علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٩ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٩
علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس

المسالك البولية

المسالك البولية هي جزء من الجهاز البولي، والمعروف أيضًا باسم الجهاز الكلوي، والذي يقوم بإنتاج البول وتخزينه وإزالته، والبول هو الفضلات والسوائل التي تفرزها الكليتان، وتتكوّن المسالك البولية من الكليتين والحالبين والمثانة والإحليل، وتقوم الكليتان بصنع البول عن طريق ترشيح الفضلات والماء الزائد من الدم، وينتقل البول من الكليتين عبر أنبوبين رقيقين -الحالبين- لملء المثانة، وعندما تكون المثانة ممتلئة، يقوم الشخص بالتبول عبر مجرى البول للتخلص منه، وعادةً ما تكون المسالك البولية عرضة لمجموعة متنوعة من الالتهابات وغيرها من المشاكل، بما في ذلك الانسداد والإصابات، ويمكن علاجها بواسطة أخصائي أمراض المسالك البولية، وسيتحدّث هذا المقال عن إمكانية علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس.[١]

التهاب المسالك البولية

قبل الحديث عن إمكانية علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس لا بدّ من تعريف التهاب المسالك البولية أولًا، وهو عبارة عن إصابة الجهاز البولي بعدوى ميكروبية، والميكروبات هي كائنات صغيرة جدًا بحيث لا يمكن رؤيتها بالعين المجرّدة دون مجهر، وتعدّ الجراثيم أشيع أنواع الميكروبات التي تسبب التهاب المسالك البولية، كما يمكن أن تسببها الفطريات أيضًا، وفي حالات نادرة تكون الفيروسات هي السبب، كما وتعدّ التهابات المسالك البولية من بين أكثر الأمراض شيوعًا بين البشر، والتي يمكن أن تحدث في أي جزء في المسالك البولية، ولكن معظمها يكون في مجرى البول والمثانة، أي في القناة السفلية، ومع ذلك، يمكن أن تشمل عدوى المسالك البولية الحالب والكلى، أي في الجهاز البولي العلوي، على الرغم من أن عدوى المسالك البولية في الجهاز العلوي نادرة بالنسبة لعدوى المسالك البولية السفلى، إلّا إنّها عادةً ما تكون أكثر حدّة، ولذلك يبحث الكثير من الأشخاص عن طرق لعلاجها، بما في ذلك علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس.[٢]

أسباب التهاب المسالك البولية

قبل معرفة طريقة علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس، من الضروري معرفة الأسباب التي أدّت لحدوث هذا المرض، حيث تحدث التهابات المسالك البولية عادةً عندما تدخل البكتيريا إلى الجهاز البولي عبر مجرى البول وتبدأ بالتكاثر في المثانة، وعلى الرغم من أنّ الجهاز البولي مصمم لمحاربة هذه الجراثيم، إلّا أنّ هذه الدفاعات تفشل في بعض الأحيان، وعندما يحدث ذلك، تنمو الجراثيم بشكل كبير لتصبح عدوى كاملة في المسالك البولية، وتصيب التهابات المسالك البولية النساء بشكل شائع، وتكون مؤثّرة على المثانة ومجرى البول الخارجي، وتكون الأسباب على الشكل الآتي:[٣]

  • التهاب المثانة: ويحدث هذا النوع عادةً بسبب الإشريكية القولونية، وهي نوع من البكتيريا الموجودة عادة في الجهاز الهضمي، وقد تسببه أنواع أخرى من الجراثيم، ومع ذلك، ويمكن أن يؤدّي الاتصال الجنسي إلى التهاب المثانة، وإنّ جميع النساء معرضات للإصابة بهذا الالتهاب، وذلك لأنّ المسافة القصيرة من مجرى البول إلى فتحة الشرج وفتحة مجرى البول إلى المثانة.
  • التهاب الإحليل: أو ما يسمى التهاب مجرى البول، ويمكن أن يحدث هذا النوع عندما تنتشر جراثيم الجهاز الهضمي من فتحة الشرج إلى مجرى البول، لأنّ مجرى البول الأنثوي قريب من المهبل، كما يمكن أن تتسبب بذلك الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، مثل الهربس والسيلان والكلاميديا.

