معلومات عن الكلاريثرمايسين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٠ ، ١٣ سبتمبر ٢٠٢٠
معلومات عن الكلاريثرمايسين

الكلاريثرمايسين

كيف يقاوم الكلاريثرمايسين البكتيريا؟

يُعد عقار الكلاريثرمايسين Clarithromycin أحد أهم الأدوية المُستخدمة كمُضادٍ حيويّ لعلاج العدوى البكتيريّة والفطريّة وما ينتج عنها من التهاباتٍ وأمراضٍ خطيرة، إذ يُمثّل دواء الكلاريثرمايسين أحد الأدوية شبة الصناعيّة المُدرج تحت مجموعة المايكروليد macrolide، ويعمل الكلاريثرمايسين على مُقاومة البكتيريا من خلال تثبيط نشاط الببتيديل ترانسفيراز، ويتداخل مع الأحماض الأمينيّة أثناء عمليّة ترجمةالحمض النووي إلى بروتينات.[١]


ولخطورة تأثيرالكلاريثرمايسين، من المُهم أن يبقى هذا النوع من الأدوية بعيدًا عن مُتناول الأطفال، لما فيه من تأثيرٍ خطيرٍ على الصحة العامّة وتسببه بالكثير من الأعراض الجانبيّة المؤدية إلى الوفاة، وفي هذا المقال، سيتم ذِكر أبرز المعلومات المُتعلّقة بالكلاريثرمايسين، استطباباته، الجرعات الآمنة، الآثار الجانبيّة وغيرها.[١]


ما هي استطبابات الكلاريثرمايسين؟

يُعد عقار الكلاريثرمايسين أحد أهم الأدوية المُضادّة للميكروبات موصوفًا للالتهابات ذات الدرجة الخفيفة إلى المُتوسطة، التي تُسببها بعض أنواع البكتيريا، ومن أهم الأمراض التي يُعالجها عقار الكلاريثرمايسين:[٢]

  • التهاب الشعب الهوائيّة المُزمن، وما ينتج عنه من تفاقمٍ جرثوميّ حاد، ويصف الطبيب المُختصّ عادةً الأقراص الدوائيّة مُمتدة الإصدار لعلاج هذا النوع من الالتهابات.[٢]
  • التهاب الجيوب الأنفيّة الفكي الحادّ.[٢]
  • الالتهاب الرئوي المُكتسب من المُجتمع.[٢]
  • يتم استخدام الكلاريثرمايسين للحد من تطور البكتيريا المُقاومة للأدوية والالتهابات التي تُسببها البكتيريا.[٢]
  • يدخل عقار الكلاريثرمايسين في الخطة العلاجيّة المُستخدمة للقرحة الهضميّة.[٣]
  • موخرًا، تمّ استخدام عقار الكلاريثرمايسين في علاج التهاب الأذن الوسطى، إضافةً إلى الالتهابات التي تُسببها البكتيريا المُقاومة للبنسلين.[٤]
  • يُعد هذا العقار أحد أهم المُضادّات الحيويّة المُستخدمة في علاج التهاب البلعوم واللوزتين الناجم عن البكتيريا العقديّة المُقيدة الحساسة، فضلًا عن التهابات الجهاز التنفسي بأنواعها.[٥]
  • استُخدم عقار الكلاريثرمايسين كعلاجٍ ثانويّ للسعال الديكي والتهابات الجلد المُنسببة من قِبل العدوى البكتيريّة.[٦]


الجرعة الآمنة من الكلاريثرمايسين

هل تختلف الجرعة الآمنة باختلاف الحالة الصحية للأشخاص؟

تختلف الجرعة المُناسبة من شخصٍ لآخر، باختلاف الفئة العمريّة للمريض، إذ يقوم الطبيب المُختصّ بتحديد مُتوسّط الجرعة الدوائيّة للمريض عند تقييم قوّة الدواء وكيفيّة تأثيره على المريض، بالإضافة إلى عدد الجرعات التي يتم تناولها كل يوم والفترات الفاصلة بين الجرعات والمُدّة العلاجيّة له، وفي الآتي الجرعات الآمنة لعقار الكلاريثرمايسين:[٧]


