ما هي الاستحاضة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
ما هي الاستحاضة

الحيض والاستحاضة

مع بدء دورة الإباضة لدى الإناث يبدأ النزيف بالتدفق من المهبل مكوّنًا ما يسمى بالحيض، حيث يحدث الحيض عادة للإناث في سن 10 إلى 15 عام، وينتهي ما بين سن 45 و 50 عام،[١] فخلال فترة الحيض العادية تسبب التغيرات الهرمونية تغيرًا في بناء بطانة الرحم حتى تستعد لاستقبال وتغذية البويضة المخصبة، وفي حال لم يحدث الإخصاب يتم التخلص من البطانة عبر المهبل، وعندما تعاني المرأة من الإختلال الوظيفي المغيّر لطبيعة النزيف المعتاد يتم التخلص من بطانة الرحم في وقت آخر للحيض بشكل غير متوقع مما يسبب ما هو متعارف عليه بالاستحاضة، فما هي الاستحاضة تحديدًا وما أسبابها وكيف يتم تشخيصها.[٢]

ما هي الاستحاضة

يحدث النزيف المهبلي غير الطبيعي تزامنًا مع الحيض أو بوقت مستقل عنه، بحيث يكون النزيف غير طبيعي ومختلفًا عن الحيض الطبيعي سواءً بالتوقيت، المدة أو حتى الكمية، ولكن تتميز الإستحاضة باستمرار مدة تدفق الحيض فيها إلى ما بعد 7 أيام بحيث يستمر إلى ما بعد الحيض الطبيعي، وقد تحدث بين حيضين بشكل متقطع أو متصل مع آخر حيض[١]، فما هي الاستحاضة وما حالاتها الخاصة:

تعريف الاستحاضة بشكل عام

يمكن الإجابة عن سؤال ما هي الاستحاضة بأنّها الحالة التي ينتج عنها نزيف في الرحم بشكل غير منتظم خاصة بين توقيت الحيض المتوقَع، كما قد تكون الاستحاضة علامة على وجود اضطرابات كامنة مثل انعدام التوازن الهرموني، مشاكل في بطانة الرحم، الأورام الليفية الرحمية، أو اضطرابات أقل شيوعًا كسرطان الرحم، وقد تسبب الاستحاضة فقر في الدم بشكل ملحوظ.[٣]

غزارة الاستحاضة

هناك حالة خاصة للاستحاضة تسمى غزارة الاستحاضة حيث يحدث فيها نزيف رحمي شديد وطويل الأمد بشكل غير منتظم، وعادة ما تنزف النساء المصابات بهذه الحالة أكثر من 80 مل خلال دورة الحيض ويكون النزيف غير متوقع ومتكرر، وتُعد غزارة الاستحاضة بشكل خاص مزيجًا لاثنين من الاضطرابات التي تصيب الدورة الشهرية: غزارة الحيض أي النزيف الرحمي الكثيف، والذي يحدث على فترات منتظمة، والاستحاضة ويتم تمييزها بخاصية النزيف غير المنتظم، كما يجب التنويه بعد التعرف على إجابة سؤال ما هي الاستحاضة إلى ضرورة طلب المساعدة الطبية إذا كانت المرأة تعاني من عدم انتظام في الدورة الشهرية، فقد يكون للاستحاضة غير المتوقعة أو غير الطبيعية عواقب صحية لا ينبغي تجاهلها.[٤]

أسباب الاستحاضة

على الرغم من أنّ مستويات الهرمونات تلعب دورًا رئيسيًا في معظم حالات الاستحاضة إلّا أنّ هنالك العديد من الأسباب المحتملة للإصابة بالاستحاضة، كما يمكن أن يحدث انقطاع في الأداء الطبيعي للهرمونات التي توجه عملية تدفق الحيض وذلك بسبب مجموعة مختلفة من الأسباب على الرغم من كونها غير مريحة، إلّا أنّها غير ضارة، ولا تدوم طويلًا، ويمكن علاجها بسهولة،[٢] وبعد معرفة إجابة سؤال ما هي الاستحاضة يجب التعرف على أسبابها، فهنالك مجموعة متنوعة من الأسباب وتشمل ما يأتي:[٥]

