كيف تنظمين نوم أطفالك في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٢ ، ١٧ فبراير ٢٠٢١
كيف تنظمين نوم أطفالك في رمضان


قللي من النشاطات والتجمعات المجهدة للطفل

كيف أجعل أطفالي ينامون مبكرًا؟


لتنظيم نوم الأطفال خلال شهر رمضان، وفي الأوقات الأخرى أيضًا، عليكِ محاولة إشغال طفلك بالأنشطة، مثل: ممارسة التمارين الرياضية،[١] والقيام بالحرف اليدوية واللعب في الخارج،[٢] بالمقابل تأكدي من أنّ هذه الأنشطة لن تُجهد طفلك بالقدر الذي يمنعه من النوم، إذ إنّ الإفراط في النشاط والوصول إلى حد معيّن من الإرهاق من شأنه جعل عملية النوم أكثر صعوبة، وفي هذا السياق، ننصحك بالتركيز على الأنشطة المذكورة خلال النهار فقط، لكن مع اقتراب ساعات المساء، ننصحكِ بالتقليل من الأنشطة والتجمعات التي تتعب طفلك وتمنعه من النوم.[١]


إنّ الحد من التجمعات المصاحبة لشهر رمضان والتقليل من ممارسة الأنشطة المجهدة للطفل من شأنه تسهيل عملية نومه، وبالمقابل عليكِ تشجيعه على القيام بها خلال وقت النهار.


حددي مواعيد النوم والاستيقاظ لهم

متى يجب أن يستيقظ طفلي في عطل نهايات الأسبوع؟


يُمكنك تنظيم نوم طفلك عن طريق تحديد موعد ثابت للنوم أولًا، حيث يقول أشانتي وودز طبيب الأطفال في بالتيمور بولاية ماريلاند: "من المهم أن يعمل الآباء مع أطفالهم لتحديد وقت نوم مناسب يسمح لهم بالحصول على القسط الكافي من النوم والاستيقاظ في الوقت المحدد"، وإنّ تحديدكِ موعد الاستيقاظ يعتمد بشكلٍ رئيسي على ميعاد النوم، إذ يجب أن تضمني حصول طفلك على مقدار النوم الكافي الذي يحتاجه بمجرد استيقاظه، وأخيرًا عليكِ تطبيق البرنامج على كافة الأيام؛ حتى خلال عطلة نهاية الأسبوع أو أيام رمضان.[٣]


يجب عليكِ تحديد موعد ثابت للنوم والاستيقاظ لطفلك، وتطبيقه على كافة أيام الأسبوع، بصرف النظر عن المناسبات أو الإجازات الرسمية.


حافظي على حصولهم على الحد الأدنى من قسط النوم يوميًا

كيف تتعاملين مع سهر أطفالك؟


حاولي أن يحصل طفلك على الحد الأدنى من النوم الذي يحتاجه يوميًا، إذ يحتاج الأطفال من عمر 6-12 سنة إلى 9-12 ساعة نوم يوميًا، أمّا المراهقون فبحاجة إلى 8-10 ساعات،[٤] وفي حال لم يحصلوا على هذه المدة كاملة خلال الليل، يُمكن تعويض الساعات الضائعة لاحقًا خلال النهار، على شكل قيلولة قبل الإفطار، واحرصي في المرات القادمة على تحديد وقت الذهاب إلى الفراش في وقتٍ أبكر مما اعتاد طفلك عليه، وبهذا تضمنين نومه لساعاتٍ كافية، وتحميه من أضرار السهر أيضًا، والمتمثلة في التأثير سلبًا بهرمونات الجسم التي تتحكم بالشهية وغيرها.[٥]


من المهم حصول طفلكِ على الحد الأدنى من قسط النوم يوميًا، والذي يختلف تبعًا لعمره، كما أن من الضروريّ تحديد وقت مبكر للذهاب إلى الفراش، حتى يعتاد على ذلك ويتوقف عن السهر.


