لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٣ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟

سور المثاني في القرآن الكريم

تقسم سور القرآن الكريم إلى أقسام أربعة وهي السور السبع الطوال، وسور المئين وسور المفصل، و سور المثاني، أمّا سور المثاني هي السور التي تحتوي على القصص والواعظ، كما تتلى كثيرًا في الصلاة، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم وفي السّنّة النبويّة الشريفة، فقد ذُكرت في سورة الزّمر في قوله تعالى: {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ[١]وذكرت سور المثاني في قول رسول الله صلّى الله عليه وسلم: "أُعطيتُ مَكانَ التَّوراةِ السَّبعَ، وأُعطيتُ مَكانَ الزَّبورِ المِئينَ، وأُعطيتُ مَكانَ الإنجيلِ المَثانيَ، وفُضِّلتُ بالمُفصَّلِ[٢]وتعدّ سورة محمد من سور المثاني، وسيجيب هذا المقال عن سؤال: "لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟".[٣]

سورة محمّد

قبل الإجابة عن سؤال: "لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟" لا بدّ من التعريف بهذه السورة الكريمة، وهي من السّور المدنيّة؛ أيّ من السّور التي نزلت على رسول الله -صلّى الله عليه وسلم- في المدنية المنورة، وهناك آراء تقول أنّها من السّور الي نزلت على قلب النبيّ في أول العهد النبويّ، كما قيل أنّ الآية الثالثة عشرة منها نزلت عندما كان رسول الله في طريق هجرته إلى المدينة، ويبلغ عدد آياتها ثمانٍ وثلاثين آية، وتأتي في المرتبة السابعة والأربعين في ترتيب سور القرآن الكريم، كما توجد في الجزء السادس والعشرين، وقد نزلت سورة محمد بعد سورة الحديد، وهي من السّور المثاني في كتاب الله، وتتحدث السّورة عن الأحكام الشرعيّة المتعلقة بأمور القتال في سبيل الله، لذلك قد يُطرح سؤال: "لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟" كما تتحدث عمّا يخصّ الغنائم والأسرى، وتأتي على الحديث عن حال المنافقين في أثناء القتال، وتتحدث السورة بشكلٍ رئيس عن الجهاد في سبيل الله.[٤]

لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟

في الإجابة عن سؤال: "لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟" فالسبب هو ورود لفظة "القتال" فيها، وذكر كلّ ما يتعلق به من أحكامه ومشروعيته، وذلك في قوله تعالى: {يَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلَا نُزِّلَتْ سُورَةٌ ۖ فَإِذَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ مُّحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ ۙ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ ۖ فَأَوْلَىٰ لَهُمْ[٥]كما أطلق على سورة محمد سورة "الذين كفروا"، لأنّ آياتها بدأت بهذا اللفظ وذلك في قوله تعالى: {الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ}،[٦] ولكنّ أشهر اسم اطلق عليها هو سورة محمّد، وسبب تسميتها بهذا الاسم قوله تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۙ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ[٧]وبذلك إجابة عن سؤال: "لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟" وبالأسماء الأُخرى، والله تعالى أعلم.[٨]

مقاصد سورة محمد

بعد معرفة الإجابة عن سؤال: "لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟" من الجيد الوقوف على مقاصد هذه السورة، وقد حثّت السورة المؤمنين في معظم آياتها على قتال المشركين، وذلك بذكر ثواب القتال في سبيل الله، ودفاعًا عن رسالة الإسلام، وفيما يأتي ذكر لأهم مقاصد سورة محمد:[٩]

