علاج آلام الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٣ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٩
علاج آلام الدورة الشهرية

آلام الدورة الشهرية

تحدث الدورة الشهرية عند النساء كل 28 يوم، وتنسلخ فيها بطانة الرحم من داخل تجويف الرحم، وقد يصاحب ذلك بعض الألم والتشنجات وعدم الراحة عند النساء وذلك أمر طبيعي جدًا، ولكن في بعض الأحيان قد يكون هذا الألم شديد بحيث يؤثر على نوعية الحياة والقيام بالواجبات اليومية، وتسمى هذه الحالة بعسر الطمث أو آلام الدورة الشهرية، وهنالك نوعان من عسر الطمث، النوع الأول يحدث عند النساء اللاتي يعانين من الألم قبل وأثناء الطمث، والنوع الثاني يحدث بسبب مرض أو حالة طبية تؤثر على الرحم أو المبايض، وسيتم الحديث في هذا المقال عن آلام الدورة الشهرية و علاج آلام الدورة الشهرية وطرق الوقاية من عدم انتظام الدورة الشهرية.[١]


علاج آلام الدورة الشهرية

تعد آلام الدورة الشهرية من أكثر الأعراض ازعاجًا التي تتعرض لها المرأة عند قدوم الدورة الشهرية، وتشعر معظم النساء بآلام في منطقة أسفل البطن والظهر، وتتراوح شدة الألم عند النساء من ألم خفيف إلى ألم شديد، وسيتم الحديث عن بعض العلاجات التي تستخدم للحد أو التقليل من آلام الدورة الشهرية وهي كالآتي:[٢]

  • يمكن علاج آلام الدورة الشهرية عن طريق أخد بعض مسكنات الألم مثل الأسبرين أو الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين بمجرد بدء النزيف أو الإحساس بالتشنجات.
  • يمكن أيضًا الإستعانة بالماء الدافئ لتخفيف الألم مثل استخدام وسادة الماء الدافئ على منطقة أسفل الظهر أو البطن أو أخد حمام من الماء الدافئ.
  • من طرق علاج آلام الدورة الشهرية أيضًا تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، أو المأكولات التي تحتوي على كميات كبيرة من الملح.
  • عدم استخدام التبغ أو شرب الكحول.
  • تدليك منطقة أسفل الظهر والبطن وأخد قسط كافي من الراحة.
  • وجدت بعض الدراسات أن النساء اللاتي يمارسن الرياضة بشكل دوري يكن عرضة بشكل أقل لآلام الدورة الشهرية، فلذلك يجب على المرأة أن تجعل الرياضة جزء أساسي من نشاطاتها اليومية.
  • ومن طرق علاج آلام الدورة الشهرية الأُخرى استخدام حبوب منع الحمل، والتي تساعد على التقليل من آلام الدورة الشهرية.

اضطرابات الدورة الشهرية

هناك بعض الإضطرابات التي تؤثر على الدورة الشهرية والتي تتطلب علاج آلام الدورة الشهرية ، فيجب الحديث عن بعض هذه الإضطرابات التي تؤثر على الدورة الشهرية عند النساء، والتي تشمل على مجموعة من الحالات الطبية، وسيتم ذكر البعض منها وهي كالآتي:[٣]

  • عدم وجود نزيف عند قدوم الدورة، عدم انتظام الدورة الشهرية، انقطاع الطمث أو عدم وجود دورة شهرية، وهناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى اضطرابات الدورة الشهرية مثل وجود بعض الأورام الحميدة، بعض الأمراض التي تؤثر على تخثر الدم، أو وجود مشاكل في عملية الإباضة، وعند تعرض المرأة لأي من هذه الحالات يجب عليها زيارة الطبيب من أجل تشخيص وعلاج هذه الحالات.[٣]
  • من اضطرابات الدورة الشهرية أيضًا متلازمة ما قبل الحيض وهي مجموعة من الأعراض التي تشعر بها المرأة قبل قدوم الدورة الشهرية، وتشمل على أوجاع في البطن، صداع الشديد، تغيرات في المزاج، أو تغيرات بدنية أخرى، ويعتقد الأطباء أن سبب الإصابة بمتلازمة ما قبل الحيض يعود إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة قبل قدروم الدورة مثل انخفاض مستويات هرمون الإستروجين والبروجيستيرون.[٤]