اخلقي طقوسًا لهم قبل النوم

ما أهمية روتين النوم؟


من الوسائل الجيدة التي يُمكنكِ اتباعها لتسهيل عملية نوم طفلك هو تخصيص روتين منتظم للنوم، وذلك بأن يقوم طفلك ببعض العادات والممارسات قبل نومه بفترة محددة وعلى الترتيب، وبشكلٍ يوميّ ودائم، ومن ذلك الاستحمام والاستماع إلى قصة قبل النوم بالنسبة للأطفال الأصغر سنًا، أمّا بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا فيُمكن للروتين أن يتضمن محادثة هادئة تجمعكِ بطفلك، ثمّ استرخاء الأخير لفترة زمنية معينة، وتتمثّل أهمية الروتين اليومي في ربط طفلك بين العادات المصاحبة للنوم بميعاد النوم، ما يجعله مستعدًا لاستقبال الأخير بشكلٍ أسهل.[٦]


يختلف روتين النوم باختلاف عمر الطفل، ويعتمد عمومًا على ممارسة عادات مماثلة يوميًا، وفي الوقت ذاته مساءً، وتتمثّل أهميته في استعداد طفلك بشكلٍ جيد للنوم.


أوقفي تشغيل التلفاز عند مواعيد نومهم

متى أُغلق التلفاز؟


تقول ميشيل جاريسون عالمة الأوبئة: "نظرًا لأنّنا كبالغين نلجأ غالبًا للتلفاز للاسترخاء، نفترض أنّ الأطفال يمرّون بالتجربة ذاتها في شعورهم بالهدوء أمامه، إلّا أنّ الحقيقة هي أنّهم مفرطون في التحفيز والإرهاق، وليس الاسترخاء"، وبهذا فإنّ التلفاز يمنع طفلكِ من النوم بشكلٍ جيد، ولمساعدته على تخطي ذلك، يوصي الأطباء بإيقاف تشغيل التلفاز وأي وسائط إلكترونية عند الساعة 7 مساءً، ثمّ البدء بممارسة طقوس أو روتين ما قبل النوم كما هو موضح لكِ سابقًا.[٧]


يجب إغلاق التلفاز قبل ميعاد النوم، وفي الساعة 7 تحديدًا؛ نظرًا لأنّ التلفاز من الوسائل المحفزة لنشاط الدماغ عند الأطفال.


تجنبي منحهم أطعمة غير صحيّة أثناء الإفطار

ماذا أحضّر لأطفالي على وجبة الإفطار؟


إذا أردتِ تنظيم نوم طفلك في رمضان، عليكِ التقليل من تقديم الأطعمة غير الصحية له أثناء الإفطار، ويشمل ذلك الأطعمة الثقيلة، والسكرية، والغنية بالدهون، وكذلك التي تحتوي على الكربوهيدرات المصنعة كالمعكرونة والخبز الأبيض والمعجنات، إذ إنّ الأصناف الغذائية التي تحتوي على نسبة مرتفعة من السعرات الحرارية والدهون من شأنها التأثير على نوعية نوم طفلك ونومك أيضًا بشكلٍ كبير؛ وبدلًا من أن يحاول الجسم اللجوء للنوم والراحة، فإنّه سينشغل في محاولة هضم الطعام، وبالمقابل يُمكن تناول الأغذية الصحية البروتينية، والمزيد من الفواكه والخضروات.[٥]


يفضّل اعتمادكِ على الأطعمة الصحية البروتينية في الإفطار، والفواكه والخضروات، وتجنب الأطعمة الثقيلة المليئة بالدهون، والتي تعيق عملية النوم.


خصصي لأطفالك ملابس للنوم

ما نوع القماش المناسب لملابس النوم؟


اختاري لطفلك ملابسًا خاصة للنوم؛ وهي بهذا تدخل في مجال الروتين اليومي المذكور سابقًا من ناحية، ومن ناحيةٍ أخرى؛ فإنّ هذه الملابس تكون مصممة بشكلٍ مريح يُسهّل عملية النوم، وهنا، توصي وبيتني روبان الدكتور وأخصائية علم النفس السريري، وأخصائية النوم، باختيار ملابس النوم المصنعة من القطن؛ والتي تتيح للجسم بأن يتنفس، وتمنع تعرضه للحرارة المرتفعة جدًا والتي يُمكن أن تُسبب القلق.[٣]


يفضّل تقديم الملابس القطنية الفضفاضة لطفلكِ عند النوم.


