مظاهر انتهاك حقوق الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ١ مارس ٢٠٢٠
مظاهر انتهاك حقوق الإنسان

حماية حقوق الإنسان

في الآونة الأخيرة وُجد أنّ هناك العديد من الإعتداءات الجسمية أو اللفظية التي تقع على الإنسان، هذا الأمر الذي جعل عددًا كبيرًا من الجهات المعنية بالتّدخل من أجل إيقاف مثل هذه الإعتداءات، وبالتالي أصبحت حماية حقوق الإنسان مهمّة أساسية لجميع القوانين الإنسانية، حيث إنّ هذا الأمر جاء من أجل الحفاظ على كرامة الإنسان بغض النظر عن الظروف السائدة على وجه الكرة الأرضية، سواء أكان هُناك صراعات أو حروب، وهذه القوانين جاءت من أجل حماية حقوق الإنسان ضد الإنتهاكات التي تُقام ضده، وفي هذا المقال سيتم توضيح مفهوم انتهاك حقوق الإنسان، ومظاهر انتهاك حقوق الإنسان.[١]

مفهوم انتهاك حقوق الإنسان

هُناك العديد من الإعتداءات التي تقع على البشر في أماكن مُختلفة في العالم، هذا الأمر يُعرف بانتهاك حقوق الإنسان، وهذه الإنتهاكات قد تنجم نتيجة عدّة أمور؛ أهمها اختلاف الدّين أو الجنس أو العرق وما شابه ذلك، وقد يُعرف انتهاك حقوق الإنسان بأنّه: "حرمان مجموعة من الأشخاص من حقوقهم الأساسية الثابتة لهم بموجب الشرع والقانون"، ومن الممكن أيضًا تعريف انتهاك حقوق الإنسان على أنّها: "ممارسة جميع أعمال العنف ضد بعض البشر وتعذيبهم، بالإضافة إلى معاملتهم معاملة أقل ممّا يستحقون على اعتبار أنّهم بلا قيمة ولا يستحقون إلّا ذلك"، وممّا يتضح من خلال هذه المفاهيم أنَّ انتهاك حقوق الإنسان يتضمن الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهذه الانتهاكات تتحقق عندما تعجز الدّولة عن القيام بجميع واجباتها التي يجب أن تقوم بها من أجل حماية الإنسان وحماية جميع حقوقه الثابتة له بموجب الدستور، وفي العادة هُناك انتهاك يحدث لحقّ إنسان ويكون مرتبطًا بحقّ آخر إنسان أيضًا تم انتهاكه، ومن الأمثلة على ذلك، عدم السماح لنوع معين من بني البشر للعمل من أجل الحصول على مستوى معيشي مُلائم، أو أن تقوم فئة معينة بطرد الناس من منازلهم وبذلك تحرمهم من حقّ السُكنى.[٢]

مظاهر انتهاك حقوق الإنسان

هُناك العديد من أنواع الانتهاكات التي يتعرض لها الإنسان في مُختلف دول العالم، بعض هذه الانتهاكات يكون مُرتبطًا بالانتهاكات الجسديّة وبعضها الآخر مُرتبطًا بالانتهاكات اللفظية، وفي ما يأتي توضيح أبرز مظاهر انتهاك حقوق الإنسان:

الترويع والإرهاب

من أخطر مظاهر انتهاك حقوق الإنسان الترويع والإرهاب، بحيث يلعب الإرهاب دورًا بارزًا في انتهاك حقوق الإنسان وكرامتهم الإنسانية، وهذا الإرهاب يجعل الأشخاص غير آمنين على أنفسهم ولا على سلامتهم، يقول أستاذ القانون مايكل تيجار: "أنَّ الإرهاب لا يقتصر فقط على الأشخاص الذين ذهبوا ضحاياه، بل يمتد أيضَا إلى القائمين على تنفيذ هذه العمليات الإرهابية أيضًا، وبمعنى أدق أنَّ جميع هؤلاء المنفذين يتعرضوا لأقسى أنواع التعذيب داخل السجون، وقد تتصف محاكماتهم بالظلم والتطرف، وهذا الأمر يُعدّ أيضًا انتهاكًا للحقوق الإنسانية".[٣]

الحروب والمجازر

من مظاهر انتهاك حقوق الإنسان الحروب التي تمتد آثارها إلى الإنسان المدني، كقتله أو تدمير منزله الخاص، بالإضافة إلى تدمير جميع المباني الخاصّة بالدولة، سواء أكانت مدارس أم مُستشفيات، وليس ذلك فحسب بل أيضًا تمتد إلى تدمير وخراب المُجتمعات، وانتشار السّرقة والاعتقالات غير القانونية، وهذه الأعمال بأكملها تُعدّ انتهاكًا واضحًا لحقوق الإنسان، وكذلك ترتبط هذه الانتهاكات بالإبادة الجماعية، والتي تهدف إلى التّخلص من طائفة معينة، سواء أكانت هذه الطائفة دينية أو عرقية.[١]

الحرمان والفقر

من أبرز الانتهاكات التي تمس حقوق الإنسان وحرياته الفقر الشديد، خاصّة الأطفال الصغار والذي يموت منهم أكثر من 30 ألف طفل حول العالم بسبب الفقر والحرمان من الطّعام والجوع الشديد، كما يلعب الفقر دورًا أساسيًا في حرمان الإنسان من أبسط حقوقه الأساسية، كالمأوى والعلاج والطعام والصحة، ومن ناحية أخرى يُعدّ الفقر عائقًا أمام التنمية الاجتماعية والثقافية والأسرية.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Human Rights Violations", www.beyondintractability.org, Retrieved 27-02-2020. Edited.
  2. "Key concepts on ESCRs -What are examples of violations of economic, social and cultural rights?", www.ohchr.org, Retrieved 27-02-2020. Edited.
  3. "Human Rights Issues and Terrorism", www.thoughtco.com, Retrieved 27-02-2020. Edited.
  4. "Poor Children", www.humanium.org, Retrieved 27-02-2020. Edited.