضمائر البارزة تقسم إلى ضمائر منفصلة وضمائر متصلة، والضمائر المستترة لها نوعان منها ما يكون الاستتار فيه واجبًا ومنها ما يكون الاستتار فيه جائزًا، وفي كل نوع من الأنواع التي ذُكرت يوجد ضمائر الغائب وضمائر المتكم وضمائر المخاطب، إضافة إلى أن الضمائر المتصلة تُقسم إلى ضمائر الرفع وضمائر النصب، وضمائر الجر، والضمائر المنفصلة تُقسم إلى ضمائر الرفع وضمائر النصب، وهذا المقال سيسلط الضوء على ضمائر المخاطب في كل نوع من الأنواع.[١]

ضمائر المخاطب

إنّ الضّمائر على تعدد أنواعها وأقسامها من حيث الاتصال والانفصال، والظهور والاستتار، يبقى بينها قاسم مشترك وهو الدلالة فهي من حيث الدلالة إما مخاطب أو غائب أومتكلم، وفي ما يخص ضمائر المخاطب فهي موجودة في كل نوع من أنواع الضمائر، فضمائر المخاطب الظاهرة المنفصلة هي"أنتَ، أنتِ، أنتما، أنتم، أنتنّ" وهي في محل رفع، أما الظاهرة المنفصلة في محل نصب فهي "إياكَ، إياكِ، إياكما، إياكم، إياكنّ"[٢]

وضمائر المخاطب الظاهرة المتصلة هي "تاء الرفع المتحركة، ياء المخاطبة، كاف الخطاب" وهي متنوعة ما بين الرفع والجر، وقد تصل بالأسماء، أو الأفعال، أو الحروف، أما عن ضمائر المخاطب المستترة فهي نفس المنفصلة إلا أنها غير ظاهرة وتُقدّر بالعقل، وهي من الضمائر التي تستتر وجوبًا، وفي ما هو آت ستُعرض أمثلة لضمائر المخاطب بأشكالها المختلفة.[٢]

أمثلة على ضمائر المخاطب

يكثر استعمال الضمائر في كلام العرب شعرًا ونثرًا، إضافة إلى ما ورد لها من شواهد وأمثلة متعددة في القرآن الكريم، وهذا يعود إلى دورها المهم في بناء الجملة، والابتعاد عن التكرار والحشو الذي لا فائدة منه، والأمثلة على ضمائر المخاطب أكثر من أن تُعدّ أو تُحصى، وفي ما يأتي بعض هذه الأمثلة:

  • قوله تعالى: {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ۚ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَىٰ مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ}[٣] ضمائر المخاطب في الآية هي: تاء الرفع المتحركة المتصلة بالفعل رأى، الضمير المستتر وجوبًا بغد فعل الأمر أعرضْ.
  • قوله تعالى: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}[٤] ضمير المخاطب هنا هو الضمير المنفصل إياك، وهو في محل نصب مفعول به مقدم.
  • قول أحمد شوقي:[٥]

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا

كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي

يبني وينشئُ أنفـسًا وعقولا

سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ

علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى
ضمائر المخاطب في الأبيات هي الضمير المستتر بعد فعل الأمر قم، التاء المتصلة في الفعل علمتَ، الكاف في سبحانكَ، والتاء المتصلة في علّمتَ.

المراجع[+]

  1. "ضمائر اللغة العربية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-02-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "ضمائر اللغة العربية"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-02-2020. بتصرّف.
  3. سورة الأنعام، آية: 68.
  4. سورة الفاتحة، آية: 5.
  5. "قم للمعلم وفه التبجيلا"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-02-2020.