أعراض التهاب المسالك البولية

تختلف أعراض التهاب المسالك البولية من شخص لآخر، واعتمادًا على مكان العدوى، لذا يجب تحديد الأعراض قبل الشروع بعلاج الحالة أو قبل معرفة إمكانية علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس، فإذا كان الالتهاب قد أصاب الجهاز البولي السفلي -أي التهاب مجرى البول والمثانة-، فتكون الأعراض على الشكل الآتي:[٤]

  • تصبح بطانة مجرى البول والمثانة ملتهبة ومهيجة.
  • الإصابة بعسر البول، أي نشوء ألم أو حرقان أثناء التبوّل.
  • التبوّل بشكل متكرّر والاستيقاظ في الليل للتبوّل، وفي كثير من الأحيان مع كمية صغيرة فقط من البول.
  • الإحساس بالحاجة الملحّة إلى التبول بشكل عاجل.
  • يكون البول معكّرًا ذو رائحة كريهة وأحيانًا يكون البول دمويًا.
  • ألم أو ضغط أسفل البطن أو الحوض.
  • حمى خفيفة.
  • قشعريرة.

أمّا في حال كانت العدوى قد أصابت المسالك البولية العلوية -أي التهاب الحويضة والكلية، فتتطوّر الأعراض عندها بسرعة وقد تتضمّن أو لا تتضمّن الأعراض الخاصّة بالتهاب المسالك البولية السفلية، وتشمل أعراضها:[٤]

  • حمّى مرتفعة.
  • الشعور بالبرد والقشعريرة.
  • الغثيان.
  • التقيّؤ.
  • ألم في الخاصرة أو الظهر أو الجانب، وعادةً يكون الألم على جانب واحد فقط عند مستوى الخصر.

أمّا في حال حدوث التهاب المسالك البولية عند الأطفال حديثي الولادة والرضّع والأطفال الأكبر قليلًا، فقد لا تظهر الأعراض الكلاسيكية لعدوى الجهاز البولي، وتنشأ أعراض أخرى قد تشير إلى التهاب المسالك البولية، وتكون على الشكل الآتي:[٤]

  • عند حديثي الولادة: حمى أو انخفاض حرارة الجسم وسوء التغذية والإصابة باليرقان.
  • عند الرضع: الإصابة بالتقيّؤ، الإسهال، الحمّى وسوء التغذية.
  • عند الأطفال الأكبر سنًا: الشعور بالتهيج في مجرى البول، فقدان الشهية لتناول الطعام، الحمى غير المبررة والتي لا تختفي وفقدان السيطرة على الأمعاء والإسهال.

أمّا بالنسبة للنساء الحوامل فهنّ في خطر متزايد للإصابة بالتهاب المسالك البولية، وعادةً، لا تعاني النساء الحوامل من أعراض غير عادية أو فريدة من نوعها، وإذا كانت المرأة حاملاً، فيجب فحص بولها أثناء الزيارات السابقة للولادة لأنّ العدوى غير المعالجة يمكن أن تسبب مضاعفات صحية أثناء الحمل والولادة، وبالتالي وخوفًا من هذه الأعراض يمكن اتّباع طريقة علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس.[٤]

عوامل خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية

قبل الحديث عن كيفية علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس لا بدّ من الحديث عن عوامل خطر الإصابة بهذا المرض الالتهابي، إذ إنّ أي شيء يقلل من إفراغ المثانة أو تهيج المسالك البولية يمكن أن يؤدي إلى التهاب المسالك البولية، وهناك أيضًا العديد من العوامل التي يمكن أن تجعل الشخص أكثر عرضةً لخطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية، كالعوامل الآتية:[٢]

  • العمر، حيث يعدّ كبار السن هم أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • قلّة الحركة والنشاط البدني بعد الجراحة أو الراحة المطوّلة في السرير قد تكون من عوامل الإصابة بهذا المرض.
  • حصى الكلى.
  • الإصابة بالتهاب المسالك البولية مسبقًا.
  • اضطرابات المسالك البولية أو انسدادها، مثل تضخّم البروستاتا وحصى الكلى وبعض أشكال السرطان.
  • الاستخدام المطوّل للقسطرة البولية، مما قد يسهل على البكتيريا الدخول في المثانة.
  • مرض السكري، خاصةً إذا كان التحكم فيه ضعيفًا، مما قد يجعل المريض أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • الحمل.
  • عيوب المسالك البولية الخلقية.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • الإناث أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب المسالك البولية.