النوبات الحادّة لالتهاب القصبات المُزمن

إذ يُستخدم دواء الكلاريثرومايسين لعلاج العدوى البكتيريّة وما ينتج عنها ُمن التهاباتُ ذات التأثير الخفيف إلى المُتوسّط، وتُعزى الإصابة بهذه الحالة المرضيّة إلى بعض أنواع البكتيريا، كالمُستديمة النزليّة أو الموراكسيّلا النزليّة، المُكوّرات الرئويّة، ويُعطى العقار على الجرعات الآتية:.[٣]

  • الأقراص الدوائيّة: 250 مليجرام كل 12 ساعة، لمُدةٍ تتراوح بين 7 إلى 14 يومًا.
  • الأقراص الدوائيّة مُمتدة الإصدار: 1000 مليجرام كل 24 ساعة لمدة 7 أيام.


التهاب الجيوب الأنفيّة الحادّ

يتم وصف دواء الكلاريثرومايسين لعلاجالتهاب الجيوب الأنفيّة ذو الدرجة الخفيفة إلى المُتوسّطة الناتجة عن البكتيريا المُشار إليها مُسبقًا، وعلى الجرعات تتمثّل في:.[٣]

  • الأقراص الدوائيّة: 500 مليجرام لكل 12 ساعة لمدة 14 يومًا.
  • الأقراص مُمتدّة الإفراز: 1000 مليجرام مرة واحدة يوميًّا لمدة 7 أيام


العدوى الفطريّة

قد يُستخدم عقار الكلاريثروميسين لعلاجالعدوى الفطريّة الناتجة عن Mycobacterium avium Complex أو MAC، إذ تعتمد الجرعة الدوائيّة على عمر المريض، وفي الآتي أهم الجرعات المُستخدمة للعدوى الدوائيّة:[٧]

  • البالغين: 500 مليغرام مرتين في اليوم الواحد.
  • الأطفال من عمر 20 شهرًا قما فوق: تعتمد الجرعة التي يتم وصفها على الوزن الجسدي للمريض، ويقوم الطبيب المسؤول عن الخطة العلاجيّة بتحديد ما هو مُناسب من الجرعات والشكل الدوائي للطفل.
  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 20 شهرًا: يُحدد الطبيب المُختص طريقة الاستخدام والجرعة المُناسبة.

القرحة الهضميّة

يدخل دواء الكلاريثرمايسين في الخطة العلاجيّة المُستخدمة لمرضىالقرحة الهضميّة التي تُسببها البكتيريا الحلزونيّة، وفي الآتي الجرعات المُناسبة للفئات العمريّة باختلافها:[٧]

  • البالغين: 500 مليجرام من الأقراص الدوائيّة الاعتياديّة كل 8 ساعات لمدةٍ لا تقل عن 14 يومًا، ويترافق مع الأوميبرازول لمدة 10 إلى 14 يومًا، أو 500 مليجرام كل 12 ساعة من الأموكسيسيلين والأوميبرازول لمدة 10 أيام.
  • الأطفال: يتم تحديد الجرعة المُناسبة لهذه الفئة من قِبل الطبيب المُختصّ.


التهاب البلعوم واللوزتين

يتم استخدام الكلاريثرومايسين لعلاجالتهاب البلعوم واللوزتين الناتج عن أنواع البكتيريا المُسببة لبعض الأمراض المذكورة مُسبقًا، إذ يصف الطبيب 250 مليجرام من الأقراص الدوائيّة التي يتم تناولها كل 12 ساعة لمدةٍ لا تقل عن 10 أيام..[٣]

الالتهاب الرئوي المُكتسب

يُستخدم دواء الكلاريثرومايسين لعلاج الالتهاب الرئوي المُكتسب ذو الدرجة الخفيفة إلى المُتوسطة، التي تُسببها المُستديمة الموليّة أو الموراكسيلا النزليّة أو المُكورات العقديّة الرئويّة المُسببة للالتهاب الرئوي، وتعتمد المُدة العلاجيّة على شكل الدواء المُستخدم،[٨] وتُقدّر الجرعة المُناسبة بالآتي ذِكره:[٧]