  • الخلل الهرموني: إنّ هرموني الإستروجين والبروجستيرون هما الهرمونان المنظمان لدورة المرأة الشهرية، وفي حالة حدوث خلل لأيّ أحد منهما فقد يسبب ذلك الخلل نزف طفيف على شكل نقط دموية، ويحدث الخلل عن طريق كلٍ من الاختلال الوظيفي للمبايض، أو عند بدء أي نوع من وسائل منع الحمل الهرمونية، بحيث يمكن للاستحاضة أن تكون شائعة خلال الأشهر الثلاثة الأولى، كما يمكن أن تسبب بعض المشاكل في الغدة الدرقية حدوث خلل في الدورة الشهرية، ويمكن أن تسبب الإباضة ظهور نقط دموية نتيجة التغيرات الهرمونية حينها.
  • مضاعفات الحمل: إنّ المضاعفات التي تحدث أثناء الحمل يمكن أن تعد سببًا للإستحاضة، كما يُعد كل من الإجهاض والحمل خارج الرحم مسببًا لها، حيث يحدث الحمل الخارجي عندما تقوم البويضة المخصبة بزرع نفسها في قناة فالوب بدلاً من الرحم، كما أنّ ملاحظة النقط الدموية أثناء الحمل لا يعني وجود إجهاض، ومع ذلك يجب مراجعة الطبيب فورًا إذا كانت المرأة الحامل تعاني من أي نزيف مهبلي.
  • الأورام الليفية الرحمية: تعتبر الأورام الليفية الرحمية نمو غير سرطاني يتشكل في الرحم، كما تعد من الأورام غير الشائعة لدى النساء المنجبات.
  • العدوى: قد تشير الاستحاضة إلى إصابة الأعضاء التناسلية بالعدوى، كما يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب والنزيف وفيما يأتي توضيح لأسباب العدوى حيث تشمل كلٍ من: العدوى المنقولة جنسيًا، الغسول المهبلي، الجماع، التهاب الحوض.
  • السرطان: يعد السرطان من مسببات الاستحاضة الأقل شيوعًا، ولكن يمكن أن يتسبب إصابة أي من هذه الأعضاء بالسرطان لحدوث الاستحاضة مثل عنق الرحم، المهبل، الرحم، والمبايض.
  • أسباب نادرة: هنالك أسباب محتملة أخرى لحدوث الاستحاضة، ولكن تعد نادرة جدًا وتشمل إدخال شيء في المهبل، الإجهاد الشديد، مرض السكري، اضطرابات في الغدة الدرقية، وزيادة الوزن أو فقدان كبير له.

حالات تستدعي استشارة الطبيب

يجب على المرأة استشارة الطبيب في أي وقت تلاحظ فيها نزيف مهبلي غير طبيعي حيث يتوجب على كل امرأة معرفة ما هي الاستحاضة وإخبار الطبيب بحالتها، فقد يكون سبب الاستحاضة خطير مما يستوجب تحديده، وخاصة إذا كانت حامل، كما إذا لاحظت أي من الأعراض الخطيرة الأخرى بالإضافة إلى النزيف، فقد تحتاج إلى عناية طبية طارئة، وتشمل هذه الأعراض: الألم، الإعياء، الدوخة والحمى.[٥]

تشخيص الأمراض المسببة للاستحاضة

يتم التشخيص عن طريق سؤال الطبيب بعض الأسئلة بعد أن يوضح للمصابة ما هي الاستحاضة، وتشمل الأسئلة حول الأعراض التي تعاني منها، كما من المفيد الاحتفاظ بسجل مواقيت الحيض حيث يجب أن تلاحظ المرأة متى تبدأ الدورة الشهرية لديها، متى تنتهي، كثافتها، مدة التدفق، وكيف تلاحظ طبيعة الاستحاضة لديها، كما قد يرغب الطبيب في معرفة أي أعراض أخرى تعاني منها وأي أدوية تتناولها، ومن المرجح أن يقوم الطبيب بفحص بدني للمصابة بما في ذلك فحص الحوض، ويمكن أن تساعد الاختبارات التشخيصية في العثور على سبب الاستحاضة، كما قد يقوم الطبيب بسحب عينة من الدم للتحقق من مستويات الهرمونات، وإزالة الأنسجة من عنق الرحم أو بطانة الرحم لاختبارها بما يُعرف بالخزعة، وقد يرغب الطبيب أيضًا في إجراء فحص باستخدام الموجات فوق الصوتية.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Abnormal Vaginal Bleeding", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "An Overview of Metrorrhagia", www.verywellhealth.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  3. "Medical Definition of Metrorrhagia", www.medicinenet.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  4. "Everything You Should Know About Menometrorrhagia", www.healthline.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Vaginal Bleeding Between Periods", www.healthline.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.