ما هو التمييز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٩
ما هو التمييز

المنصوبات في اللغة العربيَّة

المنصوبات في اللغة العربيَّة هي كلُّ ما ينصبه فعل، سواءً كان فعلًا من الأفعال المتعدية أم كان من الأفعال اللازمة غير المتعدية، وتأتي لتضيف معنى جديد للجملة بعد المستند والمستند إليه، والمنصوبات ثمانية، وهي المفاعيل مثل: المفعول به والمفعول فيه وهما ظرفا الزمان والمكان والمفعول معه والمفعول المطلق والمفعول لأجله، ثمّ يأتي الحال والاستثناء والتمييز، ويُضاف أيضًا خبر كان، واسم إنَّ، وقد جاء في الأجروميَّة أنَّ المنصوبات خمسةَ عشر، وأضاف إليه اسمَ لا والمصدر وتوابع المنصوب، وسيُجيب هذا المقال عن سؤال ما هو التمييز، وسيتحدّث عن أنواعه وأحكامه.

ما هو التمييز

في الإجابة عن سؤال ما هو التمييز يُعرّف التمييز أنّه اسم نكرة يُذكر ليُفسّر المبهم قبله، نحو: "اشتريت خمسة كتب وأحَد َعشرَ قلمًا"، فَـ "خمسة وأحد عشر" هما عددان ويصلحان لأشياء كثيرة ومدلولهما مبهم فجاءت كلمتا "كتب وقلم" أزالت الإبهام وحدّدت المقصود، والإبهام الذي يحتاج قد يكون مفردًا، وقد يكون جملة فيها نسبة مبهمة، ولهذا فإنَّ التمييز نوعان: [١]

  • تمييز الذات: هو تمييز مفرد ملفوظ قبله مثل: "اشتريت مترًا حريرًا"، ويسمى تمييز الملفوظ.
  • تمييز النسبة: ما جاء لتفسير جملة مبهمة النسبة مثل "طاب عمر نفسًا" فقد نُسبت الطيبة إلى عمر ولكن جهة النسبة غير معروفة، فلربما كانت الطيبة في نسبه أو خلقه أو عمله، فتأتي كلمة "نفسًا" لتحدد هذه النسبة وتُزيل الإبهام عنها، ويُطلق عليه أيضًا "تمييز الملحوظ"، فالمبهم هنا يُلحظ وليس ملفوظًا.

تمييز الذات

بعد الإجابة عن سؤال ما هو التمييز، يأتي الحديث المفصّل عن نوعيه أولهما هو الذي سماه النحاة تمييز الملفوظ أو المفرد، أي ما فسر ملفوظًا قبله، وهذا الاسم المبهم الذي يحتاج إلى تفسير يأتي على أقسام وهي: [٢]

  • العدد: سواء كان صريحًا مثل: "لديّ ثلاثة أقلام"، أو مُبهمًا مثل: "كم صديقًا زرتَ"، ويعبر عن هذه الاعداد المبهمة بألفاظ تُسمى كنايات العدد وهي: كم وكأيّن.
  • المقادير: من كيل، مثل: "اشتريتُ صاعًا عدسًا"، أو من وزن، مثل: "بعتُ قنطارًا قُطنًا"، أو مساحة، مثل: "زرعتُ قصبةً أرضًا"، أو مقياس، مثل: "أتلف الطفلُ ذراعًا حريرًا".
  • ما يُشبه المقادير: من الألفاظ التي تعبر عن المقدار وليس من الألفاظ التي تُستعمل في تعيين هذا المقدار في العادة، مما حُمل على الكيل وليس منه، مثل: "عندي جرةً سمنًا"، ومما يشبه الوزن، مثل: {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ*[٣] وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ[٤]}، ومما يشبه المساحة، مثل: "عندي مدَّ البصر أرضًا"، ومما يشبه المقياس، مثل: "عندك مدَّ اليد حبلًا".
  • ما أجُري على المقادير: وأحتاج إلى التمييز لكشف الإبهام، مثل: "للرجالِ مثلُ ما للنساءِ حقوقًا، وعليهم مثلُ ما عليهنّ من واجبات".
  • ما كان فرعًا للتمييز: مثل على ذلك: "عندي ثوب حريرًا وخاتم فضةً".

تمييز النسبة

تمييز النسبة ما جاء لتفسير جملة مبهمة النسبة، مثل: "قرَّ زيد عينًا" فنسبة القرار إلى زيد مبهمة فقد يكون المعنى قرت نفسه أو قرت أحواله" فجاءت كلمة "عينًا" فكشفت النسبة المقصودة، ويعد من هذا النوع ما جاء منصوبًا بعد ما يفيد التعجب، مثل: "لله درك مجاهدًا"، "وما أرقك شاعرًا"، "عظم عنترة بطولةً"، وتمييز النسبة نوعان: [٥]

  • الأول محول عن فاعل مثل: قوله تعالى: {وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا}[٦] أيّ: اشتعل شيب الرأس، محول عن مفعول به مثل: قوله تعالى: {وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ}[٧]أيّ: فجرنا عيون الأرض، محول عن مبتدأ مثال قوله تعالى: {أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا}[٨] أي: مالي أكثرُ من مالك.
  • الثاني غير محول مثل: "لله دره فارسًا"، ويجوز نصب التمييز المحول، أمّا غير المحول فيجوز نصبه أو جره مثل: "لله دره فارسًا أو فارسٍ".

