كيفية رسم شجرة أسانيد الحديث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ٢٩ يوليو ٢٠٢٠
كيفية رسم شجرة أسانيد الحديث

مفهوم شجرة أسانيد الحديث

تعتمدُ معظم العلوم في الشريعة الإسلامية على الرواية والنقل، لذلك فهي في أمسِّ الحاجة للاهتمام بعلم الحديث، حيثُ يمكن من خلاله اكتشاف الأوهام والأخطاء التي من الممكن أن تقع من الرواة سهوًا، ويمكن الكشف عن الأحاديث المدسوسة من قبل المفترين ومتروكي الحديث الذي كانوا يتقوّلون على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أو في تحريفهم لأقواله، لذلك اتَّبع أهل العلم والمختصون في علم الحديث دراسة الأحاديث بمختلف جوانبها بشكل منهجيٍّ ومتكامل وهو ما يعرف بالتخريج العلمي للحديث، ومن الجوانب التي يهتمُّ بها شجرة أسانيد الحديث وهي عبارة عن رسم بياني يمكن من خلاله توضيح الطرق المختلفة للحديث، حيثُ يبيِّن بشكل واضح الرواة ومراتبهم وما تدور عليه الروايات ويتفرع عنها، وذلك من شأنه أن يساعد الباحثين في إجراء المقارنات بين مختلف الروايات بشكل علمي منهجي، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول كيفية رسم شجرة أسانيد الحديث وأهمية دراسة الأسانيد.[١]

كيفية رسم شجرة أسانيد الحديث

يمكن رسم شجرة أسانيد الحديث عن طريق الحاسوب ولكن قد يكون ذلك عملًا مرهقًا، فرسمها عن طريق اليد أسهل وهذا ما سيتمُّ توضيحه، حيثُ يكون الرسم أفقيًا وليس عموديًّا، فيبدأ الرسم بكتابة اسم الصحابي من اليسار بعد ترك مسافة قبل الاسم حيثُ يوضع فيها ما إذا كان الحديث موقوفًا أو مرفوعًا، بعد ذلك يؤخذُ خط من اسم الصحابي للأسفل لكتابة اسم الراوي وإذا كان أكثر من راوٍ يجب أن يتم رسم أكثر من خط متفرع على حسب عدد الرواة، وكذلك يتمُّ رسم خط عن الرواي إلى الذي يليه وإذا كان أكثر من شخص يرسم أكثر من خط، فإذا كان الحديث مثلًا عن مالك عن نافع عن ابن عمر وكان عن مالك عدة طرق، يتمٌّ رسم الشجرة كما يأتي: يترك فراغ من اليسار ثمَّ يكتب اسم ابن عمر ثمَّ يتفرع منه خط ويكتب عنده نافع ثم يتفرع منه خط ويكتب مالك ثم يتفرع منه خط واحد، ومن هذا الخط يتفرع أكثر من خط على حسب عدد الرواة عن مالك، وتكون الخطوط كلها مستقيمة في شجرة الأسانيد، ويجب أن لا يتكرر اسم الراوي إلا عند استحالة ذلك، فإذا كان هناك خلاف في الإسناد عن مالك في الرفع أو الوقف كما في المثال السابق مثلًا، يتمُّ وضع الرواة الذين رووا عن مالكبالوقف تحت بعضهم وكذلك الذين رووا بالرفع، وتتمُّ معرفة الذين رووا بالوقف أو بالرفع من خلال ما هو مكتوب في الفراغ الذي تُرك على يسار اسم الصحابي.[٢]

أهمية دراسة الأسانيد

بعد معرفة كيفية رسم شجرة أسانيد الحديث سيتمُّ الوقوف على أهمية دراسة الأسانيد في علم الحديث، فقد جعل العلماء المختصون في علم الحديث الإسنادَ الأصلَ في قبول الحديث أو ردِّه، فإذا كان إسناد الحديث نظيفًا أو إذا كان له أسانيد عديدة تشكِّل بمجموعها طمأنينة تدلُّ على صحة نسبة الحديث إلى صاحبه فإنَّ الحديث عندئذ مقبول عند المحدثين، أمَّا إذا كان غير ذلك فإن الحديث يُنظر في أمره، وتلك هي أعظم طريقة استعملها المسلمون وأهل الحديث من زمن الصحابة -رضي الله عنهم- انتهاءً إلى عصر تدوين الحديث حتى يمحصوا أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويبعدوا عنها كلَّ ما ليس منها من أحاديث مكذوبة أو ضعيفة، والله تعالى أعلم.[٣]

المراجع[+]

  1. "منهج التخريج العلمي للحديث"، www.taddart.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-26. بتصرّف.
  2. "كيفية رسم شجرة الأسانيد"، www.ahlalhdeeth.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-26. بتصرّف.
  3. "أهمية الإسناد"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-26. بتصرّف.