ما هو بؤبؤ العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
ما هو بؤبؤ العين

يتكون جسم الإنسان من الكثير من الأعضاء والتي يلعب كل منها دوراً مُهماً لا يمكن الإستغناء عنهُ، ولا حتى استبداله، كما أن أعمال هذه الأعضاء مُكملة لبعضها البعض، للحفاظ على صحة وحياة الجسد، ومن أبرز الأعضاء إعجازاً وتعقيداً هي العين، وهي النعمة التي منحها الله لعباده ليروا الحياة بأجمل الألوان، فالعين ذات تركيب مُعقد وليس من السهل شرحها، فالعين تتكون من العديد من الأجزاء، وهي الشبكية، والقرنية، والمشيمة، و بؤبؤ العين والقزحية والتي يكون بها البؤبؤ.

بؤبؤ العين

  • هو سواد العين أو ما يُعرف بالحَدَقة، وهو عبارة عن فتحة موجودة في مركز العين، وتكمن وظيفتها بسماحها للضوء بالمرورِ من خلالها حتى يصل إلى شبكية العين، والتي بدورها تقوم بتحويل الأشعة الضوئية الى إشارات عصبية، حتى يقوم الدماغ بتحليلها.
  • يكمن السر في ظهور البؤبؤ أو الحدقة باللون الأسود هو أن أشعة الضوء التي تدخل العين تُمتَص إما عن طريق الأنسجة داخل العين، أو بعد أن تنعكس وتنتشر داخل العين، فلا تخرج من العين نتيجة لضيقِ البؤبؤ.
  • يكون شكل البؤبؤ في عين الإنسان ذو شكل دائري، ولكنهُ يختلف في باقي المخلوقات، فالبؤبؤ في عيون القطط يُشبه الشق العمودي، وأُفقي في عيون الماعز على سبيل المثال.
  • يختلف حجم البؤبؤ حسب اختلاف شدة الضوء، عن طريق العَضَلتين العاصرة والموسعة الموجودتين في القَزَحية، فتقوم العضلة العاصرة بتصغير البؤبؤ حتى يصل قُطره الى (3-5) مليمتر في حالة الضوء الشديد، وذلك لمنع الكم الكبير من الضوء الدخول إلى العين، بينما تقوم العضلة الموسعة بتوسيع البؤبؤ في حالة الظلام الدامس لإدخال أكبر كم من الضوء الى العين، ويصل قُطره الى (9) مليمتر.
  • إن حجم البؤبؤ يختلف حسب بعد الشيء عن العين، فإن كان قريباً فإن البؤبؤ يَصغر  ليتمكن من الرؤية بوضوح، أما إن كان بعيداً فإنه يتَسع، لتحديد الشيء والرؤية بوضوح.
  • من الأُمور التي تؤثر على البؤبؤ لشكلٍ كبير هي الحالة النفسية فيتَسع البؤبؤ او يتقلص في حالات الخوف الشديد، أو حالات الألم، أو شَد الإنتباه.

الأمراض التي تؤثر على البؤبؤ

  • يتأثر البؤبؤ بمرض (الساد)، وهو الماء الأبيض، فيتغير لون البؤبؤ من الأسود الى الرمادي مع ازدياد شدة المرض، كما ويُحدث هذا المرض ضُعف شديد في الرؤية.
  • يتأثر البؤبؤ أيضاً ببعض العقاقير الخاصة ببعض الأمراض، وخصوصاً الأدوية التي تحتوي على نسبة مُرتفعة من الكحول، فَتُغير من إنقباض البؤبؤ واتساعه.
  • يجب أخذ الحيطة والحذر أثناء ممارسة الحياة اليومية، والقراءة، وخاصةً بعد انتشار اجهزة الهواتف والحواسب وغيرها من الأجهزة الإلكترونية المُشعة.