كيف تقلل مخاطر و أعراض الربو و التحسس من خلال طعامك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيف تقلل مخاطر و أعراض الربو و التحسس من خلال طعامك

تعد أمراض الربو و التحسس من الأمراض التنفسية الشائعة بين الناس, و التي قد تتطور لتصبح أمراض تهدد الحياة, و خصوصا عندما نتحدث عن الربو الذي يعد من الأمراض المزمنة, و يمكن لطبيعة النظام الغذائي الذي نتبعه أن يكون عاملا مساعدا في خفض خطر هذه المشاكل التنفسية, كما يمكن أن يخفف من حدة أعرضها المزعجة, و فيما يلي بعض الخواص الواجب توافرها في نظامنا الغذائي من أجل تحقيق ذلك:-

تناول الكثير من الفاكهة و الخضار

إن تناول المزيد من الفاكهة و الخضار في أنظمتنا الغذائية يقلل من خطر الإصابة بالربو, و تقول بعض الدراسات, أن تناول الأطفال لكميات كبيرة من الخضار و الفاكهة خلال فترة الطفولة و بالتحديد خلال السنوات الثمانية الأولى من العمر, كان سببا رئسيا في انخفاض معدل إصابتهم بالربو حتى في المراحل اللاحقة من العمر, و يعتقد الباحثون أن المواد المضادة للأكسدة, و الموجودة في الخضار و الفاكهة, قادرة على حماية الشعب الهوائية من التلف و الضعف, و قادرة أيضا على الحد من احتمال خطر الإصابة بالربو الذي يهدد نسبة لا بأس بها من سكان العالم.

تناول العسل

تقول النظرية المرتبط بالعسل, أن حبوب اللقاح في النباتات, و التي تسبب التحسس الموسمي, و ما يتبعه من أعراض مثل حكة العينين, والإحتقان, الناتجة عن تحفيز جهاز المناعة لمقاومتها بصفتها أجسام غريبة, توجد و بشكل طبيعي في عسل النحل, الذي تكونه النحلة من زهور النباتات, و لكن بنسب أقل من تلك التي قد نستنشقها مع الهواء مباشرة, تماما مثل اللقاحات التي نأخذها لأي مرض, و التي تحتوي على العنصر المسبب لمرض بصورة ضعيفة, لا تسمح له بإحداث أذى في الجسم, و لكنها تعرف جهاز المناعة عليه ليكون جاهزا لمواجهته في حال الإصابة, و كذلك حبوب اللقاح في العسل تعرف جهاز المناعة بهذه المواد مما يجعل الجسم قادرا على التصدي لها بأقل قدر ممكن من الأعراض المزعجة, و بالرغم من أن هذه النظرية لا زالت تحت الدراسة, إلا أنه لا يوجد ضرر من اعتمادها, فالعسل مادة عذائية مهمة, تلعب دورا في كثير من النواحي الصحية.

تقليل استخدام الملح

منذ ثلاثينات القرن الماضي, و البحوث تتعاقب في ربط الأنظمة الغذائية الغنية بالملح مع تفاقم أعراض الربو و خصوصا لدى الأطفال, و تشير الدراسات إلى أن اتباع أنظمة غذائية منخفضة الصوديوم تقلل من حدة أعراض الربو, و لكن ليس من المطلوب استبعاد الصوديوم من النظام الغذائي بشكل كامل, فهو عنصر مهم للمحافظة على صحة القلب كما أثبتت ذلك الدراسات الحديثة, و يمكننا الاكتفاء باستبعاد الأطعمة التي تحمل كميات كبيرة من الصوديوم مثل الأطعمة المعلبة, و الوجبات الجاهزة السريعة.