  • الأقراص الدوائيّة ذات الإفراز المُمتد : 1000 مليجرام في اليوم الواحد لمدةٍ تتراوح بين 7 إلى 14 يوم للبالغين، أمّا بالنسبة لفئة الأطفال فيتم تحديدها من قِبل الطبيب المُختص.
  • الأقراص الدوائيّة الإعتياديّة أو المحلول المُعلق: يتم استهلاك 250 مليجرام كل 12 ساعة خلال 14 يومًا للبالغين، ويتم تحديد الجرعة المُناسبة للأطفال من قِبل الطبيب المُختصّ اعتمادًا على وزن الطفل وعمره.


الجرعة الفائتة والزائدة

عند تجاوز الوقت المُحدد لتناول الجرعة، من الواجب أخذ الجرعة في أقرب وقتٍ مُمكن، ومع ذلك، فإن حان الوقت لتناول الجرعة التالية، يجب تجاوز الجرعة الفائتة والرجوع إلى جدول الجرعات المُعتاد، تجنبًا لتضاعف الكميّة الدوائيّة للعقار،[٧] أمّا بالنسبة للجرعة الزائدة، يُمكن حل المُشكلة عن طريق تحفيز التخلّص من المادة الكيميائيّة غير المُمتصّة للدواء، وذلك من خلال بعض الأدوية المُساعدة على ذلك.[٩]


ما هي أبرز محاذير استخدام الكلاريثرمايسين؟

يترتّب على استخدام الكلاريثرمايسين بعض الآثار الجانبيّة والمُضاعفات الصحيّة الحاصلة نتيجةً لاستخدام هذا العقار أثناء الإصابة ببعض الأمراض المُزمنة والخطيرة، وفي الآتي أبرز التحذيرات المترافقة مع استخدام عقار الكلاريثرمايسين:.[٣]

  • الحساسيّة: قد يُسبب استهلاك هذا العقار رد فعلٍ تحسسيّ شديد، ويشمل بعض الأعراض مثل الصعوبة في التنفس،تورّم الوجه والشفتين واللسان، إضافةً إلى انتشار ظهورالشرى على الجلد.
  • الأشخاص المُصابين بأمراض الشريان التاجي: قد يترتّب على استخدام عقار الكلاريثرمايسين لفترةٍ تزيد عن 10 سنوات الإصابة بالأمراض المُرتبطة بالشريان التاجي.
  • مرضى الكلى: تعمل الكلى على تكسير هذا الدواء وإفرازه إلى خارج الجسم، ومع الإصابة بأمراض الكلى، فقد يتراكم الدواء في الجسم، مما يؤدي إلى تفاقم الآثار الجانبيّة للدواء.
  • المُصابين بالوهن العضلي الوبيل: وهي الحالة التي تُسبب ضعف العضلات، فيؤدي هذا العقار إلى جعل الأعراض المرضيّة أسوء.
  • الحامل: يُنسب هذا الدواء إلى فئة C، والذي يدل على أنّ الأبحاث المُجراة على الحيوانات أظهرت بعض الآثار السلبيّة على الجنين عند تناول الأم الدواء، وفي المُقابل، لم يتم إجراء دراسات كافية على البشر للتأكد من تأثير الدواء على الجنين، وعليه، فلا يُنصح باستخدام هذا الدواء دون استشارة الطبيب المُختصّ.
  • المُرضع: يتسرّب المادّة الدوائيّة للكلاريثرمايسين عبر حليب المُرضع إلى الجنين، لذلك، قد يتسبب للعديد من الآثار الجانبيّة للطفل الذي يرضع.