  • بينت آيات سورة محمد أنّ الله ينصر الذين آمنوا بالله تعالى وبرسوله الكريم -صلى الله عليه وسلم- ووقفوا مع الحق في وجه الباطل، وأنّ الهزيمة ستكون للمشركين الذين منعوا عن الناس عن دين الحق.
  • وضحت الآيات الكريمة أيضًا ما على المؤمنين فعله عند بداية قتالهم للمشركين، وكيف عليهم الثبات حتّى نهاية القتال، كما تحدثت عن ثواب من يُقتل شهيدًا في سبيل الله.
  • وعدت الآيات الكريمة من يجاهد في سبيل الله بالجنة، وأمرت المجاهدين بالقتال لنصر الحق، وعدم الجنح للسلم في حال ضياع الحقوق، وأن ينذروا المشركين بأن نهايتهم كنهاية الأمم السابقة التي صدّت عن سبيل الله، وكذبت الأنبياء والمرسلين.
  • حذرت الآيات الكريمة كفار قريش من عاقبتهم، ومن سوء مصيرهم في حال أصروا على كفرهم، وستكون نهايتهم كنهايات الأمم السابقة، التي دُمرت بسبب كفرهم وطغيانهم، كما ذكرت جزاء المؤمنين الصالحين.
  • تحدثت الآيات الكريمة عن حال المنافقين، واستغرابهم من آيات القتال، وعدم تدبرهم لآيات الكتاب الحكيم، ومناصرتهم للكفار والمشركين، كما بينت تهديد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لهم بأنه سيخبر بصفاتهم، كما حذرت المؤمنين من نفاقهم.
  • انتهت السورة الكريمة بالإشارة إلى الوعد الذي وعده الله للمسلمين بتمكينهم في الأرض، كما حذرتهم من الفساد في الأرض في حال آل إليهم الأمر فيها، وحذرتهم من البخل وقطيعة الرحم.

فضل الجهاد في سبيل الله

بعد الإجابة عن سؤال: "لماذا سميت سورة محمد بسورة القتال؟" من الجدير بالذكر ما كان المحور الأساسي لآيات هذه السورة وهو الجهاد في سبيل الله، والذي يعدّ من أفضل القربات التي يتقرّب بها العباد إلى الله تعالى، وذلك لأنّ الله تعالى شرع الجهاد لإعلاء كلمة الحق، ونصره هذا الدين الحنيف، ونصرة المظلومين، والوقوف في وجه الظالمين والمنافقين الذين يصدون عن سبيل الله، وكذلك شُرع الجهاد لنشر دين الله وإخراج الناس من ظلمات الكفر والشرك إلى نور التوحيد، وقد وردت الكثير من الأحاديث الشريفة والآيات القرآنية في فضل الجهاد في سبيل الله:[١٠]

  • أنّ الجهاد في سبيل الله هو تجارة المؤمنين الرابحة، وجاء ذلك في قول الله تعالى في سورة الصف: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ* تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ* يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.[١١]
  • أنّ الشهداء الذين ماتوا في ساحات الجهاد، هم أحياء يرزقون في جنان الخلد، وجاء ذلك في قوله تعالى في سورة آل عمران: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}.[١٢]
  • أن الله هو المعين لمن يجاهد في سبيله، وجاء ذلك في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاثةٌ حقٌّ على اللهِ عونهم: المجاهدُ في سبيلِ اللهِ، والْمُكَاتَبُ الذي يريدُ الأداءَ، والناكحُ الذي يُرِيدُ العفافَ".[١٣]
  • أنّ الجهاد في سبيل الله هو ذروة سنام دين الله، وجاء ذلك في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد".[١٤]

المراجع[+]

  1. سورة الزمر، آية: 23.
  2. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج مشكل الآثار، عن واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة، الصفحة أو الرقم: 1379، إسناده حسن .
  3. "مثاني (قرآن)"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019. بتصرّف.
  4. "سورة محمد"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019. بتصرّف.
  5. سورة محمد، آية: 20.
  6. سورة محمد، آية: 1.
  7. سورة محمد، آية: 2.
  8. "وجه تسمية سورة محمد بسورة القتال"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019. بتصرّف.
  9. "مقاصد سورة (محمد)"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019. بتصرّف.
  10. "فضل الجهاد في سبيل اللَّه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-12-2019. بتصرّف.
  11. سورة الصف، آية: 10-11-12.
  12. سورة آل عمران ، آية: 169.
  13. رواه الترمذي، في سنن الترمذي ، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1655، حديث حسن.
  14. رواه الترمذي، في سنن الترمذي ، عن معاذ بن جبل ، الصفحة أو الرقم: 2616، حديث حسن صحيح.