مدة استمرار النزيف بعد الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل

مدة استمرار النزيف بعد الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل
مدة-استمرار-النزيف-بعد-الإجهاض-في-الشهور-الأولى-من-الحمل/

مدة استمرار النزيف بعد الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل

ما هو الإجهاض؟ الإجهاض Miscarriage هو فقدان الحمل قبل الأسبوع العشرين من الحمل، وعند حدوث الإجهاض يستمر النزيف لمدةٍ تعتمد على عوامل متعدّدة، وتبحث الكثير من النساء عن معرفة كم مدّة نزول الدم بعد الإجهاض في الشهر الثالث والشهور الأولى من الحمل، وفيما يأتي سيتم الحديث عن مدة النزيف بعد الإجهاض المبكر:[١]


ما هي مدة استمرار النزيف بعد الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل؟

كم تستمر مدة النزيف بعد الإجهاض في الشهور الأولى؟ قد تتعرض المرأة للإجهاض قبل أن تعلم أنّها حامل، وتظنُّ أنّ النزيف والتّشنّجات التي تعاني منها هي مجرد أعراضٍ للدّورة الشّهرية، ويمكن للنزيف أن يبدو غزيرًا مع وجود تكتّلاتٍ من الدّم، ولكن تقل غزارته تدريجيًا ببطءٍ قبل التوقّف، وعادةً ما ينتهي الأمر في غضون أسبوعين، وتختلف مدّة استمرار النزيف بعد الإجهاض من امرأةٍ إلى أخرى، وذلك اعتمادًا على بعض العوامل، منها:[١]

  • المرحلة الزمنية من الحمل التي حدث فيها الإجهاض.
  • الحمل بتوأم أو أكثر.
  • الوقت الذي يحتاجه الجسم للتخلص من أنسجة الجنين والمشيمة.


في بعض حالات الإجهاض قد ينتهي النزيف في فترةٍ بسيطة، وفي حالاتٍ أخرى قد يستمر لمدة أسبوعين.


كيف يبدو النزيف من الإجهاض؟

يتسائل العديد كيف يبدو نزيف الإجهاض؟ فعند بدء عملية الإجهاض وتقدّمها، يشتدّ النزيف، وتصبح التقلّصات أقوى، وتكون هذه التقلّصات مستمرةً أو متقطّعة، كما قد يحدث النزيف دون تقلّصات، وقد يكون النزيف مصاحبًا لآلامٍ في أسفل الظّهر والبطن، ويخرج النزيف من المهبل على شكل سائلٍ صافي، أو سائلٍ ورديّ، أو على شكل تكتّلاتٍ دموية.[٢]


يبدو نزيف الإجهاض على شكل سائلٍ أو كتلٍ من الدم تتدفّق من المهبل ويختلف من امرأةٍ إلى اخرى.


كيفية معرفة الفرق بين الإجهاض والدورة الشهرية؟

كيف للمرأة أن تميّز بين الإجهاض والدّورة الشهرية؟ في بعض الأحيان يصعب على المرأة أن تفرّق بين الإجهاض والدورة الشهرية، ولكن بصورةٍ عامة، فإن أعراض الإجهاض أكثر حدّةً من أعراض الدّورة الشهرية، ويمكن تمييز الإجهاض عن الدّورة الشهرية من خلال ما يأتي:[٣]


  • مدة غزارة النزيف: فقد تتفاوت غزارة النزيف في الإجهاض فقد يكون أيامًا غزير وأخرى خفيف، ولكنّه قد يكون غزيرًا لمدةٍ أطول من مدة غزارة النزيف في الدّورة.
  • محتويات النزيف: فقد يحتوي نزيف الإجهاض على كتلٍ دموية وأنسجة لا تظهر في نزيف الدّورة.  
  • التقلّصات: ففي الإجهاض يمكن أن تكون التقلّصات مؤلمةً أكثر بسبب توسّع عنق الرحم.
  • لون الدم: فإذا رأت المرأة لونًا لم تعتَد رؤيته، فقد يكون علامةً على الإجهاض.


يمكن معرفة الفرق بين الإجهاض والدورة الشهرية عن طريق بعض الأمور التي لم تعتد عليها المرأة في دورتها الشهرية.


