معلومات عن حيوان السمور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن حيوان السمور

العِرسيّات

تُعد فصيلة العِرسيات أو ابن عرس من فصائل الثدييات التي تضم أصغر الحيوانات في المملكة الحيوانية، وتتميز أشكالها بالحجم الصغير والساقين القصيرتين والأسنان الحادة والقدرة على تسلق الأشجار، وتوجد بكثرة في مناطق القطب الشمالي، كما أنها تُصنّف من ضمن الحيوانات الآكلة اللحوم فهي تتغذى على القوارض والسناجب وغيرها من الحيوانات، ويساعدها في ذلك أسنانها الحادة، ويُغطي أجسامها الفرو الجميل بألوان متعددة، وهناك حوالي 25 نوعًا من الحيوانات ينتمي إلى هذه الفصيلة، ومن الأمثلة على الحيوانات التي تنتمي إلى فصيلة العِرسيات ابن عرس والظِربان والمارتينز وثعالب الماء والسمور، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن حيوان السمور.[١]

حيوان السمور

يعيش حيوان السمور في الغابات شمال آسيا وأوروبا، ويتميز بالفراء الذي يُغطي جسمه الغالي الثمن وذيله الطويل وأذناه الكبيرتين بالنسبة إلى جسمه، ويتراوح طول حيوان السمور حوالي 32 إلى 51 سم، كما يتراوح طول ذيله من 13 إلى 18 سم، ويصل وزنه من 0.9 إلى 1.8 كيلو غرام، ويتدرج لون فرائه من اللون البني إلى اللون الأسود تقريبًا، ويُصنّف حيوان السمور من ضمن الحيوانات التي تُفضّل العزلة، ولكنه حيوان شجاع ويواجه أعدائه، ويتغذى حيوان السمور على الحيوانات الصغيرة الحجم وبيض بعض الطيور، ويتواجد حيوان السمور بأعداد كبيرة فهناك أكثر من مليوني حيوان يعيش في منطقة روسيا حسب إحصائيات عام 2010م التي قام بها الإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة.[٢]
تتواجد حيوانات السمور بشكل كبير في روسيا وسيبيريا ومنغوليا، كما توجد في شرق كازاخستان والصين واليابان وكوريا الشمالية، ثم انتقلت إلى العيش في بولندا والدول الأسكندنافية، وينمو فراء حيوان السمور بشكل أكثف وأطول في فصل الشتاء مقارنةً بنمو الفراء في فصل الصيف، ويكون لون الفراء أغمق في منطقة الظهر والساقين، ويميل إلى اللون الرمادي أو الأبيض أو الأصفر الباهت في منطقة الرقبة أو الحلق، ويعيش حيوان السمور في الجحور التي يصنعها داخل جذور الأشجار بالقرب من ضفاف الأنهار، ويختلف نظام غذائه حسب الموسم ففي فصل الصيف يأكل حيوان السمور أعدادًا كبيرة من الأرانب، وفي فصل الشتاء يأكل التوت البري والقوارض والأرانب البرية، كما يمكنه تناول الأسماك التي يصطادها بمخالبه الأمامية من النهر.[٣]

