فوائد الصيام لمرضى القولون العصبي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٢ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
فوائد الصيام لمرضى القولون العصبي

القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي أو متلازمة القولون المتهيج هي عبارة عن حالة مزمنة تؤثر على الجهاز الهضمي، ويحدث فيها تشّنجات أو تقلّصات في عضلات القولون، وتسبب أعراض مثل الانتفاخ والإسهال والإمساك وتقلصات في المعدة، ويعاني المصابون بالقولون العصبي منه مدى الحياة، ولا يوجد علاج لمتلازمة القولون العصبي، ولكن يمكن السيطرة على الأعراض وإدارتها عن طريق تغيير النّظام الغذائي والأدوية، ولا يزال السبب الدّقيق لهذه المتلازمة غير معروف، وتم تفسيره إلى نوع الطعام الذي عبر من خلال الأمعاء بشكل سريع أو بطيء، وشدّة حساسيّة الأعصاب في الأمعاء، والإجهاد والتاريخ العائلي للإصابة بالمرض وقد يعاني المريض أيضًا من التعب، نقص الطاقة، آلام بالظهر، مشاكل بالتبول، وشعور بالغثيان، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن فوائد الصيام لمرضى القولون العصبي.[١]

فوائد الصيام لمرضى القولون العصبي

يتسائل العديد من الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي فيما إذا كان تغيير نمط الحيّاة مثل الصيام يمكن أن يساعد في السيطرة على أعراض القولون العصبي، وبشكل عام هناك شكلين للصيام هما: الصيام المتقطع والذي يمكن فيه التبديل بين فترات تناول الطعام وفترات عدم تناول الطعام، وإحدى الطّرق الشّائعة للصيام المتقطع تتضمن عدم تناول الطعام لمدة 8 ساعات، أما الشكل الثاني للصيام وهو الصوم الطويل فهو قائم على عدم تناول الطعام وربما السوائل لفترة طويلة من الزمن، وتعتمد فائدة الصيام أو عدمها في حالة القولون العصبي على نوعه وسببه، ويعمل الصيام على تحسين حالة القولون العصبي في حال كانت أعراضه نتجت بعد تناول الطعام مثل الغازات والانتفاخ والاسهال، فإن الصيام لوقت طويل أو المباعدة بين الوجبات يمكن أن يساعد في إدارة هذه الأعراض والسيطرة عليها.[٢]

وأيضًا يمكن أن يحسن الصيام من حالة القولون العصبي خصوصًا إذا كان المسبب له هي البكتيريا المعوية، كما أن الصيام يمكن أن يحسن من حركة الأمعاء بالتالي يسمح لمحتوياته بالحركة بكفاءة عبر الجهاز الهضمي، مما يقلل من التخمّر المفرط الذي يؤدي لأعراض القولون العصبي، ويرتبط الصيام بفوائد مضادة للالتهابات وشفاء الأمعاء، حيث يعمل على تنشيط البلعمة الذاتية، كما أنه يساعد في الحفاظ على التوازن الصحيح لعدد وأنواع الميكروبات المفيدة في الأمعاء،[٢] وفي دراسة أجريت على مجموعة من الأشخاص لديهم أعراض القولون العصبي، طبّق فيها العلاج البديل وهو الصوم والجوع لمدة 10 أيام ثم تليها خمسة أيام من إعادة التغذية، أظهرت الدراسة أن العلاج بالصوم له آثار مفيدة لمرضى القولون العصبي، حيث قلل من انتفاخ البطن والاسهال وفقدان الشهية والشعور بالغثيان لديهم.[٣]

أضرار الصيام لمرضى القولون العصبي

بعد أن تم الحديث عن فوائد الصيام لمرضى القولون العصبي، فيمكن أن يؤدي الصيام بنتائج عكسية على الأفراد الذين يعانون من القولون العصبي خصوصًا إذا انتهت فترات الصيام باستهلاك وجبات طعام كبيرة، حيث إن الحجم الزائد من الطعام في الجهاز الهضمي العلوي يؤدي إلى شعور بألم وتشنّج وغثيان، وقد يشعر المريض بقرقرة في المعدة، وارتجاع الحمض، لذلك ينصح هؤلاء بتناول وجبات صغيرة ومتكررة كبديل للمباعدة بين الوجبات أو الصوم لفترات طويلة.[٢]

المراجع[+]

  1. "What is IBS?", www.nhs.uk, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "IBS Fasting: Does It Work?", www.healthline.com, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  3. "Effects of fasting therapy on irritable bowel syndrome.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 23-03-2020. Edited.