معلومات عن الناسور المهبلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٥ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن الناسور المهبلي

الناسور

بدايةً قد يلتبس على البعض الفرق بين كلٍ من الناسور والباسور، فالباسور عبارة عن أوردة منتفخة في الجزء السفلي من الشرج والمستقيم، وفي بعض الأحيان تكون جدرانها رقيقة للغاية بحيث يحدث لها انتفاخ وتهيج خاصة عند الإخراج، وله مسبباته مثل زيادة الوزن بسبب السمنة أو الحمل، أو يمكن أن يحدث بسبب الإجهاد خلال الإخراج،[١] أما عن موضوع المقال الناسور المهبلي فيُعرَف بأنه اتصال غير طبيعي بين جزئين من جسم الانسان، ويتكوّن عادةً نتيجة للإصابة أو لعملية جراحية، كما يمكن للعدوى أو الالتهابات أن تتسبب في تكوينه،[٢] وفي هذا المقال سنتطرق لنوع خاص من الناسور يصيب النساء تحديدًا وهو الناسور المهبلي.

أنواع الناسور المهبلي

يعرّف الناسور المهبلي بأنه فتحة غير طبيعية تصل المهبل بأعضاء أخرى، مثل المستقيم أو القولون أو المثانة، وقد يصفه الطبيب بأنه فتحة مهبلية تسمح للبول أو البراز بالمرور من خلالها،[٣] وللناسور المهبلي أنواع متعددة مثل:

  • الناسور المثاني المهبلي: يعد أكثر الأنواع ملاحظةً من قبل الأطباء كما يسمى بناسور المثانة، وهو عبارة عن فتحة تتشكل بين المهبل والمثانة البولية.[٣]
  • الناسور الحالبي المهبلي: يحدث هذا النوع من الناسور عندما تتكون فتحة غير طبيعية بين المهبل والحالب وهي القناة التي تنقل البول من الكلى إلى المثانة.[٣]
  • الناسور الإحليلي المهبلي: يُسمى أيضًا ناسور الإحليل، بحيث تتشكل الفتحة بين المهبل والإحليل، ويعرف الإحليل بالأنبوب الذي ينقل البول إلى خارج الجسم.[٣]
  • الناسور القولوني المهبلي: بحيث يتكون بين المهبل والقولون.[٣]
  • الناسور المستقيمي المهبلي: تتكون الفتحة في هذا النوع من الناسور بين المهبل والمستقيم وهو الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة،[٣] وللناسور المهبلي المستقيمي أعراض كثيرة مثل مرور البراز، الغاز أو القيح من المهبل، إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة، التهابات متكررة في المسالك المهبلية أو البولية، تهيج أو ألم في الفرج والمهبل والمنطقة الواقعة بين المهبل والشرج وألم أثناء الجماع، كما أنه يتوجب على المريضة مراجعة طبيبها في حال وجود أي علامات أو أعراض للناسور المهبلي المستقيمي، فقد تكون هذه الأعراض الإنذار الأول لوجود مشكلة أكثر خطورة، مثل عدوى في المنطقة المصابة أو الخراج أو السرطان، كما أن تحديد سبب الإصابة بالناسور قد يساعد الطبيب في وضع خطة للعلاج.[٤]
  • الناسور المعوي المهبلي: تكون الفتحة في هذا النوع بين الأمعاء الدقيقة والمهبل.[٣]

أسباب الناسور المهبلي

يتم تشخيص الناسور المهبلي غالبًا بناءً على فحص الحوض والتاريخ الطبي للمريضة، كما توجد اختبارات إضافية للكشف عن الناسور المهبلي مثل تنظير المثانة، الاختبار الصباغي، التصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي.[٥]،وفي معظم الأحيان تتم الإصابة بالناسور المهبلي لسبب ناتج عن تلف في الأنسجة[٦] بسبب ما يأتي:

  • عملية جراحية للبطن مثل: استئصال الرحم أو الولادة القيصيرية.[٦]
  • الإصابة بسرطان الحوض، عنق الرحم أو سرطان القولون.[٦]
  • العلاج الإشعاعي.[٦]
  • العدوى التي قد تحدث بعد الإصابة ببضع الفرج أو شق العجان، أو التمزقات المهبلية أثناء الولادة.[٦]
  • الجروح الناتجة عن الإصابة مثل حادث سيارة.[٦]
  • أمراض التهاب الأمعاء مثل: التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون، مما يؤدي إلى حدوث ناسور بين الحلقات المعوية.[٢]

