كيف تتخلص من آلام علاقة عاطفية فاشلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
كيف تتخلص من آلام علاقة عاطفية فاشلة

الانفصال

إنَّ انفصال الرجل عن المرأة لا يكون فجأة أو بين ليلةٍ وضحاها، بل يكون لذلك الأمر العديد من المقدمات التي قد تكون أسبابًا مباشرة أو غير مباشرة لموضوع الانفصال، وبغض النَّظر عن قرار الانفصال ممن كان ومن بتَّ به، إلا أنَّ تلك الفكرة تترك نواقصًا ا كبيرة في الذَّات الإنسانية، فيعيش الإنسان حالةً من الألم والحزن والانعزال والخوف والتوتر، ومن أهم مقدمات الانفصال هي برود المشاعر وانعدام الرَّغبة وتبلد الأحاسيس تجاه الطَّرف الآخر، مما يؤدي من شأنه إلى ترك تراكماتٍ سلبية عند الإنسان قد يُدخله دوامةً من الاكتئاب دون أن يعي إلى أن يسير، لذلك لا بدَّ من التنويه إلى كيف تتخلص من آلام علاقة عاطفية فاشلة.[١]

كيف تتخلص من آلام علاقة عاطفية فاشلة

الانفصال هو الفكرة السَّلبية الأولى التي قد تُسيطر على أي شخصين أقدما على الارتباط، فيجد المرء نفسه متخوِّفًا دائمًا بشكلٍ كبيرٍ من فكرة ترك الآخر له، مما يؤثر على النَّفس السويَّة، ويجعل كلا الطَّرفين معانيًا باستمرار؛ لذلك كان لا بدَّ من التحدُّث وبشكل تفصيلي عن كيف تتخلص من آلام علاقة عاطفية فاشلة:[٢]

  • إنَّ التَّفكير الدَّائم بالشخص الذي انفُصل عنه يجعل من الحياة سوداويّةً وبشكلٍ كبيرٍ في عين الإنسان، مما يؤدي إلى أزمات نفسية حادة يكون الإنسان بغنًى عنها بقليل من الوعي والفهم؛ لذلك فإنَّ الخطوة الأولى للتخلص من عذاب الانفصال هي الابتعاد عن الشَّخص تمامًا وعدم مراقبته أو التفكير فيه.
  • على الإنسان أن يُواجه نفسه بالحقيقة، وذلك من خلال إقراره الذَّاتي أنَّه المسبب الأول في ذلك الانفصال؛ لأنَّه رسم لشريكه صورةً تنزيهيةً خاليةً من كلِّ عيب.
  • قد يتبادر إلى الذهن بعض الأفكار السّلبية السوداوية، من أنَّ ذلك الشَّخص لن يتكرر وأنَّ فرص الارتباط باتت ضئيلة، وأنَّه كان المنقذ الوحيد من العالم الأسود، فعلى العكس من ذلك تمامًا لا بدَّ للمرء من أن يقتنع أنَّ الحياة ما زالت تخبئ له الكثير.
  • لا بدَّ من العمل على تطوير الذَّات بغض النَّظر عن الهزائم التي مرّ بها الإنسان، فيجب عليه ألَّا يربط حياته العاطفية بحياته العملية؛ حتى يحصل على التَّقدير المناسب من الآخرين دون أن يعتبروه شخصًا انهزاميًّا يحتاج للمساعدة.

الحياة بعد الانفصال

لا بدَّ للإنسان العاقل ألا يبقي نفسه متقوقعًا في المساحة الضَّيقة التي فرضها على نفسه بعد أن انفصل عن شريكه، لذلك لا بدَّ من محاولاته الدَّائمة في إثبات نفسه في نجاح حقيقي على أرض الواقع، عدا عن العلاقات الجديدة مع من حوله التي يجب أن يُبادر إليها كلما سمحت له الفرصة بذلك؛ لأن ذلك من شأنه أن يجعل منه شخصًا إيجابيًّا متفاعلًا مع الآخرين، وأهم الأسلحة التي يجب على الإنسان اقتناؤها هي الثقة بالنَّفس التي تجعل من المستحيل الصَّعب ممكنًا دون الاحتياج إلى طرق أبواب الآخرين طلبًا لمساعدتهم، وفي ذلك تفصيلٌ وتوضيح للحياة بعد الانفصال والتركيز على أسباب تساعد على أن تكون إيجابي بعد الانفصال.[٣]

المراجع[+]

  1. "مقدمات الانفصال بين الزوجين "، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-02-2020. بتصرّف.
  2. "لماذا نشعر أن الحياه انتهت عند الانفصال عن الحبيب؟"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-02-2020. بتصرّف.
  3. "كيف تعيشين الحياة بعد الإنفصال"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-02-2020. بتصرّف.