تعريف الصيد الجائر

تعريف الصيد الجائر
تعريف-الصيد-الجائر/

تعريف الصيد الجائر

يُمكن تعريف الصيد الجائر بأنّه أي نشاط صيد ينتج عنه تأثير سلبي على أعداد واستمرارية أنواع معينة من الحيوانات، فمع زيادة أعداد البشر على كوكب الأرض منذ الثورة الصناعية ظهرت مشكلة الصيد الجائر بشكل واضح، وقد عرض الصيد الجائر الحياة البرية للخطر كما دفع بعض الأنواع إلى الانقراض.[١]

فمنذ 12000 عام اصطاد البشر أنواع مختلفة من الحيوانات عرضتها لخطر الانقراض، وذلك في وقت كان فيه الصيد وسيلةً للبقاء على قيد الحياة وليس رياضة فقط.[٢]

تاريخ الصيد الجائر

بدأ الصيد الجائر في منتصف القرن 20 عندما سعت الجهات الحكومية إلى زيادة توفير الأطعمة الغنية بالبروتينات، ممّا أدّى إلى زيادة جهود الأساطيل التجارية بشكل عدواني، واستخدامها لتقنيات متطورة وحديثة للوصول إلى أنواع الأسماك البحرية المستهدفة، بحيث أصبح المستهلكون يحصلون على أنواع مختلفة من الأسماك بأسعار مقبولة.[٣]

الأمر الذي أدى إلى انخفاض كمية الأسماك في المصايد البحرية بشكل كبير عام 1989 م، حين استُهلك منها ما يُقارب 90,000 مليون كغ، وهو ما دفع إلى انهيار كبير في مصائد الأسماك الأكثر شيوعًا فيما بعد.[٣]

أصبحت الأساطيل البحرية تغوص إلى أعماق المحيط، للحصول على مصائد للأسماك البحرية، وهو تصرف قد يُؤدي إلى انهيار جميع المصايد في العالم بحلول عام 2048 م، وفقًا لدراسة أُجريت في عام 2006 م من قبل مجلة (journal Science grimly).[٣]

آثار الصيد الجائر على البيئة

بالرغم من سن بعض القوانين التي تهدف إلى تنظيم الصيد ومنع وصوله إلى مرحلة الصيد الجائر، إلا أنّ هناك آثار سلبية لعملية الصيد على البيئة والحياة البرية، وفي ما يأتي بعض أهم هذه الآثار:

الخلل البيئي

تتميز البيئة بتوازن دقيق بين عناصرها المختلفة، حيث إنّ الحيوانات تمتلك طرقها الخاصة للحفاظ على أنواعها بأعداد متوازنة دون الحاجة للتدخل البشري، أي أنّ الصيد يعمل على إحداث خلل في هذه العناصر.[٢]

يُشير علماء البيئة إلى أن اصطياد نوع من الحيوانات يُؤدي إلى زيادة عدد فرائسها، أي أنّه يُؤدي إلى تدمير توازن عالم الافتراس، وذلك على الرغم من تلك القوانين المنظمة لعمليات الصيد.[٢]

زيادة خطر الانقراض

تنبأت جامعة ميشيغان بأن نحو 25% من حالات الانقراض في القرن 21 مرتبطة بعملية الصيد، مثل ما حدث مع الحيتان والحيوانات الأفريقية المهددة بالانقراض.[٢]

فعلى الرغم من وجود القوانين المنظمة للصيد وتصنيفها الصيد الجائر بأنه صيد غير قانوني، فإنّه لا يمكن تنفيذ القانون ومعاقبة من ينتهكونه في المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة، فمن الصعب إلقاء القبض على جميع من يمارسون الصيد الجائر.[٢]

كيف يمكن الحد من الصيد الجائر؟

تُوجد العديد من الحلول التي تُساعد في الحد من الصيد الجائر، وفيما يأتي أبرزها:[٤]

  • زيادة عدد المحميات البحرية

يُساعد زيادة عدد المحميات البحرية في المحيطات (التي يُمنع فيها صيد الأسماك) من تعافي الأنظمة البحرية البيئية، وتحسين وضعها، وزيادة مخزونها السمكي في المستقبل.

  • حظر الصيد بشباك الجر

يستخدم بعض الصيادين شباكًا ضخمة يرمونها في المحيط لتصطاد كل ما يُمكن أن تلتقطه من حيوانات بحرية، ثم يعيدون الحيوانات الميتة التي لا يحتاجونها إلى المحيط، وهذا يُسبب هدر كميات كبيرة من الصيد.

  • تحديد حصص الصيد في المحيطات

يُساعد تحديد كمية الصيد المسموح بها في الأنظمة البحرية على الحفاظ على مخزون الأسماك وتجديده باستمرار، ومنع انهيار النظام البيئي بشكل مفاجئ.

  • نشر الوعي حول الصيد الجائر

يُمكن استخدام الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي لنشر الوعي حول أهمية التوقف عن الصيد الجائر، وما هي الآثار والمشاكل الناجمة عنه، إضافةً إلى إمكانية استخدامها لنشر حملات إبلاغ لأي أنواع صيد غير قانونية، وخاصةً لأنواع الحيوانات المهددة بالانقراض.[٥]

  • تجنب شراء المنتجات المصنوعة من أجزاء الحيوانات

يُمكن الحد منصيد الحيوانات المهددة بالانقراض من خلال تجنّب شراء المنتجات المصنوعة من المواد الخام من أجزاء الحيوانات المهددة بالانقراض، ومن هذه المنتجات: المعاطف الجلدية، والزيوت، والمواد التجميلية، وملابس الفرو، والحلي المصنوعة من الأنياب أو الأصداف.[٥]

حيوانات مهددة بالانقراض بفعل الصيد الجائر

بعد تعريف الصيد الجائر لا بدّ من معرفة بعض أهم الحيوانات المنقرضة أوالمهددة بالانقراض بفعل الصيد الجائر، وفيما يأتي ذكر لأبرزها:[١]

  • طائر الأوك العظيم

طائر كبير الحجم موطنه سواحل شمال المحيط الأطلسي، والذي يوجد بكميات كبيرة في نفس الوقت والمكان لدرجة أنّه يمكن صيد المئات منها في بضع دقائق، إلا أنه وبحلول عام 1844م انقرض هذا الطائر تمامًا.

  • الحمام المهاجر

انقرضت بفعل الصيد الجائر في القرن 19، فقد كان يعيش حوالي 5 مليارات حمامة أي ما يُشكل ربع الطيور البرية في أمريكا الشمالية، ثم تعرضت للصيد الجائر بهدف بيعها في الأسواق مما أدى إلى انقراضها.

  • الثور الأمريكي

حيوان مهدد بالانقراض موجود ضمن المحميات الطبيعية فقط، ففي عام 1850م كان يعيش حوالي 60 مليون بيسون أمريكي في سهول الولايات المتحدة، ثم انخفض عددها إلى 150 فرد خلال 40 سنة بفعل الصيد الجائر.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Overhunting", www.encyclopedia.com, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Kimberly Turtenwald (25/4/2018), "How Does Hunting Affect the Environment?", sciencing, Retrieved 18/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Overfishing", NATIONAL GEOGRAPHIC, 27/4/2010, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  4. "OVERFISHING", REVOLUTION, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "What is Overhunting?", CONSERVE ENERGY FUTURE, Retrieved 13/12/2021. Edited.

160219 مشاهدة