أسباب اضطرابات الدورة الشهرية

اذا لم ينجح علاج آلام الدورة الشهرية، واستمر وجود الألم عند المرأة في كل دورة شهرية فيمكن أن يرجع ذلك لبعض الإضطرابات التي تصيب الدورة الشهرية، والتي سيتم الحديث عن بعض منها وهي كالآتي:[٥]

  • من أسباب غزارة نزيف الدورة الشهرية هو وجود خلل في الهرمونات التناسلية عند المرأة، الإصابة ببعض الالتهابات المهبلية، والتهاب عنق الرحم، قصور الغدة الدرقية، الأورام الليفية في الرحم، التغييرات في النظام الغذائي اليومي أو ممارسة الرياضة بشكل غير صحي.
  • من أسباب انقطاع الطمث أو عدم قدوم الدورة الشهرية، الإصابة بالقهم العصبي، أو زيادة نشاط الغدة الدرقية، زيادة أو نقصان مفاجئ في الوزن، التوقف عن استخدام حبوب منع الحمل، وجود بعض الكيسات على المبايض، الحمل، فشل المبايض المبكر، مرض التهاب الحوض، الرضاعة الطبيعية والوصول لسن اليأس.
  • من أسباب آلام الدورة الشديدة، الأورام الليفية الحميدة في الرحم، مرض اللتهاب الحوض، أو بطانة الرحم الهاجرة.

الوقاية من عدم انتظام الدورة الشهرية

كما تم الحديث سابقًا عن علاج آلام الدورة الشهرية، سيتم الحديث عن كيفية الوقاية من عدم انتظام الدورة الشهرية، ويحدث عدم انتظام الدورة الشهرية أحيانًا بسبب حدوث دورة الإباضة، أو قد يكون سبب عدم انتظام الدورة هو أحد أعراض فترة انقطاع الطمث، ويمكن اتباع بعض العادات الصحية واستخدام بعض العلاجات المنزلية للوقاية من عدم انتظام الدورة وهي كالآتي:[٦]

  • استخدام بعض الأعشاب: يمكن استخدام بعض الأعشاب للحفاظ على توازن الهرمونات في الجسم، وبعض هذه الأعشاب تشمل على الألوفيرا، عرق السوس والجينسنغ، ويفضل استخدام هذه الأعشاب قبل أسبوعين من بدء الدورة الشهرية.[٦]
  • التقليل من التوتر: يمكن أن يسبب التوتر والإجهاد خلل في الهرمونات التناسلية في جسم المرأة، وبالتالي عدم انتظام الدورة الشهرية، فينصح بعض الأطباء الابتعاد على التوتر والإجهاد للمساعدة في إعادة الانتظام للدورة الشهرية، ويمكن القيام بذلك عن طريق ممارسة بعض النشاطات مثل اليوغا، القراءة، مشاهدة التلفاز أو الخروج من المنزل مع الأصدقاء.[٦]
  • اتباع نظام غذائي صحي: قد يساعد اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضراوات والفواكه على المساعدة في علاج عدم انتظام الدورة الشهرية.[٦]
  • ممارسة التمارين الرياضية: وجدت بعض الدراسات أن ممارسة الرياضة بشكل دوري قد يساعد في الحماية من عدم انتظام الدورة الشهرية، ويجب ممارسة الرياضة باعتدال وليش بشكل مفرط، ولأن ذلك قد يؤدي إلى عدم انتظام الدورة من جديد.[٦]
  • التوقف عن التدخين: فقد وجدت بعض الدراسات أن النساء اللاتي يقمن بالتدخين يكن عرضة أكثر للإصابة بعدم انتظام الدورة الشهرية.[٧]

المراجع[+]

  1. "What Causes Painful Menstrual Periods and How Do I Treat Them?", www.healthline.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  2. "menstrual-cramps", www.webmd.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Menstruation Disorders in Adolescents", emedicine.medscape.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  4. "Premenstrual Syndrome (PMS)", www.medicinenet.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  5. "Menstrual Problems", www.healthline.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج "Natural Ways to Regulate Menstrual Cycle", www.livestrong.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  7. "How to Stop Irregular Periods Naturally", www.livestrong.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.