ما الفرق بين الإعلان والإعلام

ما الفرق بين الإعلان والإعلام
ما-الفرق-بين-الإعلان-والإعلام/

وسائل الإعلام

وسائل الإعلام الرئيسية هي وسائط الإعلام التي عادةً تُنشر بواسطة قنوات توزيع أخرى أكبر، وهي تمثل معظم ما يتعرض له الجمهور، ويشير المصطلح أيضًا إلى وسائل الإعلام التي تعكس تيارات الفكر أو التأثير السائد، كما يشير هذا المصطلح إلى المؤسسات الإخبارية الكبرى بما في ذلك الصحافة ووسائل الإعلام الإذاعية، تتميز وسائل الإعلام بأنها تخدم كل من الإعلام والإعلان، وهذا مما يُحتمل أن يكون من أسباب الغموض والخلط في المعنى بين المفهومين، وفي هذا المقال جواب على سؤال ما الفرق بين الإعلان والإعلام.[١]

الفرق بين الإعلان والإعلام

لمعرفة الفرق بين الإعلان والإعلام، يجب تعريف كل منهما على حدى، حيث يخلط البعض من الناس بين المصطلحين بشكل من الأشكال، ولا شك بصعوبة الوصول إلى تعريفات دقيقة لهما، إلا أنه يمكن تعريفهما بما يأتي:

الإعلان

الاعلان هو نوع من النشاط الإعلامي الضروري للأنشطة الإقتصادية كالصناعة والتجارة وغيرها من الانشطة السياسية، وكذلك بالنسبة للمؤسسات والمنظمات غير الربحية، التي لولا الإعلان عن مجهوداتها فلا يمكن لها الحصول على دعم المجتمع والتمويل الضروري للاستمرار في عملها وأداء رسالتها، والإعلان فنون عديدة تتطور بتطور التقنية، ومع التطور المتسارع الذي أحدثته ثورة المعلومات، انعكس ذلك في عالم الدعاية والإعلان ليصبح تصميم الإعلانات وإخراجها فيه الكثير من الجاذبية والتميز، ولم تكن صناعة الإعلانات من الفنون الجديدة في هذا العصر، وإنّما هي قديمة من أقدم العصور، فقد بدأت الاعلانات بأشكال تطورت بمرور الزمن حتى جاء فن الإعلان الذي يُعرف الآن.[٢] والإعلان يُستخدَم في نظام السوق الحرة بهدف ترويج علامة تجارية مثلًا، ومعظم العلامات التجارية متساوية الجودة؛ أيّ إنّها منتجات أو خدمات متكافئة؛ ورغم ذلك، فإنّ الإعلان الناجح يمكن أن يُقنعَك بأنّ علامة تجارية معينة أفضل أو ربما أكثر جاذبية من العلامة المنافسة، ولكي يؤثر هذا الإعلان يجب أن يبدو مناسبًا للشخص، وأن يُقدَّم عبر القنوات الإعلامية التي ستصل إليه.[٣]

الإعلام

الإعلام يُطلق على المادة التي تنتجها أيّ وسائط أو تقنيات أو منظمة أو مؤسسة تجارية أو غير ربحية، عامة أو خاصة، رسمية أو غير رسمية ووظيفتها نشر الأخبار والمعلومات، والإعلام كذلك يتناول مهامًا أخرى عديدة إضافة إلى موضوع نشر الأخبار، مثل الترفيه والتسلية، خصوصًا في أعقاب ثورة القنوات الفضائية وانتشارها الواسع، تطلق على التكنولوجيا التي تقوم بمهمة الإعلام والمؤسسات التي تديرها اسم وسائل الإعلام، كما يُطلق على المؤسسات الإعلامية تعبير السلطة الرابعة للإشارة إلى تأثيرها العميق والواسع.[٤]

الإعلام والإعلان الانتخابي

خلال الانتخابات عادةً يحدث بعض من الخلط بين الإعلام والإعلان من جهة الدعاية الانتخابية، مما يزيد أهمية معرفة الفرق بين الإعلان والإعلام، ويمكن الاشارة الى أنّ الإعلام الانتخابي هو كلّ مادة إعلامية مثل الأخبار والتحليلات والتصريحات والمقابلات التلفزيونية والمناظرات والمؤتمرات الصحفية واللقاءات المباشرة، وغيرها مما تتعلق بالانتخابات وشؤونها، ويتم العمل على بثها دون مقابل وذلك ضمن البرامج التلفزيونية العادية والاستثنائية، أمّا الدعاية الانتخابية فهي كل جميع المواد الإعلامية المتعلقة ببرامج المرشحين والحملات الانتخابية والمواقفه السياسية للأحزاب، والتي تُرغّب الجهة المرّشحة إيصاله إلى الناخبين؛ وذلك ببثها لحسابها الخاص، وضمن البرامج الإعلامية المتخصصة لتلك الغاية وبمقابل مادي، وبذلك يتبين بوضوح الفرق بين الإعلان والإعلام في الانتخابات.[٥]

المراجع[+]

  1. "وسائل الإعلام الرئيسية"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-01-2020. بتصرّف.
  2. "إعلان"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-01-2020. بتصرّف.
  3. "الإعلانات والتصميم: ابتكار الأفكار الإبداعية في وسائل الإعلام"، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-01-2020. بتصرّف.
  4. "إعلام"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-01-2020. بتصرّف.
  5. "الاعلام والاعلان الانتخابي"، maharatfoundation.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-01-2020. بتصرّف.

90520 مشاهدة