ما هو التطرف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
ما هو التطرف

الأيديولوجية

قبل التطرّق إلى إجابة سؤال: ما هو التطرف، يجب التعرّف على مفهوم الأيديولوجية، حيث إنّ كلمة إيديولوجيا تعني لغويًّا: "في أصلها الفرنسي علم الأفكار"، ولكنّها لم تحتفظ بهذا المعنى القديم، يُقال الحزب الفلاني يحمل إيديولوجية معينة، أي أنه يحمل مجموعة من القيم والأهداف يسعى إلى تحقيقها، ومفهوم الأيديولوجية يقابل مفهوم الحق، فالحق هو ما يطابق ذات الكون، والأيديولوجية ما يطابق ذات الإنسان في الكون، أمّا في الوقت الراهن فقد يرمي مصطلح الأيديلوجية إلى التعبير عن نوايا خفيّة خطيرة وعدوانيّة كالتطرف، وفي هذا المقال سيتم توضيح ما هو التطرف، وما هي صوره، وكيفية علاجه والوقاية منه.[١]

ما هو التطرف

بالإجابة عن سؤال: ما هو التطرف يُقال في الّلغة أنّه: "الوقوف في الطرف، بعيدًا عن الوسط، وأصله في الحسيّات، كالتطرف في الوقوف أو الجلوس أو المشي، ثمّ انتقل إلى المعنويات، كالتطرف في الدين أو الفكر أو السلوك"، أما في الاصطلاح فيُجاب عن سؤال: ما هو التطرف بقول: "استعمال وسائل غير مقبولة من المجتمع مثل التخريب أو العنف للترويج لجدول أعمال معين"، وعند النظر في حقيقة التطرف فإنّ النتيجة أنّه يعدّ من العوامل التي تؤدّي إلى المَهلكة والخطر، ويبعد كلّ البعد عن الحماية والأمان، وفي هذا قيل: "كانت هي الوسط المحمى فاكتنفت بها الحوادث، حتى أصبحت طرفًا"، وقد دعا الإسلام إلى الاعتدال والابتعاد عن التطرف، بل إنّه يشدّد على النفور منه، ويحذر منه أشد تحذير، فالتطرف يبدأ بشيءٍ صغير ثمّ تتسع دائرته ليفسدَ العالم.[٢]

صور التطرف

بعد الإجابة عن سؤال: ما هو التطرف يجب أيضًا معرفة صور هذا التطرف، فهناك العديد من صور التطرف تختلف عن بعضها البعض، لكن جميعها يجمعها بما يسمّى ضابط التطرف، ويعرف هذا الأخير على أنّه: "المبالغة والزيادة على الحد المأذون فيه شرعًا والتنبيه على أن الشرع هو المصدر الوحيد في تعيين مدلول التطرف وفي إطلاقه على أي فعل أو قول أو سلوك"، وفي الآتي بعضٌ من أهم صور التطرف:[٣]

  • التطرف في الاعتقاد: ويعرف هذا التطرف على أنه: "مجموعة من الأشخاص يغلو في تعظيم الصالحين ويتبركون بهم ويتخذونهم أندادًا وشركاء لله يدعوهم ويستغيثوا بهم وينذروا لهم ويفزعون إليهم ويطلبون منهم مالا يقدر عليه إلا الله"، وكذلك من يغلو في التكفير والتبديع واتهام المسلمين، بالإضافة إلى استباحة أعراضهم وأموالهم بغير حق يعتبر متطرف عقائدي، والشرك بالله من أخطر الأمور.
  • التطرف في العبادة: وهو "من يبالغ في العبادة المشروعة فيحدث فيها عملًا لم يشرعه الله، فيجعل الاستنجاء من فرائض الوضوء، ويزيد في عدد الركعات والطواف والطهارة من باب الاحتياط، وكذلك من يحدث ويبتدع عبادة لم يأذن بها الله كالأذكار والصلوات والمناسبات التي ليس لها أصل في الشرع".
  • التطرّف في السلوك: ويعرف هذا التطرف على أنّه "من يبالغ في النسك والزهد فيحرم ما أباحه الله من الطيبات والنعم فيترك أكل اللحم أو الزواج أو لبس الحسن من الثياب وغير ذلك"، كما يُعرف أيضًا: "من يبالغ في التورع عن جميع المكاسب ويشدد على الناس في ذلك حتى يوقعهم في الحرج".
  • التطرف في الأخلاق والمشاعر: وهو "من يغلو في حب بعض الأشخاص فينزله منزلة الرسول وربما بالغ فنزله منزلة الرب وخلع عليه أوصاف الرب كما فعلت النصارى مع عيسى بن مريم والرافضة مع علي بن أبي طالب"، كذلك يعرف على "من يغلو في البغض والكره فيحمله ذلك على ظلم الكافر وانتهاك من كانت له حرمة والغدر به وخيانته، ومن يبالغ في بغض الفاسق المسلم حتى يعامله معاملة الكفار".

