كيفية كتابة سيرة ذاتية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٤ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية كتابة سيرة ذاتية

مفهوم السيرة الذاتية

يمكن تعريف السيرة الذاتية على أنّها تلك النظرة العامة المكتوبة التي تُعبِّر عن المؤهلات الأكاديمية والخبرات المهنية التي تخص أحد الأفراد، والتي تأتي لتُلخِّصَ الكثير من إنجازات الأفراد في حياتهم الأكاديمية والمهنية حتى لحظة كتابتها، أمّا السيرة الذاتية في أصلها فهي مأخوذة من اللغة اللاتينية وتعني طبع الحياة، وتختلف عدد الصفحات التي تتكون منها السيرة الذاتية وعادة ما تكون صفحة أو صفحتين، ويتم استخدام السيرة الذاتية بشكلٍ مباشر في إيجاد العمل أو الالتحاق بالشواغر المتاحة في المنظمات أو الشركات المختلفة، أمّا كيفية كتابة سيرة ذاتية مناسبة فلها منهجية محددة لتُكتب بالشكل المطلوب، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن كيفية كتابة سيرة ذاتية.[١]

كيفية كتابة السيرة الذاتية

إنّ كيفية كتابة سيرة ذاتية لأحدهم قد تختلف نظرًا لوجود بعض المتطلبات الخاصة بالمنظمات التي تَطلب السيرة الذاتية، فلا يوجد نمط واحد محدد لكتابة السيرة الذاتية، لكن هناك بعض الأمور الأساسية والخطوات التي يجب أخذها بعين الاعتبار أثناء كتابة السيرة الذاتية، وعليه فإنّ كيفية كتابة سيرة ذاتية مُتقنة تتمثل فيما يأتي:[٢]

  • إدارج الاسم الكامل والعنوان ورقم الهاتف والبريد الإلكتروني في أعلى الصفحة، مع ضرورة تناسق الخط وتنسيق المعلومات بشكل مُناسب.
  • كتابة ملف التعريف الشخصي الذي يحتوي على أبرز المهارات الشخصية مثل: تحمل ضغوط العمل، ووجود مهارات الاتصال، مع أهمية التركيز على المهارات المرتبطة بالبيئة المهنية والتي قد تكون مفتاح القبول للوظائف، على أن تكون هذه الصفات منطقية وواقعية.
  • كتابة المؤهلات الأكاديمية مع مراعاة الترتيب الزمني وذكر التخصص والدرجة العلمية الممنوحة.
  • كتابة الخبرات العملية في سوق العمل من خلال استعراض الأعمال التي تم الالتحاق بها سابقًا، على أن يُذكر اسم المنظمة أو الشركة، والوظيفة التي تمت تأديتها، والفترة الزمنية الخاصة بكل وظيفة، ويُفضّل أن تُذكر الوظائف القريبة من التخصص المراد الالتحاق به في الوظيفة الجديدة.
  • كتابة المرجعيات الشخصية التي يمكن العودة إليها من أجل التأكد من المعلومات المُدرجة في السيرة الذاتية، والذي يمكن لهم الإفصاح عن مصداقية المعلومات بكلّ شفافية مثل الزملاء السابقين في العمل، أو أساتذة التعليم الجامعي.
  • تدقيق السيرة الذاتية قبل التقدم للوظائف من خلال التأكد من صحة جميع البيانات، مع التأكد من سلامة الإملاء وقواعد اللغة، فذلك يُعطي السيرة الذاتية مزيدًا الوضوح والشفافية، كما يمكن عرض السيرة الذاتية بعد الانتهاء منها على أحد الأصدقاء، أو قراءتها وكأنّ كاتبها هو من يقوم بالاطِّلاع من أجل التوظيف.

أهمية السيرة الذاتية

إنّ أهمية السيرة الذاتية لا تقتصر على أنّها تُستخدم بغرض التقدم للشواغر الوظيفية، فبعض المناصب العلمية والأكاديمية تحتاج إلى سيرة ذاتية خاصة يكون من خلالها الأفراد مؤهلين لشَغْلِ تلك المناصب بسبب قدرتهم على إحداث التأثير، ومعرفهم الأكاديمية المتخصصة، وعادة ما تُعطي السيرة الذاتية تلميحات كبرى حول قدرة الأفراد على ملء الشواعر الوظيفية، فعند طرح شاغر وظيفي محدد يكون لدى الأفراد الذين تحتوي سيرهم الذاتية على بعض الخبرات المهنية أو الدورات التدريبية أو الشهادات الأكاديمية أولوية في القبول الوظيفي أو الترشُّح بشكل أكبر لإجراء المقابلة الشخصية مع المسؤولين عن تلك الوظيفة، وعليه يجب مراعاة كيفية كتابة سيرة ذاتية سليمة؛ لأنّها تؤثّر بشكل مباشر على القبول الوظيفي.[٣]

المراجع[+]

  1. "Curriculum vitae ", www.wikiwand.com, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  2. "How to Write a CV (Curriculum Vitae)", www.wikihow.com, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  3. "The Purpose, Content & Structure of a Curriculum Vitae", www.study.com, Retrieved 27-12-2019. Edited.