ما هو السبات الشتوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٩
ما هو السبات الشتوي

الاستعداد للشتاء

بقدوم فصل الشتاء يقوم الإنسان بممارسة حياته بشكل طبيعي، فيحصل على الطعام متى شاء وعلى وسائل التدفئة ويبقى في بيته في أيام المنخفضات الجوية، أما بالنسبة للحيوانات فهي لا تستطيع تأمين نفسها كالإنسان، ولذلك فهي تمارس استراتيجيات أخرى، فبعضها يقوم بالهجرة إلى أماكن أكثر دفئًا وتعود متى ما انتهى فصل الشتاء، وبعضها الآخر يكون قادرًا على التكيف مع الشتاء، والبعض الآخر يقوم بما يسمى بالسبات الشتوي، فالحيوانات تدرك متى الوقت المناسب لقرب الشتاء والاستعداد له، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن ما هو السبات الشتوي بتفاصيله.[١]

السبات الشتوي

يمكن الإجابة على سؤال ما هو السبات الشتوي بأنه الحالة الطوعية التي تمر بها بعض الحيوانات خلال فصل الشتاء بهدف الحفاظ على الطاقة، وهي تكتيك يساعدها في البقاء على قيد الحياة، وذلك بسبب شُح الطعام وصعوبة العثور عليه في الشتاء، فهو حالة من النوم العميق، حيث تصبح تلك الحيوانات في حالة أشبه بالموت، وتستعد الحيوانات خلال فصل الخريف للسبات، وذلك بتناول الطعام بقدر يفوق حاجتها من أجل تخزين الدهون لتستهلكها خلال السبات الشتوي، وبعض الحيوانات تقوم بتخزين الطعام داخل أماكن سباتها، فخلال السبات تستيقظ بعض الحيوانات من أجل الطعام أو الشراب أو التبرز، وبهذا تمت معرفة ما هو السبات الشتوي[٢] وهناك عدة أمور تقوم الغدد الصماء بتنظيمها في جسم الحيوانات خلال السبات الشتوي، فهي تتحكم في كمية الهرمونات التي يتم افرازها في كل من هذه الهرمونات:[١]

  • الغدة الدرقية: فتتحكم في مستويات تمثيل النشاط الغذائي.
  • الميلاتونين: وتتحكم من خلالها بنمو الفرو على أجسامهم.
  • الغدة النخامية: وتتحكم في تراكم الدهون ومعدل التنفس.
  • الأنسولين: وتنظم كمية الجلوكوز التي يحتاجها الحيوانات.

خصائص السبات الشتوي

لا تقتصر الإجابة على ما هو السبات الشتوي فيما سبق، لا بد من معرفة ما هي خصائص السبات الشتوي، فهناك عدة خصائص وظروف تميز السبات الشتوي وتجعل منه حاجة ماسة لاستمرار الحيوانات على قيد الحياة رغم الظروف القاسية، فهناك عدة خصائص وظروف،[٣] ومنها:

  • خصائص متعلقة بالطقس: قلة توفر الغذاء للحيوانات، وذلك لأن النباتات تتوقف عن إنتاج البذور والأوراق التي تأكلها الحيوانات العاشبة، أما الحيوانات المفترسة فهي لا تجد فريستها من الحيوانات الصغيرة، وذلك لأن هذه الفرائس تهاجر إلى أماكن أكثر دفئًا أو تدخل في السبات الشتوي بالإضافة إلى انخفاض درجات الحرارة بشكل لا تحتمله الحيوانات.[٣]
  • خصائص متعلقة بالحيوانات: كانخفاض درجة حرارة أجسام الحيوانات بدرجة تصل إلى 63 درجة فهرنهايت، وانخفاض في معدل ضربات القلب تصل إلى 2.5% من المستوى المعتاد وانخفاض معدل التنفس بنسبة تتراوح من 50% إلى 100%، وتضاؤل الوعي إلى درجة كبيرة تجعل العديد من الحيوانات على غفلة عما يحدث في محيطها ويكون من الصعب جدًا استيقاظها.[١]

حيوانات تتبع السبات الشتوي

وبعد معرفة ما هو السبات الشتوي وخصائصه، يجب التنويه على أنه ليست جميع الحيوانات تتبع السبات الشتوي، ولكن هناك عدد كبير من الحيوانات تتبع سلوك السبات الشتوي في الشتاء من الثدييات والفقريات والطيور وغيرها، وأول ما يخطر في أذهان البعض عند سماع السبات الشتوي هو الدببة، مع العلم أن هناك العديد من الحيوانات التي يعرفها الناس والتي لا يعرفونها تتبع سلوك السبات الشتوي، ومن أشهرها:[٤]

