فوائد أوميغا 9

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٢ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
فوائد أوميغا 9

أوميغا 9

تعد أحماض الأوميغا 9 الدهنية من الدهون المفيدة، وتعد من عائلة الدهون غير المشبعة التي توجد عادة في الدهون النباتية والحيوانية، وتُعرف هذه الأحماض الدهنية أيضًا باسم حمض الأوليك، أو الدهون الأحادية غير المشبعة، وعلى عكس الأحماض الدهنية الأخرى كالأوميغا 3 والأوميغا 6، يمكن أن ينتج الجسم أحماض أوميغا 9 الدهنية بشكل دائم دون الحاجة لمصادر خارجية، مما يعني أن الحاجة إليه ليست بنفس أهمية الحصول على الأوميغا 3،[١] فأحماض أوميجا 9 الدهنية ليست أحماض أساسية بشكل صارم، مما يعني أن الجسم يمكن أن ينتجها، وتعد دهون أوميغا 9 هي أكثر الدهون وفرة في معظم خلايا الجسم ومع ذلك، فإن تناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 9 الدهنية بدلاً من أنواع الدهون الأخرى له عدد من الآثار الصحية المفيدة، فوجدت الدراسات أن النظام الغذائي للدهون عالية الأحادية غير المشبعة يمكن أن تقلل الدهون الثلاثية، والكوليسترول الضار، ولها دور في تحسين حساسية الأنسولين فما هي فوائد أوميغا 9 الأخرى؟[٢]

فوائد أوميغا 9

للأوميغا 9 عدة فوائد على صحة القلب والدماغ والصحة العامة عند استهلاكها بإعتدال، إضافةً لما يصنعه الجسم بشكل ذاتي، لذلك فإن إضافة الأوميغا 9 للنظام الغذائي له عدة فوائد خاصة أنها متوفرة بعدة مصادر ويمكن الحصول عليها بسهولة فمن فوائد هذا الحمض الأحادي غير المشبع ما يلي:[١]

  • يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية؛ لأن الأوميغا 9 يزيد من الكوليسترول الجيد ويقلل الكوليسترول الضار، وهذا يساعد في القضاء على تراكم الترسبات في الشرايين، التي تعد من أسباب الأزمات القلبية والسكتات الدماغية.
  • زيادة الطاقة وتقليل الغضب وتعزيز المزاج.
  • يفيد أولئك الذين يعانون من مرض الزهايمر، فإنه يعزز من الوظيفة المعرفية وبالتالي يعزز تقوية الذاكرة.

وبالإضافة لذلك، من فوائد أوميغا 9 أن له دور في انخفاض الالتهاب العصبي والإجهاد التأكسدي، وله دور في دعم التغذية العصبية، وتفعيل مسارات بقاء الخلية، وله تأثيرات علاجية في نماذج الصدمات العصبية، ويرتبط تناول الأحماض الدهنية الأوميغا 9 الأحادية غير المشبعة الغنية في النظام الغذائي بتخفيض الغضب والتهيج والقلق، وقد ثبت أيضًا أنه يقلل من الألم لدى المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الإلتهابي.[٣]

أطعمة غنية بأوميغا 9

يمكن الحصول على الأوميغا 9 بسهولة في النظام الغذائي لتوافره بعدة مصادر, فهو شائع أيضًا بكثرة في زيوت الخضروات والبذور، وكذلك المكسرات، لذلك لا نحتاج إلى تناوله على شكل مكملات غذائية لأن الجسم قادر على انتاجه بشكل مستمر، فمن الأطعمة التي تحتوي على دهون أوميغا 9، زيت الزيتون، الكاجو وزيت جوز الكاجو، اللوز وزيت اللوز، الأفوكادو وزيت الأفوكادو، زيت الفول السوداني، والجوز،[٢] كما ويمكن الحصول على حمض الأوليك من دوار الشمس، البندق، القرطم، المكاديميا، زيت الصويا، زيت الكانولا، وزبدة اللوز.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Omega-9 Benefits the Heart, Brain & Your Mood", www.draxe.com, Retrieved 29-04-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Omega-3-6-9 Fatty Acids: A Complete Overview", www.healthline.com, Retrieved 29-04-2020. Edited.
  3. "The role of Omega-3 and Omega-9 fatty acids for the treatment of neuropathic pain after neurotrauma☆", www.sciencedirect.com, Retrieved 29-04-2020. Edited.