تشخيص التهاب المسالك البولية

لا بدّ من تشخيص هذا المرض من أجل تحديد طريقة العلاج الصحيحة، ومعرفة كيفية علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس، وعادةً ما يتم التشخيص بعد إجراء الفحص البدني والسؤال عن الأعراض واختبار عينة من البول لتقييم وجود كريات الدم البيضاء وكريات الدم الحمراء والبكتيريا، كما ويتم استخدام طريقة محدّدة لجمع عينة البول، وهذا يتطلّب أن يغسل الشخص منطقته التناسلية قبل تقديم عينة البول في منتصف التدفق، ممّا يساعد على منع البكتيريا من جميع أنحاء المنطقة التناسلية من الوقوع في العينة، وإذا كان الشخص مصابًا بالتهابات المسالك البولية المتكررة، فقد يطلب الطبيب إجراء مزيد من الاختبارات التشخيصية لتحديد ما إذا كانت المشكلات التشريحية أو المشكلات الوظيفية هي المسؤولة عن العدوى، وقد تشمل هذه الاختبارات ما يأتي:[٥]

  • التصوير التشخيصي: والذي يشمل تقييم المسالك البولية باستخدام الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو تتبع الإشعاع أو الأشعة السينية.
  • ديناميكا البول: ويحدّد هذا الإجراء مدى جودة المسالك البولية وتخزين البول.
  • تنظير المثانة: يتيح هذا الفحص التشخيصي للطبيب رؤية ما داخل المثانة ومجرى البول مع عدسة الكاميرا، والتي يتم إدخالها عبر مجرى البول من خلال أنبوب رفيع وطويل.

علاج التهاب المسالك البولية

قبل الحديث عن طريقة علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس من الضروري معرفة الطرق الدوائية المتّبعة لعلاج هذا المرض، حيث يعتمد علاج التهاب المسالك البولية على السبب، وبعد تشخيص الحالة وتحديد الكائن الحي الذي سبب العدوى من نتائج الاختبار المستخدمة لتأكيد التشخيص، وبما أنّ في معظم الحالات، يكون السبب هو البكتيريا، فيتم العلاج باستخدام بالمضادات الحيوية، بينما في بعض الحالات، تكون الفيروسات أو الفطريات هي المسببة للعدوى، وبالتالي فإنّ علاج التهاب المسالك البولية الفيروسية تعالج بأدوية تسمى الأدوية المضادة للفيروسات، ويعدّ دواء سيدوفوفير هو الخيار لعلاج هذه الحالة الفيروسية، بينما يتم علاج عدوى المسالك البولية الفطرية بأدوية تسمى مضادات الفطريات، ويتم اختيار نوع وشكل المضادّ الحيوي لعلاج التهاب المسالك البولية عادةً اعتمادًا على الجزء المصاب من المسالك البولية، وعادةً ما يمكن علاج التهاب المسالك البولية السفلية بالمضادات الحيوية الفموية، بينما يتطلّب علاج التهاب المسالك البولية العلوية استخدام المضادات الحيوية عن طريق الوريد، وفي بعض الأحيان قد تكون البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، ويمكن أن تساعد نتائج زرع البول الطبيب في اختيار مضاد حيوي يعمل بشكل أفضل ضد نوع البكتيريا التي تسبب العدوى، وبالإضافة إلى هذه العلاجات يمكن تجريب طريقة علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس.[٢]

علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس

بعد الحديث عن أسباب وأعراض وطرق تشخيص وعلاج هذه الحالة المرضية، لا بدّ من معرفة كيفية علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس، وفي الواقع تكمن طريقة علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس في أنّه يتمتّع بخواص مضادّة للالتهاب وللميكروبات، فوفقًا للمجلة الأمريكية لجراحة المسالك البولية السريرية والتجريبية يتميّز البقدونس بخصائص مضادة للالتهابات ومضادة لتلف الكبد تساعد على تقليل الالتهابات الداخلية وتساعد أيضًا في تطهير الكبد والكلى، كما وكشفت الأبحاث المنشورة في عام 2002 حول قدرة البقدونس على تطهير الكلى، أنّ البقدونس غني بالمواد المضادة للأكسدة والفيتامينات التي تساعد على تطهير الكلى بشكل طبيعي، وقد تمّ استخدامه لقرون عديدة حتى الآن كمدرّ للبول، ممّا يساعد على مكافحة وعلاج حصى الكلى، حصى المرارة، التهابات المثانة والتهابات المسالك البولية، ويمكن إجراء عملية تطهير الكلى، تحت إشراف طبي، من خلال تناول الأعشاب المحتوي على البقدونس في الأطباق، أو تحضير شاي البقدونس أو البقدونس المحلى مع الخضروات الأخرى أو ماء الليمون والبقدونس، وبالتالي يمكن علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس ولكن من المهم استشارة الطبيب في البداية ومعرفة ما إذا كانت الحالة بحاجة إلى التدخّل الدوائي أم لا.[٦]