ما هي الآثار الجانبية للكلاريثرمايسين؟

يُرافق استهلاك الكلاريثرمايسين الإصابة ببعض الآثار الجانبيّة المُصاحبة له، وتتدرّج خطورتها بين الآثار الخفيفة التي تختفي في غضون أيام، والشديدة المُهددة للحياة، والتي تتطلّب استدعاء الطوارئ، وفي الآتي أبرز الآثار الجانبيّة لعقار الكلاريثرمايسين:[١٠]

  • الإصابة بآلامٍ في المعدة.
  • الإسهال المُستمرّ.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • الإصابة بمشاكل في الكبد، ويُستدل بها عند الشعور بفقدان الشهيّة وظهور البول ذو لونٍ داكن، إضافةٍ إلى اصفرار البشرة والعينين؛ نتيجةً لارتفاع نسب البيليروبين في الدم.
  • بعض المشاكل المُرتبطة باضطرابات نبضات القلب، والتي تؤدي إلى زيادتها مع عدم انتظامها.
  • التفاعلات التحسسيّة، والتي تشمل ظهور الطفح الجلدي المؤلم أو البقع الحمراء أو الأرجوانيّة، إضافةً إلى صعوباتٍ في التنفس وتورّم الوجه والشفتين واللسان والحلق.


التفاعلات الدوائية مع الكلاريثرمايسين

هل يمكن أن يسبب الكلاريثرمايسين الغثيان؟

من المُهم تجنّب التفاعلات الدوائيّة المُرتبطة بشكلٍ مُباشر مع عقار الكلاريثرمايسين، والتي إذا ما حصلت قد تؤدي إلى تفاقم الأمراض الصحيّة للمريض، وبما أنّ الطبيب المُختصّ أو الصيدلي على درايةٍ بجميع التفاعلات الكيميائيّة الدوائيّة المُحتملة، فسوف يُراقب الحالة الصحيّة ومدى تحسّن الحالة الصحيّة أثناء استخدام الدواء، وتتدرّج شدة هذه التفاعلات بين الشديدة منها، والتي قد تُبطل من استخدام هذا الدواء، إلى التفاعلات المُعتدلة والطفيفة المؤدية إلى ظهور بعض الآثار الجانبيّة، كآلام المعدة أو الشعور بالغثيان،[١١] وفي الآتي أبرز التفاعلات الدوائيّة مع الكلاريثرمايسين:[١٢]

  • التفاعلات الخطيرة: عند تناول الأدوية المُدرجة تحت هذه الفئة، يفرض الطبيب المُختصّ عدم استخدام عقار الكلاريثرمايسين، ومن أهمّها الكلوروكين، الديهيدروأرجوتامين، إرغوتامين، فليبانسرين، لوميتابيد، لوفاستاتين.
  • التفاعلات المؤدية إلى استخدام بديل: ومنها التفاعلات مع بعض الأدوية، كالأفاتينيب، الأميودارون، الأميتريبتيلين، مضاد الثرومبين ألفا، لقاح الBCG.
  • التفاعلات مُعتدلة التأثير: وتبرز مع استخدام بعض الأدوية، كالأبراتيرون، الفنتانيل، الفوزوزين، الوسيترون، أتازانافير، بيداكويلين، بيتريكسابان وغيرها من الأدوية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Clarithromycin", www.drugbank.ca, Retrieved 2020-06-16. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Clarithromycin", aidsinfo.nih.gov, Retrieved 2020-06-14. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "clarithromycin (Rx)", reference.medscape.com, Retrieved 13/09/2020. Edited.
  4. "Clarithromycin", www.drugbank.ca, Retrieved 2020-06-16. Edited.
  5. "Clarithromycin", www.drugbank.ca, Retrieved 2020-06-16. Edited.
  6. "Clarithromycin", www.drugbank.ca, Retrieved 2020-06-16. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج "Clarithromycin (Oral Route)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-06-14. Edited.
  8. "Clarithromycin (Oral Route) Print", www.mayoclinic.org, Retrieved 13/09/2020. Edited.
  9. "Clarithromycin", aidsinfo.nih.gov, Retrieved 2020-06-16. Edited.
  10. "Clarithromycin", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-14. Edited.
  11. "CLARITHROMYCIN", www.rxlist.com, Retrieved 2020-06-14. Edited.
  12. "clarithromycin (Rx)", reference.medscape.com, Retrieved 2020-06-14. Edited.