أسئلة شائعة حول الإجهاض

هل حقًّا الإجهاض يحصل حين يكون الجنين ضعيفًا ومصابًا بالأمراض والتشوهات؟

هل يمكن أن يكون ضعف الجنين وتشوهه هو سببًا للإجهاض؟ نعم، حيث أنّ جميع حالات الإجهاض تقريبًا،التي تحدث خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل  يكون سببها أنّ الجنين غير طبيعي، فهذه الأجنّة يكون لديها خللٌ في الجينات، حيث أنّ أكثر من نصف الأجنّة المجهضة لديها خللٌ في الجينات، ومن الجدير بالمعرفة أنّ خطر وجود خللٍ في الجينات يزداد مع تقدم عمر المرأة، خصوصًا إذا كان عمر المرأة أكثر من 35 عامًا.[٤]


يحصل الإجهاض حين يكون الجنين ضعيفًا ومصابًا بالأمراض والتشوهات، وتزداد نسبة حدوث الإجهاض لهذا السّبب مع تقدّم المرأة بالسّن.


ماذا يجب أن أفعل عند فقدان الحمل؟

كيف تتصرّف المرأة عندما تدرك أنها تعاني من الإجهاض؟ عند حدوث الإجهاض قد يفرغ رحم المرأة دون أيّ مضاعفات، ولذلك فإنّ الكثير من النّساء لا يحتجن إلى العلاج عند الإجهاض، وخاصةً إذا حدث الإجهاض في مرحلةٍ مبكرةٍ من الحمل، وعلى الرّغم من ذلك، فلا بدّ للمرأة من زيارة الطبيب المختص، للحصول على التّشخيص الدّقيق، كما قد يكون الإجهاض مصاحبًا لبعض المضاعفات، فقد تعاني المرأة من نزفٍ شديد، أو تقلّصات شديدة، فعندها يجب الذهاب إلى الطبيب مباشرةً، وفي جميع الحالات، لا بد من زيارة الطبيب لمعرفة سبب حدوث الإجهاض، حيث أنّ من الممكن وجود مشكلةٍ صحيةٍ أدت إلى الإجهاض.[٥]


قد يكون الإجهاض غير مكتمل، أي أنّ الرّحم لم يفرغ من تلقاء نفسه، ولكن يجب إكمال الإجهاض ليصبح الرّحم نظيفًا من أيّ بقايا، وفي حالة الإجهاض غير المكتمل، على المرأة أن تختار إحدى الطرق الآتية لإتمام حدوث الإجهاض وتنظيف الرّحم :[٥]

  • الطريقة الطبيعية: الانتظار لحدوث العملية بشكلٍ طبيعي وحدها.
  • الأدوية: استخدام الأدوية الموصوفة من الطبيب لتسريع الإجهاض.
  • العملية الجراحية: ويتم اللجوء إلى هذا الخيار، إذا كانت المرأة قد تعرّضت لإصابةٍ ما، أو إذا كانت المرأة لا تستطيع نفسيًا انتظار إتمام الإجهاض بشكلٍ طبيعي.


في أثناء فقدان الحمل لا بد للمرأة من مراجعة الطبيب، واختيار الطريقة التي تناسب حالتها الصحيّة لإكمال الإجهاض في حال عم اكتماله من تلقاء نفسه.


كيف أقي نفسي من حدوث الإجهاض؟

هل هناك أساليبُ للوقاية من الإجهاض؟ هناك مجموعةٌ من الطّرق لتقليل خطر الإجهاض، ولكن هناك الكثير من الحالات، يكون سبب الإجهاض فيها غير معروف،[٦] حيث تقول الطّبيبة إيفون بتلر طوبا، المختصّة في أمراض النساء والتوليد: "على الرغم من وجود بعض الطرق التي يمكن اتخاذها لتقليل خطر حدوث إجهاضٍ آخر، ففي معظم الحالات، لا يرتبط الإجهاض بأي شيء قامت به أو لم تقم به المرأة الحامل"،[٧] وفيما يأتي بعض الطّرق التي قد تقي من الإجهاض:[٦]

  • عدم التدخين أو شرب الكحول أثناء الحمل.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، والابتعاد عن الأطعمة الضارّة.
  • تجنب الإصابة ببعض أنواع الأمراض المعدية، مثل الحصبة الألمانية.
  • المحافظة على وزن صحي قبل حدوث الحمل.


