ما هي أجزاء العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي أجزاء العين

العين

يُعبّر مفهوم العين عن أحد أعضاء الجسم المسؤولة عن استكشاف الضوء وتحويله إلى نبضات إلكتروكيميائيّة في أعصاب الجسم، حيث يعتبر عضو العين مسؤولًا بشكلٍ أساسي عن عمليّة الإبصار، وتتميّز العين بشكلها الكروي؛ حيث يبلغ قطر عين الإنسان البالغ 2.5 سنتمترًا، وتتميّز أيضًا بقدرتها على التحرّك داخل المحجر بشكلٍ حرٍ بمساعدة جهاز معقّد من العضلات الطوليّة والعرضية المحيطية داخل المحجر، وتتميّز أجزاء العين بأنّها كثيرة ومتعددة ولكل منها وظيفةً محددةً.

ما هي أجزاء العين ووظائفها

تمتلك العين -وهي الجزء المسؤول عن عمليّة الإبصار في جسم الإنسان- العديد من الأجزاء والمكوّنات، وترتبط هذه المكوّنات بالقرنيّة والقزحيّة والبؤبؤ والعدسة والشبكية والعصب البصري وبقعة الشبكية والجسم الزجاجي وغلاف العين المشيمي، وما يأتي وظائف أجزاء العين هذه:[١]

  • القرنية: تنقل القرنيّة الضوء وتركّزه على العين وتعمل كنافذة أماميّة لها.
  • القزحيّة: تنظّم القزحية كمية الضوء التي تدخل إلى العين، وتتميّز بأنّها الجزء الملّون من أجزاء العين.
  • البؤبؤ: يُحدد البؤبؤ كميّة الضوء في العين ويتميّز بأنّه فتحة قاتمة اللون توجد في القزحية.
  • العدسة: تُركّز العدسة الأشعة الضوئيّة على شبكية العين وتتميّز بأنّها جسم شفّاف يقع داخل العين.
  • شبكية العين: تستتشعر شبكيّة العين الضوء وتُشّكل نبضات ذات طبيعة كهربائيّة يمكن نقلها عن طريق العصب البصري وإلى الدّماغ، وتتميّز بأنّها طبقة عصبيّة تُبطّن الجزء الخلفي من عضو العين.
  • بقعة الشبكية: تسمح بقعيّة العين برؤية التفاصيل الدقيقة بوضوح كبير نسبةً لاحتوائها على خلايا حسّاسة للضوء وخاصّة، وتتميّز بأنّها منطقة مركزيّة صغيرة تقع في شبكية العين.
  • العصب البصري: يتميّز العصب البصري بربطه بين العين والدّماغ؛ حيث يقوم بنقل النبضات الكهربائيّة التي تُنتج عبر شبكية العين إلى القشرة البصرية الواقعة في الدماغ.
  • الجسم الزجاجي: يملأ الجسم الزجاجي منتصف العين، ويتميّز بأنّه مادّة تُشبه الهلام.

كيف تعمل العين

يُعبّر مفهوم الإبصار عن قدرة العين على استشعار الصور عبر الضوء المرئي، وتتم هذه العمليّة عبر أجزاء العين المختلفة؛ حيث يدخل الضوء عبر بؤبؤ العين ويتركّز عبر عدسة العين على الشبكية التي تقع في الجزء الخلفي من العين، ويُكتشف الضوء الدّاخل عبر مستقبلات ضوئيّة التي يُطلق عليها القضبان والمخاريط وتتولّد نبضات عصبيّة يُرسلها العصب البصري إلى الدّماغ للإبصار، وتتميّز المستقبلات الضوئيّة من نوع المخاريط بأنّها تُميّز الألوان، بينما تعتبر القضبان حسّاسة لسطوع الضوء، وتختلف هذه المستقبلات بشدّة ومدّة نبضاتها بحسب اللون ومستوى سطوع الضوء المُستقبل، ويُمكن أن تؤدّي المشاكل الصحيّة التي تُصيب المُستقبلات إلى الإصابة بعمى الألوان أو العمى في الحالات الشديدة.[٢]