سنجاب الأرض

يعد سنجاب الأرض أحد أهم الحيوانات التي تُذكر عند الإجابة عن سؤال: "ما هو السبات الشتوي؟"، وتقوم سناجب الأرض بالسبات بطريقتين، فبعضها ينام بشكل خفيف؛ أي ينهضون بوجود الضوضاء ويستيقظون من وقت إلى آخر وهي السناجب التي تقنط في اماكن دافئة، وبعضهم بنامون بعمق، وهم السناجب التي تعيش في القطب الشمالي، وهذه السناجب تبقى نائمة طوال أشهر الشتاء وتكون درجات حرارة أجسامهم منخفضة حيث تصل إلى -2.9 درجة مئوية، وتتبع هذه السناجب طريقة التبريد الفائق؛ وهي طريقة لمنع سوائل الجسم من التجمد، وتبقى هذه السناجب في حالة السبات شتوي لمدة تمتد من شهر سبتمبر إلى مارس أو مايو.

القنفذ الأوروبي

يبدأ الذكور من القنافذ بالسبات الشتوي قبل الإناث، وخلال فترة السبات والتي تمتد من شهرين إلى خمسة أشهر تقريبًا، تصبح معدلات ضربات القلب أقل بنسة 90%، وعندها تنخفض درجات حرارة أجسامهم بدرجة كبيرة أيضًا، وعند حدوث هذه الظروف يتوجب على القنفذ أن يستيقظ بسرعة، وبمجرد استيقاظهم يرتفع معدل ضربات القلب لديهم مما يرفع من حرارة أجسامهم، وعندها يمكن للقنفذ النوم بشكل مريح، ويتميز القنفذ الأوروبي بوجود خلايا خاصة تطلق الحرارة بشكل أسرع من الخلايا البيضاء بنحو 20 مرة، وهذا ما يساعد على تسخين الجسم بشكل سريع.

الخفافيش

خلال أشهر الشتاء تختفي الخفافيش بداخل الكهوف أو تجاويف الأشجار أو الأماكن المخفية، وهي كغيرها من الحيوانات تحتفظ بالدهون في جسمها قبل حلول الشتاء، كما سبق القول في الإجابة عن ما هو السبات الشتوي، ولكنها هي تمارس سبات فريد من نوعه لأنها تعاني من نوم عميق جدًا، وقد تستمر لساعة أو ساعتين من دون تنفس، وبالرغم من ذلك إلا أنهم يستيقظون بين حين وآخر من أجل الشرب والوظائف الجسدية الأخرى، وخلال السبات ينخفض معدل ضربات القلب للخفافيش بشكل حاد جدًا من 1000 نبضة إلى 25 نبضة فقط في الدقيقة.

الفرق بين السبات الشتوي والسبات الصيفي

السبات الشتوي والسبات الصيفي جميعها استراتيجيات تتبعها الحيوانات للبقاء على قيد الحياة، تختلف باختلاف الظروف الجوية القاسية، فكما تم التوضيح فيما سبق عن ما هو السبات الشتوي، فالسبات الصيفي يماثله، ولكن الفرق أنه يتم اتباعه من قبل بعض الحيوانات بأشهر الصيف على خلاف السبات الشتوي الذي يحدث في أشهر الشتاء، فالسبات الصيفي يحدث بسبب شدة الحرارة والجفاف وقلة الإمداد الغذائي، وهذه الظروف أيضًا تسبب انخفاض نشاط الحيوانات، مما يجعل الحيوانات غير قادرة على التحمل، فعادةً ما تقوم بعض الحيوانات باختراق الأرض، فالحرارة تحت الأرض تكون باردة، وتتبع الحيوانات ماتتبعه في السبات الشتوي فيكون هناك انخفاض في نشاط التمثيل الغذائي، ويقوم بهذا النوع من السبات كل من الحيوانات المائية والبرية والفقاريات واللافقاريات.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "How do animals get food during winter?", www.quora.com, Retrieved 03-10-2019. Edited.
  2. "The Difference Between Hibernation and Torpor", www.thoughtco.com, Retrieved 02-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Hibernation Lesson for Kids: Definition & Facts", study.com, Retrieved 03-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "10 Animals Who Hibernate", www.worldatlas.com, Retrieved 03-10-2019. Edited.