اختاري أضواء مناسبة لغرفهم واضبطي درجة حرارتها

ما هي درجة الحرارة الأنسب للنوم؟


اضبطي أجواء غرفة النوم الخاصة بطفلك؛ فمثلًا اختاري الأضواء المناسبة الخافتة، وتأكدي من اعتدال درجة الحرارة، إذ تقول الدكتور روبان، بأنّ الحرارة المناسبة في غرفة النوم تتراوح بين 18.3 إلى 21.1 درجة مئوية، كما ننصحكِ أيضًا بالاهتمام باختيار ملاءات الأسرة الناعمة.[٣]


درجة الحرارة المناسبة للنوم تتراوح بين 18.3 إلى 21.1 درجة مئوية.


أبعدي الهواتف والأجهزة المحمولة عن غرفهم

ما هو الضوء الأزرق؟


إحدى أهم الأمور التي عليكِ القيام بها كأم لضمان نوم جيّد لطفلك، هو إبعاد أي هواتف أو أجهزة محمولة عن مكان نومه، إذ تُصدر الهواتف، والأجهزة المحمولة، والهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر الضوء الأزرق، والذي يعمل على تثبيط إنتاج الميلاتونين في الجسم، والأخير هو الهرمون المسؤول عن تعزيز الشعور بالنعاس، وينطبق تأثير الميلاتونين على الأطفال والبالغين على حدٍ سواء.[٨]


أظهرت الدراسات القائمة على الملاحظة من كافة أنحاء العالم أنّ استخدام الشاشات بما في ذلك الأجهزة المحمولة والهواتف من قبل الأطفال يرتبط بالنوم المتأخر، والحصول على وقت أقل في النوم أيضًا، وفق ما أشارت إليه دراسة: عادات وسائط شاشة الشباب والنوم: توصيات سلوك الشاشة الملائم للنوم للأطباء والمعلمين وأولياء الأمور (Youth Screen Media Habits and Sleep: Sleep-Friendly Screen Behavior Recommendations for Clinicians, Educators, and Parents)، والتي أُجريت في العام 2018 م من قبل لوريل هيل، وجريجوري دبليو كيرشن وآخرون.[٨]


يتسبب الضوء الأزرق الصادر من الهواتف في تثبيط إنتاج الهرمون الذي يعزز الشعور بالنعاس؛ الأمر الذي يتطلّب منكِ إبعاد أي أجهزة عن مكان النوم.


ساعدي طفلك على العلاج إن كان يعاني من مشاكل النوم

هل يؤثر المرض على نوم طفلك؟


هناك الكثير من المشكلات التي قد تبدو ثانوية بالنسبة لك، لكنّها بالمقابل مهمة جدًا لطفلك، وتؤثر على نوعية نومه، إلى جانب تغيّر الروتين اليومي بسبب شهر رمضان، هناك مشكلات أخرى، مثل: وجود أخ جديد، أو الإصابة بالمرض، أو الانتقال إلى مكانٍ مختلف، أو شكاوئ بسيطة كالحساسية أو نزلات البرد أو غيرها، رغم ذلك، هناك مشكلات أكثر تعقيدًا تتمثل في الرعب الليلي أو الكوابيس، أو المعاناة من الشخير أو فقدان التنفس المؤقت أثناء الليل أو غيرها، وهنا يتمثل دوركِ في البحث عن سبب المشكلة التي يُعاني منها طفلك تحديدًا، ومحاولة علاجها مع المختصّين للحصول على نوم هادئ.[١]


يُمكن للأمراض أن تؤثر على نوم طفلك، حتى وإن كانت بسيطة كنزلات البرد مثلًا، إلى جانب ذلك، تؤثر العديد من الأشياء الأخرى كالكوابيس وفقدان التنفس المؤقت على جودة نوم الطفل.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Children and Sleep"، sleepfoundation، Retrieved 15/2/2021. Edited.
  2. "HOW TO HAVE A PEACEFUL RAMADAN WITH CHILDREN", sumairaz, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "10 Tips to Get Your Kids to Sleep", healthline, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  4. "How to adjust your child's sleep schedule", childrens, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Sleep During Ramadan", motherbabychild, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  6. "How to sleep better: 10 tips for children", raisingchildren, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  7. "Turn off the TV and help your kids sleep well", medsleep, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "How Blue Light Affects Kids’ Sleep", sleepfoundation, Retrieved 15/2/2021. Edited.