مضاعفات الناسور المهبلي

تعد النساء المصابات بالناسور المهبلي وبمرض كرون في نفس الوقت هنّ الأكثرعرضة لخطر الإصابة بالمضاعفات، حيث أنه من المحتمل إصابتهم بالناسور مرة أخرى أو الإصابة بناسور لا يُشفى تمامًا، كما أنّ الناسور المهبلي قد يعد من الإصابات التي تسبب حرجًا وإزعاجًا للمريضة وذلك بسبب الروائح الكريهة الناتجة عنه، كما يسبب أيضًا مضاعفات كثيرة، مثل:[٦]

  • الحدوث المتكرر لكل من التهابات المسالك البولية أو المهبلية.
  • مشاكل في النظافة الصحية.
  • تسرب البراز أو الغازات عبر المهبل.
  • تكون الجلد المتهيج أو المصاب بالاتهابات حول كلٍ من المهبل أو فتحة الشرج.
  • تكوّن كتلة منتفخة من الأنسجة المصابة بالقيح تسمى الخُراج، وقد يكون الخُراج مهددًا للحياة إذا لم تتم معالجته.
  • الإصابة المتكررة بالناسور.

علاج الناسور المهبلي

العلاج الذاتي

قد يُشفى الناسور المهبلي بمفرده دون تدخل طبي، وقد يتدخل الطبيب في حالة وجود ناسور مثاني صغير عن طريق وضع ما يُسمى بأنبوب القسطرة؛ وهو أنبوب صغير يتم ايصاله مع المثانة لتصريف البول، وبالتالي يتم إعطاء الناسور وقتًا للشفاء بمفرده، كما قد يرغب الطبيب باستخدام غراء خاص أو سدادة مصنوعة من البروتينات الطبيعية لإغلاق الناسور أو تعبئته،[٦] وإذا كان لدى المريضة ناسور مستقيمي مهبلي بسيط، قد ينصح الطبيب بتغيير النظام الغذائي واستخدام مكملات غذائية من الألياف لتكوين البراز بحيث يكون ليّنًا أكثر مما يسهّل عملية الإخراج.[٧]

العمليات الجراحية

قد تحتاج بعض النساء إلى العمليات الجراحية، ويعتمد نوع الجراحة على كلٍ من مكان الناسور ونوعه، وقد يقوم الطبيب باجراء شقوق أو جروح صغيرة ويستخدم كذلك الأدوات والكاميرات وذلك الإجراء ما يسمى بالتنظير، أو قد يقوم الطبيب بعملية جراحية في البطن ينتج عنها شق منتظم باستخدام مشرط طبي، وبالنسبة للناسور المستقيمي المهبلي فقد يقوم الطبيب باجراءات معينة مثل:[٦]

  • خياطة الناسور برقعة خاصة.
  • إغلاق الناسور من خلال أخد أجزاء من أنسجة المصاب.
  • طوي طبقات من الأنسجة السليمة على الناسور.
  • إصلاح عضلات الشرج في حال تلفها.

الأدوية

قد يوصي الطبيب بالدواء للمساعدة في علاج الناسور أو إعداد المريضة للجراحة، فعلى سبيل المثال يتم علاج الناسور المهبلي المستقيمي عن طريق إعطاء المضادات الحيوية، وذلك في حالة إصابة المنطقة المحيطة بالناسور، فقد تحتاج المريضة قبل الجراحة لجرعة كاملة من المضاد الحيوي، وقد يوصي أيضًا باستخدام المضادات الحيوية للنساء المصابات بمرض كرون والناسور بالوقت ذاته، كما قد يصف الطبيب لهن الدواء المسمى بإنفلكسيماب مما يساعد في تقليل الالتهاب ومعالجة الناسور.[٨]

المراجع[+]

  1. "What Are Hemorrhoids?", www.webmd.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Fistula", www.medlineplus.gov, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Vaginal fistula", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  4. "rectovaginal fistula", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  5. "What is a Fistula", www.news-medical.net, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "What Is a Vaginal Fistula?", www.webmd.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  7. "vaginal fistulas", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  8. "rectovagina fistula", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-10-2019. Edited.