فوائد أوميغا 6

فوائد أوميغا 6

أوميغا 6

ما هو أوميغا 6؟

يعرّف الحمض الدهنيّ أوميغا 6 Omega-6 Fatty Acids بأنّه نوع من أنواع الدّهون المتعددّة غير المُشبعة التي لا يستطيعُ الجسمُ تصنيعها بمفرده، لذا يجب الحصولُ عليه من النظام الغذائيّ؛ لأنهُ مصدرٌ مهمٌ للطاقة في الجسم، وهو شبيهٌ بالحمض الدهنيأوميغا 3 Omega-3 fatty acids، الفرقُ الوحيدُ بينهما هي الرابطةُ المزدوجةُ التي تكون في نهايةِ الترّكيبِ الكيميائيّ،[١] وإنّ من أكثرِ أنواعِ الأوميغا 6 شيوعًا هوحمضُ اللينوليك linoleic acid، الذي يقومُ الجسمُ بتحويله إلى حمض الأراكيدونيك arachidonic acid، الذي أيضًا يتحولُ في النهايةِ إلى جزيئاتٍ يستخدمها الجسم لتهدئةِ الالتهاباتِ ومحاربةٍ التجلطاتِ الدمويّة، ويمكنُ أن نحصلَ على الأوميغا 6 بشكلٍ أساسيٍّ من الزيوت النباتيّة مثل؛ زيت عبّاد الشمس وزيت الذرة، وله العديد من الفوائد الصحيّة، من أهمها أنّه يُقللُ من الكوليسترول الضّارِ ويُعزز من الكوليسترول الجيّد، ويساعدُ في السيّطرةِ على نسبِ السكّرِ في الدّم عن طريق تحسين حساسيّة الجسم للإنسولين، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن فوائد أوميغا 6.[٢]


فوائد أوميغا 6

هل لأوميغا 6 فوائد يمد الجسم بها؟


يتواجدُ الأوميغا 6 في جميعِ أجزاءِ الجسم، حيث إنّهُ يساعدُ جميع خلايا الجسم في العديد من الوظائف، لهذا إن لم يتمُ الحصولُ على ما يكفي منه، فإن خلايا لن نستطيع العمل بالشكلِ الصحيح، ولكن بالرغم من فوائده الكثير، إلا أنه يمكن أن يؤدي تناول الكثيرِ منه إلى تغيير طريقة تفاعل الخلايا، ويؤثر على خلايا القلب والأوعيّة الدمويّة، ولكن تناوله بالكميّة المناسبّة يمنحُ الجسم العديد من الفوائد، ويستخدمه البعض لعلاج العديد من المشاكل الصحية، ولكن ليس هناك أدلةٌ وأبحاثٌ كافيّةٌ تدعمُ جميع الفوائد والاستخداماتِ، وفيما يأتي قائمة ببعض فوائد أوميغا 6.[٣]


  • علاجُ مرض التصلّب المتعدّد أو التصلّب اللوّيحي Multiple sclerosis.
  • يُساعد في نموّ وتطور الطفل الرّضيع.
  • علاجُ اضطرابِ نقص الانتباه وفرط الحرّكة Attention deficit-hyperactivity disorder.
  • يُساعد في علاج أمراض القلب.
  • يُساعد في علاج مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • يُساعد في علاج مرض خلل الأداء التنموي Developmental coordination disorder.
  • يُقلل من خطر الإصابة بداء السكّري.
  • يُقلل من خطر إصابة الرّضيع بالإسهال.
  • يُقلل خطر الإصابة الرّضيع بأمراض الجهاز التنفسيّ.
  • يُقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يُقلل من مستويات الكوليّسترول الضّار في الدّم ويعمل على زيادة مستويات الكوليّسترول الجيّد.
  • يُقلل من خطر الإصابة بالسرطانات·
  • يُساعد على تحسين شفاء العين بعد عمليّة الجراحة بالليزر، وهذه من فوائد أوميغا 6

المصادر الغذائية لأوميغا 6

ما المصادر التي تحتوي على أوميغا 6؟


يعد الأوميغا 6 عنّصراً أساسيًّا في أي نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ، ويوجدُ في مجموعةٍ متنوعةٍ من الأطعمة، حيث إنه يحتاجُ الرجال والنّساء الذين تتراوح أعمارهم من 19 إلى 50 عامًا إلى حوالي من 12 إلى 17 غرام من الأوميغا6 يوميًا، وفيما يأتي جدول يوضح مصادر الأوميغا6 وكميّة حمض اللينوليك linoleic acid كل 100 غرام.[٤]

كميّة حمض اللينوليك linoleic acid
لكل 100 غرام
مصادر الأوميغا 6

 38,100 ملليغرام
جوز عين الجمل
12,700 ملليغرام
زيت نبات القرطم أو العُصفر
 4,970 ملليغرام
التوفو؛ هو عبارة عن جبن نباتي مصنوع من حليب الصويا
27,500 ملليغرام
بذور القنب
37,400 ملليغرام
بذور زهرة عباد الشمس
12,300 ملليغرام
زبدة الفول السوداني
12,530 ملليغرام
زيت الأفوكادو
1,188 ملليغرام
البيض
12,320 ملليغرام
لوز
7,780 ملليغرام
الكاجو

المراجع[+]

  1. "Omega-3-6-9 Fatty Acids: A Complete Overview", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-25. Edited.
  2. "No need to avoid healthy omega-6 fats", www.health.harvard.edu, Retrieved 2020-04-25. Edited.
  3. "OMEGA-6 FATTY ACIDS", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-25. Edited.
  4. "10 Foods High in Omega-6, and What You Should Know", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-25. Edited.