الأمراض التي تصيب أجزاء العين

تُعتبر العين أحد أعضاء الجسم المعقّدة؛ حيث يجب أن تعمل أجزاء العين معًا للتمكّن من إتمام عمليّة الرؤية، ولذلك فإنّ أي مُشكلة تحدث في أي جزء من أجزاء العين تؤدّي إلى الإصابة بإحدى مشاكل العين الشائعة ومنها ما يأتي:[٣]

  • متلازمة العين الجافّة: عادةً ما تحدث مشكلة جفاف العين أو عدم وجود الدموع بسبب حدوث مشكلة في تشكيل الدموع أو القنوات الدمعية أو الجفون، كما قد تنتج هذه المشكلة كأثر جانبي لأحد أنواع الأدوية، وتؤدّي هذه المشكلة لتعريض العين للألم بالإضافة للرؤية الضبابية.
  • تمزّق أو انفصال الشبكية: تحدث هذه المشكلة عند انفصال الشبكية عن الجزء الخلفي من العين، وتعتبر هذه المشكلة من الحالات الطبية الطارئة حيث قد تؤدّي إلى فقدان الرؤية بشكل كامل أو جزئي بالإضافة للرؤية الضبابية.
  • اعتلال الشبكية السكري: تنتج هذه المشكلة بسبب الإصابة بمرض السكري؛ حيث تُعبّر عن تلف في الأوعية الدموية في شبكية العين، الأمر الذي يؤدّي إلى تشكّل بقع غامقة أو داكنة في مجال الرؤية وقد يُسبب الإصابة بالعمى في نهايته.
  • الحول: تحدث هذه المشكلة بسبب عدم تتطوّر عمليّة الرؤية بالشكل المناسب الأمر الذي يدفع الدّماغ لتفضيل العين للحصول على رؤية أفضل.
  • الضمور البقعي المرتبط بالعمر: تعتبر هذه الحالة أكثر شيوعًا بين الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، ويحدث بسبب حدوث تلف بخلايا البقعة.
  • الساد: تعتبر هذه الحالة أكثر شيوعًا بين كبار السن، وتُعبّر عن حدوث إعتام في عدسة العين؛ الأمر الذي يؤدّي إلى حدوث رؤية ضبابيّة أو ملوّنة.
  • الزرق: تعبّر هذه المشكلة عن زيادة ضغط السائل داخل العين الأمر الذي قد يؤدّي إلى تلف العصب البصري؛ حيث تعتبر من المشاكل الشائعة التي تُسبب العمى، وإنّ للعمر والعرق والتّاريخ العائلي علاقة بالإصابة بهذه المشكلة.
  • العيوب الانكسارية: تحدث الرؤية الضبابيّة في حالة عدم تركيز الضوء بالشكل الصحيح، مما يؤدّي إلى الإصابة بالعيوب الانكسارية كقصر النظر وطول النظر واللابؤريّة وطول النظر الشيخوخي.

كيفية المحافظة على صحة العين

يجب عدم إهمال عضو العين وهو الجزء المسؤول عن عمليّة الرؤية والإبصار في جسم الإنسان، وللمحافظة على صحّة العين وتجنّب احتماليّة الإصابة بالمشاكل الصحيّة والعيوب التي قد تُصيبها يُفضّل اتّباع الخطوات الآتية:[٤]

  • تناول أنواع الأطعمة التي تحتوي على الأوميغا3 واللوتين والزنك وفيتامين C وفيتامين E.
  • الإقلاع عن التدخين الذي قد يؤدّي للإصابة بإعتام العدسة وتلف العصب البصري والضمور البقعي.
  • ارتداء النّظارات الشمسيّة للحماية من أشعّة الشمس فوق البنفسجية.
  • ارتداء نظارات السلامة في حالة العمل مع المواد الخطرة أو التعرّض للمواد المتناثرة في الجو.
  • التأكّد من أنّ النّظارات مناسبة للرؤية على جهاز الحاسوب أو الهاتف.
  • زيارة طبيب العين بشكلٍ منتظمٍ.

المراجع[+]

  1. Medical Illustrations, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 8-12-2018, Edited
  2. The Five Senses and How They Work, , "www.thoughtco.com", Retrieved in 9-12-2018, Edited
  3. All About the Eye: Structure, Function, and Common Conditions, , "www.healthline.com", Retrieved in 9-12-2018, Edited
  4. How to Keep Your Eyes Healthy, , "www.webmd.com", Retrieved in 9-1-2-2018, Edited