يمكن للمرأة أن تقي نفسها من الإجهاض باتباع بعض الطرق، كتناول الطعام الصحي، والابتعاد عن كل ما يضرّها.


كيف أعرف أن الرحم أصبح نظيفًا بعد الإجهاض؟

هل استمرار النزيف يدّل على أن الرّحم لم يصبح نظيفًا بعد؟ في بعض الأحيان قد يكون الإجهاض غير مكتمل، أي أنّه لا يزال هناك بعض الأنسجة في الرحم منذ الحمل، ويدلُّ على ذلك استمرار النزيف أو التّشنّج لفترةٍ أطول مما هو متوقّعٌ بعد الإجهاض الكامل، حيث أن الطبيب سيُحدّد مدةً متوقعة لانتهاء النزيف، ففي حين لم  يتوقف النزيف ولم تختفتي التقلصات بعد أسبوعين تقريبًا من حدوث الإجهاض يجب زيارة الطبيب للفحص.[٨]


إذا اختفت أعراض الإجهاض وتوقّف النزف خلال أسبوعين من حدوث الإجهاض فهذا في معظم الحالات يكون دليلًا على أنّ الرحم قد أصبح نظيفًا.


ما هي الحالات التي تستوجب مراجعة الطبيب؟

متى يجب على الحامل مراجعة الطبيب؟ قد تعاني الحامل من بعض الأعراض وتتردد في الذهاب إلى الطبيب للمراجعة والاطمئنان، ولكن هناك بعض الحالات،يجب على المرأة مراجعة الطبيب ، ومن أهم هذه الحالات ما يأتي:[٢]

  • أن تكون المرأة حاملًا، وتعاني من نزيفٍ مهبلي، مصاحبًا للتقلّصات، أو بدون وجود التّقلّصات.
  • أن تكون المرأة حاملًا، وتلاحظ خروج مادة كالكتل من المهبل.
  • إذا كانت المرأة تعاني من تقلّصاتٍ شديدة.


يجب على الحامل مراجعة الطبيب، إذا حدث نزيفٌ مهبلي دمويّ أو على هيئة كتل، أو في حال حدوث تقلّصاتٌ شديدة.


نصائح نفسية لتجاوز حادثة إجهاض المرأة

هل هناك نصائحٌ نفسيةٌ لتجاوز حادثة الإجهاض؟ قد يكون فقدان الحمل أمرًا مؤلمًا، لكن لا بدّ من تجاوز المرحلة، والعودة إلى الحياة الطبيعية، وهذه بعض النصائح المفيدة لتجاوز المرحلة بسهولة:[٩]

  • فهم عملية الحزن، فقد تمرّ المرأة بمرحلة إنكارٍ لما حدث، كما قد تشعر بالذنب، أو الغضب.
  • الاعتذار عن المواقف التي يُحتمل أن تكون مؤلمة، مثل الدّعوة لحضور حفل استقبال مولودٍ جديد.
  • اتّخاذ القرارات الخاصة فيما يتعلّق بذكريات الحمل المفقود، فلا بد أن يكون القرار للمرأة بالاحتفاظ بها أو التخلّص منها.
  • إشغال النّفس بأمورٍ مهمّة، كتغيير الوظيفة، أو شراء منزل.
  • الاعتناء بالنفس والحصول على قسطٍ من الراحة.
  • النظر إلى المستقبل، والتفكير بمحاولة الحمل من جديد.


لا بد للمرأة من إشغال نفسها بأمورٍ مختلفة، وأن تتخذ قراراتها الخاصة لتتجاوز حادثة الإجهاض.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "How Long Does a Miscarriage Last?", www.healthline.com. Edited.
  2. ^ أ ب "Understanding Miscarriage -- Symptoms", www.webmd.com. Edited.
  3. "What Does a Miscarriage Look Like?", www.healthline.com, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  4. "Miscarriage", www.emedicinehealth.com, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  5. ^ أ ب "How long does a pregnancy loss last?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  6. ^ أ ب "Miscarriage", www.nhs.uk, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  7. " Miscarriage is usually beyond a mothers control", mayoclinic, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  8. "Complications After a Miscarriage", verywellfamily, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  9. "Pregnancy loss: How to cope", mayoclinic, Retrieved 2020-10-25. Edited.

88338 مشاهدة