مضاعفات التهاب المسالك البولية

بعد الحديث عن طريقة علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس وطرق تشخيصها وأعراضها وأسبابها، من الضروري الحديث عن مضاعفات هذه الحالة، وفي الواقع نادرًا ما تؤدّي التهابات المسالك البولية إلى مضاعفات، لكن إذا تركت دون علاج ، فقد يكون لهذ العدوى عواقب وخيمة، وقد تشمل مضاعفات التهاب المسالك البولية ما يأتي:[٣]

  • الالتهابات البولية المتكررة: ويحدث ذلك على وجه التحديد لدى النساء اللاتي يعانين من التهاب المسالك البولية أكثر من مرتين خلال فترة ستة أشهر أو أربع مرات أو أكثر في غضون عام.
  • تلف دائم في الكلى: فقد ينتج عن التهاب المسالك البولية غير المعالج التهاب كلوي حاد أو مزمن أي قد يصاب الشخص بالتهاب الحويضة أو الكلية.
  • مضاعفات بعد الولادة: فقد يزيد التهاب المسالك البولية من خطر ولاد أطفال بأوزان منخفضة، إذ كانت أمهاتهن تعاني من هذا المرض.
  • تضيّق مجرى البول: وخاصّةً عند الرجال والذي ينتج من التهاب الإحليل المتكرر.
  • التهاب الدم: أو ما يسمى بتعفّن أو تسمم الدم، وهو أحد مضاعفات التهابات المسالك البولية المهدّدة للحياة، ويحدث ذلك عندما يتم انتشار العدوى من مجرى البول إلى الكليتين ومن ثم إلى الدم.

الوقاية من التهاب المسالك البولية

يتساءل الكثير عن طرق الوقاية من هذه الحالة الالتهابية المزعجة، فبعد الحديث عن طريقة علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس لا بدّ من التطرّق للحديث عن طرق الوقاية الفعّالة من هذا المرض، وفي الواقع هو مرض يمكن الوقاية، وقد تكون الطرق الآتية فعّالة بالفعل:[٧]

  • يجب شرب الكثير من الماء كل يوم.
  • شرب عصير التوت البري، والذي يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين C، ممّا يساعد على الحدّ من نمو بعض البكتيريا عن طريق تحمّض البول، ويكون لمكمّلات فيتامين C نفس التأثير، كما يمكن اتّباع طريقة علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس.
  • يجب التبوّل عند الشعور بالحاجة لذلك.
  • يجب على الإناث عند الدخول إلى الحمام، أن يمسحن من الأمام إلى الخلف لمنع البكتيريا الموجودة حول فتحة الشرج من الانتقال المهبل أو مجرى البول.
  • يجب الاستحمام بالدوش بدلًا من أحواض الاستحمام.
  • من المهم تنظيف المنطقة التناسلية قبل وبعد ممارسة الجنس، والتبول بعد فترة وجيزة من ممارسة الجنس.
  • يجب على النساء ألّا يستخدمن بخاخات النظافة الأنثوية أو الغسولات المعطرة.
  • يجب ارتداء الملابس الداخلية القطنية والملابس الفضفاضة، والتي تساعد في الحفاظ على جفاف المنطقة المحيطة بالإحليل، إذ تحبس الملابس الضيقة والنايلون الرطوبة الداخلية، ممّا يمكن أن يساعد البكتيريا على النمو.
  • يجب علاج حالات التهاب المسالك البولية المتكررة باستخدام المضادات الحيوية بجرعات منخفضة.
  • يمكن استشارة الطبيب في استخدام العلاجات البديلة كاتّباع طريقة علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس.

المراجع[+]

  1. "Urinary System: Facts, Functions & Diseases", www.livescience.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Everything You Need to Know About Urinary Tract Infection", www.healthline.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Urinary tract infection (UTI)", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Urinary Tract Infection (UTI) Symptoms & Causes", www.medicinenet.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  5. "What to know about urinary tract infections", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  6. "23 Wonderful Parsley Health Benefits", www.organicfacts.net, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  7. "Urinary Tract Infections", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 29-10-2019. Edited.