فوائد الأحماض الدهنية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٢٣ يناير ٢٠٢٠
فوائد الأحماض الدهنية

الأحماض الدهنية

تُعد الأحماض الدهنية أحد مكونات الدهون، وتُقسم هذه الأحماض إلى عدّة أنواع، منها الأحماض الدهنيّة المشبعة، والأحماض الدهنية غير المشبعة، والأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية، والأحماض الدهنية غير المشبعة المتعددة، بالإضافة إلى الأوميغا 3 والأوميغا 6، وعادةً ما يرتبط ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض القلب بارتفاع تركيز الأحماض الدهنية المشبعة في الجسم، كما يرتبط انخفاض معدلات الإصابة بأمراض القلب بزيادة تركيز الأحماض الدهنية غير المشبعة، لذلك، فإنّ التركيز على استغلال فوائد الأحماض الدهنية يكون أكثر من غيرها، وفي هذا المقال، سيتم الحديث عن أبرز فوائد الأحماض الدهنية.[١]

فوائد الأحماض الدهنية

تختلف فوائد الأحماض الدهنية باختلاف أنواعها، فحمض الأوميغا 3 مثلًا، والذي يُعد من الأحماض الدهنية غير المشبعة، والذي يُستخدم في علاج العديد من الحالات الطبية، وذلك بسبب خصائصه المضادة للالتهاب، إضافةً لفائدته في علاج مرض التليف الكيسي، كما قد تقي الدماغ من الخرف، وغيرها العديد من الفوائد الصحية، ولكن قبل استعمالها لهذه الفوائد، ينبغي استشارة الطبيب المختص؛ وذلك تجنبًا لتعرض القلب لأي آثار جانبية عكسية.[٢]

مقاومة مرض الزهايمر ومرض الباركنسون

يعد مرض الزهايمر من الاضطرابات العصبية التي تتطور بشكلٍ تدريجي لا شفاء منه، وهو من أبرز أسباب حدوث مرض الخرف لدى المسنين، ويؤثر هذا المرض على الوظائف الإدراكية والذاكرة، فوجدت العديد من الدراسات أنّ خطر الإصابة بمرض الزهايمر عند المسنين يرتبط بشكل مباشر بقلة استهلاك السمك والأحماض الدهنية التي يتم استخراجها منه، أمّا بالنسبة لمرض الزهايمر، والذي يتسم بصلابة العضلات والرعشة ومشاكل في النطق وغيرها من السمات، فتشير الأبحاث أنّ ارتفاع تركيز الأحماض الدهنية غير المشبعة يقلل من تفاقم الأعراض لهذا المرض.[٣]

محاربة السكتة الدماغية

تعرف السكتة الدماغية على أنها انقطاع التروية الدماغية من الدم، وتنقسم إلى نوعين، النوع الأول يُدعى السكتة الدماغية الإقفارية والتي تنتج عن انقطاع تدفق الدم للدماغ نتيجة حدوث تجلط دموي، والثانية تدعى السكتة الدماغية النزفية والتي تنتج عن تمزق في الأوعية الدموية، tأظهرت بعض الدراسات أنّ ارتفاع تركيز الأحماض الدهنية في الجسم يعمل على محاربة السكتة الدماغية الإقفارية دون النزفية، حيث تمنع حدوث الخثرة الدموية التي تسد مجرى الأوعية الدموية، بالتالي فإنها تساعد في منع حدوث التلف العصبي.[٣]

محاربة مرض التصلب اللويحي

يعد مرض التصلب اللويحي من الأمراض المناعية، حيث يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الجهاز العصبي، وتقليل نسبة الميلانين الموجود في الخلايا العصبية، والذي يؤدي إلى عدم قدرة الخلايا العصبية على إحداث الإشارات الكهربائية، وأكدت بعض الدراسات ملاحظتها تقلص معدل الإصابة بالمرض في المناطق التي يزيد معدل استهلاك الأسماك فيها، وذلك لاحتوائها على نسبٍ مرتفعة من الأحماض الدهنية غير المشبعة، بالتي فقد ربطت تلك الدراسات زيادة معدل الوقاية من مرض التصلب اللويحي بزيادة استهلاك الأحماض الدهنية.[٣]

المراجع[+]

  1. "Dietary Fatty Acids", www.aafp.org, Retrieved 2020-01-4. Edited.
  2. "Dietary fatty acids and human health", www.animres.edpsciences.org, Retrieved 2020-01-4. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Chapter 18Control of Fatty Acid Intake and the Role of Essential Fatty Acids in Cognitive Function and Neurological Disorders", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-01-4. Edited.