كيفية مواجهة ظاهرة التطرف

عند التطرق إلى سؤال: ما هو التطرف يقال: "اتخاذ الفرد موقفًا متشددًا يتسم بالقطيعة في استجاباته للمواقف الإجتماعية التي تهمه، والموجودة في بيئته التي يعيش بها"، ومن الواجب السعي لحل هذه المشكلة الخطيرة، والتي من الممكن أن تخلق في المجتمع سلسلة من الجرائم لا تنتهي، وفي الآتي كيفية علاج ظاهرة التطرف:[٤]

  • التقارب بين العلماء والوزراء: وذلك لأن الاختلاف بين العلماء وزعماء كل دولة علنًا يؤدي إلى الوصول لآثار سلبية على المجتمع، خاصةً إذا كان هذا الإختلاف واضحًا للرأي العام، ويتحقق هذا التقارب عن طريق عودة كبار العلماء بصورة عصرية، بحيث يكون هناك الطبيب والفقيه والخبير وهكذا.
  • إنشاء قناة تلفزيونية للقرآن الكريم: بحيث تسعى هذه القنوات إلى نقل الحوارات الهادفة، والمناظرات الجادة، وبيان حكم جميع المسائل الفقهية التي من الممكن ان يتعرض لها أي فرد بالمجتمع.
  • مواجهة المشكلات الاقتصادية: فالبطالة هي من أسباب غلو العديد من الفئة الشبابية، والتي ممكن أن تُستغلّ هذه الفئة من قبل جهات خارجية للتجسس على الدولة وبث الخراب فيها.
  • توفير الرعاية الأسرية: بحيث يجب على الأم أن تتفرغ لتربية أطفالها نحو تعاليم الدين والدنيا الصحيحة، كما يجب من كل الأبوين مراقبة أفعال أطفالهم باستمرار، وتخصيص وقتًا لهم لمناقشتهم ومعرفة ما يدور بعقولهم من أفكار، إن كانت صحيحة فتُشجع وتُدعم، وإن كانت خاطئة فتُصحح.

كيفية حماية المجتمع من التطرف

بعد معرفة إجابة سؤال: ما هو التطرف، يمكن القول بأنه يعدّ من أكبر المشاكل التي قد تصيب المجتمع فتدمره وتبعثر كيانه، لذلك من الواجب على كل فرد في الدولة الوقاية من هذه الظاهرة الخطيرة قبل التورط بها، ومن طرق الوقاية ما يأتي:[٥]

  • مصادر التلقي السليمة: تنتشر العديد من العقائد والسلوكيات السيئة التي تقود الشباب إلى الهاوية، وذلك عن طريق مختلف الوسائل الإجتماعية، لذلك يجب على كل شخص عدم الإطلاع على هذه المواقع ولو من باب الفضول، والحرص على عدم التواصل مع أشخاص مجهولين الهوية.
  • مجالسة الراسخين في العلم: فيجب الحرص على مصاحبة أولو العلم، الذين يخافون الله في دينهم ودنياهم، وعدم مصاحبة الجاهلين؛ وذلك لسطحيتهم وتخلفهم واتساع دائرة مصائبهم.
  • المطالعة المفيدة: وذلك بأن يُيقوم الشخص بمطالعة العديد من الكتب الهادفة والنافعة، وغير الضارة ومجهولة المصدر.

المراجع[+]

  1. "مفهوم الإيديولوجيا"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-11-2019. بتصرّف.
  2. "التطرف بين الحقيقة والاتهام"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-11-2019. بتصرّف.
  3. "مفهوم التطرف الديني في الشرع"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-11-2019. بتصرّف.
  4. "التطرف والإرهاب: الحل والعلاج"، www.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-11-2019. بتصرّف.
  5. "وقاية شبابنا من التطرف..!"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-11-2019. بتصرّف.

97779 مشاهدة