تكاثر حيوان السمور

يبدأ موسم التزاوج لحيوان السمور بين شهر يونيو وشهر أغسطس من كل عام، ويقوم ذكور حيوان السمور بالتقاتل مع بعضها البعض بعنف من أجل الحصول على الإناث، ويجذب ذكر حيوان السمور أنثى حيوان السمور عن طريق المغازلة والقفز والدمدمة، ويحصل الحمل عند أنثى حيوان السمور البالغة بعد ثمانية أشهر من حدوث التزاوج؛ أي في فصل الربيع، وبذلك تستمر مدة حمل الأنثى من 245 إلى 298 يومًا، ويتطور الجنين في 25 إلى 30 يومًا فقط، وتلد أنثى حيوان السمور في تجاويف الأشجار بعد عمل الأعشاش بداخلها من الطحالب والعشب الجاف والأوراق، وتضع أنثى حيوان السمور من واحد إلى سبعة من الصغار، وفي الغالب تضع صغيرين أو ثلاثة فقط، وتكون الصغار عيونها مغلقة ولا يُغطي جسمها الفرو، ويتراوح وزنها من 25 إلى 35 غرامًا وطولها من 10 إلى 12 سم، وتبدأ عيون الصغار بالتفتح على عُمر من 30 إلى 36 يومًا، وترعى أنثى حيوان السمور صغارها وتهتم بهم ويساعدها الذكور في ذلك من خلال الدفاع عن مناطقهم وأماكن سكنهم وتوفير الغذاء لهم، وتُفطم الصغار على عُمر سبعة أسابيع وتبدأ بالاعتماد على نفسها، وتُصبح الصغار بالغةً في عُمر العامين، وتصل مدة حياة حيوان السمور من 18 إلى 22 عامًا.[٣]

صناعة الفرو من حيوان السمور

بدأت صناعة الفرو وتجارة الفراء منذ العصور الوسطى، ويُعد فرو حيوان السمور من أنواع الفراء الفريدة من نوعها؛ لأنه يتميز بسلاسته ولمعانه وكثافته الكبيرة، وكان يقتصر لبس فرو حيوان السمور على طبقة النبلاء نظرًا لثمنه الباهض وعدم قدرة الناس البسطاء على شرائه، ولذلك نشطت عمليات صيد حيوان السمور من أجل الحصول على فروه وبيعه من أجل الحصول على المال والتجارة به في جميع المناطق التي ينتشر بها حيوان السمور خاصةً في روسيا، وتسبب الصيد الجائر في روسيا في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين إلى انخفاض كبير في أعداد حيوان السمور، على الرغم من وجود الحظر على صيد حيوان السمور منذ عام 1935م والذي استمر لمدة خمس سنوات، وبعدها اتجه الناس إلى عمل مزارع السمور للأنواع المرغوبة منها بهدف تكثيرها وزيادة أعدادها والمتاجرة بفرائها دون المساس بالحيوانات التي تعيش في البرية منها، وبسبب تكلفة الفراء العالية يتم دمج فرو حيوان السمور وأجزاء منه بشكل بسيط مع مختلف أنواع الملابس مثل تزيين الياقات والقبعات والأكمام، كما يمكن صناعة فراشي الرسم من فرو حيوان السمور ولكن ليس فراشي الرسم بالألوان المائية أو الزيتية، وتُصنع هذه الفراشي من فرو أو شعر ابن عرس المتواجد في سيبيريا.[٣]

الحفاظ على حيوان السمور من الانقراض

تتعرض حيوانات السمور إلى الصيد الجائر بسبب ارتفاع أسعار فرو حيوان السمور، حتى أن بعض الصيادين يقومون بحبس حيوان السمور مما جعله من الحيوانات المهددة بالانقراض، أو قلة وجوده في الأماكن الطبيعية التي يتواجد فيها وانتشاره إلى أماكن أخرى هربًا من خطر الصيادين، وفي منتصف القرن الثامن عشر الميلادي بدأت أعداد حيوانات السمور بالتناقص بشكل خطير وقل عددها في مواطنها الأصلية، وبقي القليل منها محجوزًا في مزارع حيوانات السمور للتجارة، ولحسن الحظ مع بداية العقود الاخيرة بدأت أعداد حيوانات السمور بالتزايد التدريجي وانتشارها في أماكنها الأصلية وذلك بسبب فرض الحماية للحيوانات البرية وفرض العقوبات على الصيد الجائر لهذه الحيوانات، كما تم إطلاق الآف من حيوانات السمور الموجودة في المزارع وإرجاعها إلى حياتها الطبيعية في الغابات الطبيعية والغابات الصنوبرية.[٤]

المراجع[+]

  1. "mustelidae", www.encyclopedia.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  2. "sable", www.britannica.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Sable", www.wikiwand.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  4. "Marten, Sable, and Fisher", www.encyclopedia.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.