معلومات عن التنمية المستدامة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن التنمية المستدامة

تعريف التنمية المستدامة

التنمية المستدامة مفهومٌ ظهر لأول مرة في عام 1980م في أحد منشورات الاتحاد الدولي لحماية البيئة، وظَلَّ هذا المفهوم غيرَ مستخدمٍ وغير مفهومٍ عند السواد الأعظم من الناس حتى قُدِّم وشاع وأصبح يُؤخذ في الحسبان عامًا بعد عام، لتصبح كل المشاريع والخطط الدولية والمحلية تتبناه، وهو مصطلحُ يشيرُ إلى تنمية وتطوير وتحسين حياة الإنسان ومعيشته ورفاهيته في الوقت الحاضر ودون المساس بسلامة البيئة والموارد والأنظمة الحيوية، ممّا يضمن للأجيال القادمة ذات الحقوق في الحياة الكريمة والرفاهية وتوفر الموارد.[١]

التنمية المستدامة

لمفهوم التنمية المستدامة أبعادٌ ثلاثة؛ وهي البعدّ الاقتصادي، والذي يتعلق بتغطية احتياجات الانسان الأساسية ومن ثمّة تنمية مستوى الرفاهية والمعيشة، وذلك يتطلّب دعم الانتاج والاستثمار وتطويرهما، والبعد الاجتماعي، والمتعلّق بتوفير نظام حماية اجتماعية وتحقيق العدالة وعدم التمييز، وأخيرًا البعدّ البيئي، والذي يُركّز ويُلحُّ على تقليل الأثر البيئي للاستثمارات والمشاريع والصناعات المرتبطة بالانشطة البشرية كافة، وعلى حماية الموارد الطبيعية من الاستنزاف وسوء الاستخدام، ويؤكد على ضرورة الترشيد في استخدامها وعلى أهميّة إعادة التدوير وتفعيل مبادئ الاقتصاد الدائري.[٢]

أهداف التنمية المستدامة

إنّ أهم ما يجب تبيانه عند الحديث عن التنمية المستدامة هي أهداف التنمية المستدامة التي وُضعت من قبل الأمم المتحدة عام 2015 بهدف تحقيقها بحلول عام 2030، وعددها سبعة عشر هدفًا تمثل الأبعاد الثلاثة المذكورة سابقًا بتفصيل يُسهل فهمها وتطببيقها على الدول والمنظمات والقرارات الدولية أيضًا، فيما يأتي تعدادٌ لهذه الأهداف وتوضيح: [٣]

  • القضاء على الفقر: ويمثل هذا الهدف استهداف الفئات الأكثر ضعفا، وزيادة فرص الوصول إلى الموارد والخدمات الأساسية، ودعم المجتمعات المحلية المتضررة من النزاعات والكوارث المرتبطة بالمناخ.
  • القضاء على الجوع: ويهدف إلى إنهاء جميع أشكال الجوع وسوء التغذية بحلول عام 2030، والتأكد من حصول جميع الناس - وخاصة الأطفال - على الأغذية الكافية والمغذية على مدار السنة.
  • الصحة الجيّدة والرفاه: ويُمثل التزامًا بإنهاء أوبئة السلّ والملاريا والإيدز والأمراض المعدية و السارية الأخرى بحلول عام 2030، وتحقيق التغطية الصحية الشاملة وتوفير سبل الحصول على الأدوية واللقاحات الآمنة بأسعار معقولة للجميع.
  • التعليم الجيّد: ويكفل هذا الهدف أن يكمل جميع البنات والبنين التعليم الابتدائي والثانوي المجاني وعالي الجودة ، كما يهدف إلى توفير فرص متساوية للحصول على التدريب المهني وتكون في متناول الجميع، والقضاء على الفوارق في إتاحة التعليم بسبب الجنس أو الثروة.
  • المساواه بين الجنسين: والذي يهدف إلى تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات وكفالة حقوق متساوية في الموارد الاقتصادية مثل الأرض والممتلكات، و حصول الجميع على خدمات جيدة للصحة الجنسية والإنجابية.
  • المياه النظيفة والنظافة الصحية: ويكفل هذا الهدف حصول الجميع على مياه الشرب المأمونة وبأسعار مقبولة بحلول عام 2030.
  • طاقة نظيفة وبأسعارمعقولة: ويكفل هذا الهدف حصول الجميع على الكهرباء بأسعار معقولة بحلول عام 2030، وذلك يتطلب زيادة في الاستثمار في مصادر الطاقة النظيفة مثل الطاقة الشمسية والرياح والطاقة الحرارية.
  • العمل اللائق ونمو الاقتصاد: والذي يسعى إلى تحقيق العمالة الكاملة والمنتجة والعمل اللائق لجميع النساء والرجال بحلول عام 2030.
  • الصناعة والابتكار والهياكل الاساسية: ويهدف إلى تشجيع الاستثمار في الصناعة والبنية التحتية والابتكار نظرًا لأهميّتها في النمو الاقتصادي والتنمية.
  • الحدّ من أوجه عدم المساواه: تمثل عدم المساواة في الدخل وغيره من الحقوق مشكلة عالمية تتطلّب حلولًا عالمية، تشمل تحسين اجراءات التنظيم والرقابة على الأسواق والمؤسسات المالية، وتشجيع المساعدة الإنمائية والاستثمار الأجنبي المباشر في المناطق الأكثر احتياجاً.
  • مدن ومجتمعات محلية مستدامة: ويهدف إلى جعل المدن آمنة ومستدامة من أجل وصول السكان إلى مساكن آمنة وبأسعار معقولة، وتحسين بيئة الأحياء الفقيرة والمستوطنات غير الرسمية، كما يشمل الاستثمار في وسائل النقل العام، وخلق مساحات عامة خضراء، وتحسين نظم التخطيط والإدارة الحضريين لتكون شاملة للكافة وتشاركية.
  • الاستهلاك والإنتاج المسؤولات: ويهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي، وتحويل الاقتصاد نحو أنماط أكثر كفاءة في استخدام الموارد بحلول عام 2030.
  • العمل المناخي: ويهدف إلى الحدّ من الزيادة في متوسط درجة الحرارة العالمية وما يتبع ذلك من مخاطر التغير المناخي والكوارث البيئية التي تشمل كل الكوكب.
  • الحياة تحت الماء: ويهدّف إلى إدارة وحماية النظم الإيكولوجية البحرية والساحلية على نحو مستدام بعيدٍ عن التلوث، فضلًا عن معالجة آثار زيادة حمضية المحيطات وتلوثها.
  • الحياة في البر: ويهدف إلى حفظ واستعادة استخدام النظم الإيكولوجية الأرضية مثل الغابات والأراضي الرطبة والأراضي الجافة والجبال بحلول عام 2020.
  • السلام والعدل والمؤسسات القوية: ويهدف إلى الحدّ بشكل كبير من جميع أشكال العنف، والعمل مع الحكومات والمجتمعات المحلية لإيجاد حلول دائمة للصراع وانعدام الأمن.
  • عقد الشراكات لتحقيق الأهداف: ويهدف إلى تحقيق نظام تجاري عالمي قائم على قواعد منصفة، بحيث يكون عادلًا ومفتوحًا ومفيدًا للجميع.

المراجع[+]

  1. "Environmental law", www.britannica.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. "Can there be economic growth without affecting the environment?", www.quora.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. "Sustainable Development Goals ", www.wikiwand.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.