أحكام التمييز

بعد التعريف ما هو التمييز، والحديث عن أنواعه بشيءٍ من التفصيل والاستشهاد عليها، سيتم الحديث عن أحكام التمييز والاستشهاد عليها وهي: [٢]

  • العامل في تمييز الذات الاسم المبهم نفسه (أي العدد أو الوزن) وفي تمييز النسبة ما في الجملة من فعل أو شبيهه.
  • تمييز الذات لا يتقدم على عامله مطلقًا فلا يُقال مثل: " كتابًا اشتريت عشرين"، وأما تمييز النسبة فيندر تقدمه إن كان العامل فعلًا متصرفًا، مثل: "أنفسنًا تطيب بنيل المنى" أي: أتطيب بنيل المنى نفسًا، ويمتنع تقدمه في غير ذلك.
  • لا يأتي التمييز جملة أو شبه جملة بل هو اسم صريح دائمًا.
  • التمييز واحد لا يجوز تعدده.
  • الأصل فيه أن يأتي جامدًا، وقد يأتي مشتقًا إن كان صفة نابت عن موصوفها مثل: "ما أعظمك كاتبًا".
  • التمييز نكرة، وقد يأتي معرفًا ب "ال" فيكون معرفة لفظًا نكرة معنى، وتكون "ال" فيه زائدة.
  • إذا وصف التمييز المفرد بعد العدد نحو "زارني ثلاثة عشر صديقًا كريمًا" صحَّ أن نفرد النعت مراعاة للفظ التمييز وهو مفرد، أو أن نجمعه مراعاة لمعنى التمييز وهو جمع فنقول "كريمًا أو كرامًا".
  • يؤتى بالتمييز لكشف إبهام المبهم من ذات أو نسبة، ولكنّه قد يفيد التوكيد إن كانت الذات قبله غير مبهمة، كقوله تعالى: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا}[٩] فالتمييز هنا "شهرًا" جاء للتوكيد لا لكشف الإبهام؛ لأن الذات قبله "وهي العدد" غير مبهمة بل هي مفهومة من قوله في صدر الآية {إن عدة الشهور}.

إعراب التمييز

بعد التفصيل في شرح تمييز الذات، وشرح أقسام الاسم المبهم الذي يفسره التمييز، لا بدّ من معرفة أحكام إعرابه والحالات المتعلقة بها ومتى يجوز نصبه ومتى يجوز جرّه، والاستشهاد عليها بأمثلة موضحة له، كما يأتي: [١٠]

  • تمييز الذات: يجوز نصبه أو جره بالإضافة أو ب "مِنْ" مثل: "اشتريت رطلًا برتقالًا أو رطل برتقالٍ أو رطلًا من برتقال"، وإعرابه هنا: تمييز مجرور بالإضافة أو مجرور بمن، وإذا اقتضت الإضافة اجتماع إضافتين فيقتصر على النصب والجر ب "من"، ويمتنع الجر بالإضافة كيلا يجتمع إضافتان مثل: "سرتُ مقدار ميلٍ أرضًا أو من أرض"، أما تميز العدد
  • تمييز العدد: والعدد إمّا صريح أيّ الأعداد المعروفة، أو مبهم وهو الذي يُدل عليه بكنايات العدد وهي : كم، كأين، كذا، ويحتاج هذا العدد الصريح أو المبهم إلى تمييز يكشف إبهامه، ولتمييز العدد أحكام وهي كما يأتي:
    • يأتي التمييز جمعًا مجرورًا بالإضافة بعد الأعداد من الثلاثة إلى عشرة مثل: "قرأت ثلاثةَ كتبٍ"، وإن كان التمييز اسم جنس أو اسم جمع جر بِـ "من" مثل: "غرست ستًا من النخل واصطدت خمسة من الطير" و "استشهد أربعة من الجيش وزارني خمسة من القوم".
    • ويأتي تمييز الأعداد من أحدَ عَشَرَ إلى تسعة وتسعين مفردًا منصوبًا، كقوله تعالى: { إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا}[١١]، وفي قوله تعالى: {إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ}[١٢]
    • ويأتي مع المئة والألف ومثناهما وجمعهما مفردًا مجرورًا بالإضافة مثل: "مئة رجل وألف طفل ومئتا امرأة".

المراجع[+]

  1. "تمييز (نحو)"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-06-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "التمييز تعريفه وأنواعه وأحكامه"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 20-06-2019. بتصرّف.
  3. سورة الزلزلة، آية: 7.
  4. سورة الزلزلة، آية: 8.
  5. "التمييز "، www.almerja.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-06-2019. بتصرّف.
  6. سورة مريم ، آية: 4.
  7. سورة القمر، آية: 12.
  8. سورة الكهف، آية: 34.
  9. سورة التوبة ، آية: 36.
  10. "التمييز 1"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 20-06-2019. بتصرّف.
  11. سورة يوسف، آية: 4.
  12. سورة التوبة، آية: 80.