فضل سورة الشورى

فضل سورة الشورى
فضل-سورة-الشورى/

فضل سورة الشورى

هل يوجد أحاديث صحيحة في فضل سورة الشورى؟

لم يأت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أحاديث صحيحة تدل على فضل سورة الشورى، وقد ورد في فضل السورة حديث واحد وهو حديث ضعيف جدًا ولا يصح الاستدلال به على فضلها وهو ما روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "من قرأ حم عسق كان ممن تُصلِّي عليه الملائكةُ ويستغفرونَ لهُ".[١][٢]


ويمكنك قراءة المزيد حول سورة الشورى وما تحويه من مقاصد بالاطلاع على هذا المقال: مقاصد سورة الشورى


فضل سورة الشورى في التأثير إيجابًا على حياة المسلم

ما هو تأثير سورة الشورى على حياة المسلم؟

لسورة الشورى فضل عظيم في التأثير على حياة المسلم ومنها ما يأتي:

  • أن جميع الشرائع التي أنزلت على الأنبياء هي ذات أصول واحدة وتدعو إلى أمر واحد وهوالإيمان بالله تعالى وتدعو إلى الأخلاق الحميدة والفضائل، وأما الخلاف بين هذه الشرائع في الجزئيات فكان ليتوافق مع مصالح البشروطباعهم في الوقت الذي أنزلت به وهذا ما يبعث اليقين في نفس المؤمن، ويدعو إلى الإيمان التام بالله تعالى واليقين بوحدانيته تعالى وبجميع الشرائع التي جاء بها الأنبياء.[٣]
  • أن الاختلاف في الأديان هو أمرٌ ندده الدين الإسلامي وحسبه ظلمًا وعدوانًا بين الناس فالدين لا خلاف في أصله فهو دين واحد وجميع ما جاء به الأنبياء من رسالات وشرائع يكمل بعضها بعضًا مع اشتراكها في الأساس الي تقوم عليه الشريعة وهو الإسلام أي الخضوع والانقياد لله تعالى وعدم الإشراك به شيئًا عبادة الله تعالى حق عبادة.[٣]
  • أن جميع الكائنات في هذا الكون مسخرة لعبادة الله تعالى وتمجيده ومنها الملائكة التي لا تترك تسبيح الله تعالى وتنزيهه برهة واحدة، وأن الله تعالى هو المهيمن على هذه الأرض وما عليها وهو الرقيب والحسيب على ما يفعله المشركون وعليه حسابهم وعقابهم.[٣]
  • أن القرآن الكريم هو كتاب الله تعالى الذي أنزله على العرب بلسانهم وجميع الخلافات التي تقع في الأمة الإسلامية مهما كان سببها ومردها للقرآن الكريم فهو الذي يحكم بين الناس.[٣]
  • أن الله تعالى جعل النعيم المقيم لمن آمن به واتبع رسالة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وفي المقابل فقد توعد الله تعالى بالعذاب الشديد في اليوم الآخر لمن أنكر نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم.[٣]
  • أن على المسلم أن يتخذ في حياته قاعدة ويؤمن بها، وهي أن الرزق كله بيد الله تعالى وهو الذي يرزق عباده بما شاء بحسب حالهم فيرزق بعضهم ويحبس الرزق عن الآخر ومن أشكال هذا الرزق هو الذرية فيرزق الله من شاء بالأولاد ويحرم من شاء.[٣]
  • أن من يشتري دنياه بآخرته لا ينال خير الآخرة، ومن يعمل لليوم الآخر فإن الله تعالى يرزقه خير الدنيا والآخرة، فيجب على المسلم أن يبتعد عن الفواحش التي حرمها الله تعالى ويطيعه فيما أمره ويقيم ما أوجبه عليه من عبادات ويتخلق بالخلق الحسن لينال رضا الله تعالى ومحبته.[٣]
  • أن إطلاق اسم الشورى على السورة هو دليل من الله تعالى على أهمية التشاور بين المسلمين، وهي صفة من صفات المؤمنين.[٤]


وللاستزادة حول سورة الشورى وأبرز محاورها يمكنك الاطلاع على هذا المقال: تأملات في سورة الشورى


كما يمكنك معرفة ما ورد من سبب نزول لسورة الشورى بالاطلاع على هذا المقال: سبب نزول سورة الشورى

المراجع[+]

  1. رواه ابن حجر العسقلاني، في الكافي الشاف، عن أبي بن كعب، الصفحة أو الرقم:250 ، حديث موضوع.
  2. الفيروزآبادي، بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز، صفحة 420. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ [وهبة الزحيلي]، التفسير المنير للزحيلي، صفحة 21-22. بتصرّف.
  4. جامعة المدينة العالمية، السياسة الشرعية، صفحة 347. بتصرّف.

88857 مشاهدة