فوائد الألعاب الإلكترونية التعليمية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٠ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
فوائد الألعاب الإلكترونية التعليمية

الألعاب الإلكترونية

الألعاب الإلكترونية التفاعلية أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الحضارة المعتمدة على الألعاب الرقمية والتكنولوجية، ولقد لوحظ انتشار هذه الألعاب بشكل متزايد في العشرين سنة الأخيرة وبالأخص بين الأطفال والشباب، فقد أصبحت هذه الألعاب تقليدًا يوميًا في حياة هذه الفئة، ويعزى انتشار هذه الألعاب إلى العديد من الأسباب أهمها كونها مرتعًا خصبًا للصناعة والتسويق تمامًا كما الموسيقى والأزياء، والتي تستهدف الأطفال الذين يسهل جذبهم، إضافة إلى كونها سهلة الاستخدام من قبل الأطفال فهي لا تحتاج إلى الكثير من المعرفة التكنولوجية للتعامل معها وإتقانها[١]، وسيستعرض هذا المقال فوائد الألعاب الإلكترونية التعليمية.

فوائد الألعاب الإلكترونية التعليمية

الانتفاع من تكنولوجيا العصر في الألعاب الإلكترونية واستغلالها بطريقة ذكية للاستفادة منها بما فيها المنفعة للطفل أمر يجب الانتباه له من قبل الوالدين، عند اختيار الألعاب الملائمة لأطفالهم وتحديد وقت ومدّة مناسبة للعب لا تتجاوز الثلاث ساعات، حيث لا شك أن بعض الألعاب التعليمية يتم تصميمها بطريقة تحفز النشاط الذهني وتقوي من ذاكرة الطفل، وغيرها مما قد يحسن من قدرة الطفل على اتخاذ قرارات منطقية، وحل المشاكل بطريقة سريعة ويقوي من علاقاته وصلاته الاجتماعية كون هذه الألعاب تشكل اهتمامًا مشتركًا بين العديد من الأطفال[٢]، ومن فوائد الألعاب الإلكترونية التعليمية:

تحفيز الذاكرة

هذه الألعاب ذات المستوى التقني العالي تساعد على الحفاظ على صحة ونشاط الدماغ تمامًا كما يسعى الإنسان إلى صحة الجسم، وعادة ما تكون هذه الألعاب تفاعلية ومخصصة لكل شخص على حدة، وهو ما يجعلها مفيدة أكثر من الكتب التي تتحدث عن تحفيز الذاكرة، كما إنها ذات ميزة إضافية وهي قدرتها على تحديد صحة ونشاط العقل، إضافة إلى القدرات الذهنية لدى الطفل مقارنة بالفئات العمرية المشابهة له، كما وأثبتت الدراسات أن الذكاء الاصطناعي في هذه الألعاب والتقنيات يحسّن بشكل واضح من الذاكرة والقدرات الذهنية، عن طريق عرض أنشطة تتحدى العقل وتحفزه وتعزز مهارات الحفظ وحل المشكلات وتساعد الطفل في تعلّم اتخاذ قرارات منطقية.[٣]

تحسين المستوى التعليمي

بالإضافة إلى تمضية الوقت والاستمتاع به، فإن من فوائد الألعاب الإلكترونية التعليمية تحسين المستوى التعليمي، وتحصيل الطلبة من خلال تحويل الدروس التقليدية إلى ألعاب رقمية، حيث إنها تحفز الطالب على الحصول على المعلومات المطلوبة من خارج الغرفة الصفية.[٤]

ربط الجيل بالتكنولوجيا

مما لا شك فيه أن الجيل الحالي من الأطفال والذي نشأ مع التطور التكنولوجي، وواكبه بكل مستجداته لديه طرق جديدة وغير مسبوقة في التفكير والتعلّم، فالألعاب التعليمية الإلكترونية قد ساهمت بشكل كبير في تطوير قدرة الجيل على التفكير وانجاز مهام متعددة في آن واحد، كما وإن ربط التعليم بالتكنولوجيا يحفز الأطفال على المنافسة والعمل الجماعي وبذل أقصى جهدهم كونهم قريبين من هذا التطور التكنولوجي.[٤]

أضرار الألعاب الإلكترونية

على الرغم من فوائد الألعاب الإلكترونية التعليمية التي لا تحصى، إلا إنها لا تخلو من جانب سلبي على الأطفال، أحدها هو التأثير الصحي السيء المصاحب لها، كآلام العظام والرقبة وتشنج العضلات، كما إن تعويد الأطفال على الجلوس لفترة طويلة أمام الشاشات يقلل بشكل واضح من النشاط البدني الضروري لنمو الجسم وصحة القلب والعظام وقد يسبب السمنة في بعض الأطفال، ولكن أغلب هذه المشاكل تظهر فقط في حال عدم ضبط هذه الألعاب من قبل الوالدين وتنظيم وقتها ومدتها.[٥]

المراجع[+]

  1. "Computer Games as a Part of Children's Culture", www.gamestudies.org, Retrieved 11-01-2020. Edited.
  2. "Could a Little Video Game Play Be Good for Kids?", www.medicinenet.com, Retrieved 11-01-2020. Edited.
  3. "Computer Games That Boost Your Memory", www.health.com, Retrieved 11-01-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Why Use Games to Teach?", www.serc.carleton.edu, Retrieved 11-01-2020. Edited.
  5. "Are Video Games Bad for Your Health?", www.healthcentral.com, Retrieved 11-01-2020. Edited.