غسول الخزامى للمناطق الحساسة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠
غسول الخزامى للمناطق الحساسة

ما هو غسول الخزامى؟

تمّ العثور على نبتة الخزامى أو اللافندر، واسمها العلمي Lavandula angustifolia، في عدد من المناطق، من بينها البحر الأبيض المتوسط، وأجزاء من آسيا، أوروبا وأفريقيا، وتتعدّد استخداماتها على نطاق واسع؛ فتُستخدم أزهار النبتة وزيوتها في صنع عدد كبير من المستحضرات والأدوية، فنبتة الخزامى غنية بالزيوت الأساسية وتعد من أكثر الروائح المحببة.[١]


وعلاوةً على ذلك فإن زيت الخزامى يحتوي على عدد كبير من الخصائص، بما في ذلك خصائص مضادة للالتهابات، ومضادة للاكتئاب، مهدّئة ومضادة للميكروبات،[٢] وكل ذلك قد يجعل البعض يتسائل هل للخزامى وغسولها فوائد للمناطق الحساسة؟ إليك رأي العلم في ذلك.


هل يمتلك غسول الخزامى فوائد للمناطق الحساسة؟

هل من الممكن أن يكون لغسول الخزامى أي فوائد للمناطق الحساسة؟ نعم بالتأكيد؛ فقد وجد الباحثون بأن الخزامى، وتحديدًا زيتها، قد تكون فعالةً في مقاومة الالتهابات الفطرية؛ وقد يكون السبب في ذلك قدرتها على الأغشية الخاصة بالخلايا الفطرية.[٣]


ومع ذلك، فإن بعض المنتجات والمستحضرات المعطرة، كبعض أنواع غسول الخزامى التجارية، والتي تستعمل لتعطير المهبل أو المنطقة الحساسة، قد تعيق التوازن الطبيعي للمهبل، إذ يشير الخبراء إلى الحقائق والنصائح الآتية:[٤]

  • في حال كانت الرائحة كريهة، فبدلًا من استخدام صابون الخزامى أو هذه المنتجات العطرية التجارية لإخفائها، من الأفضل استشارة طبيب مختص لحل هذه المشكلة وعلاجها.
  • للمهبل رائحة مميزة طبيعيًا، كما قد تتغير وفقًا للدورة التناسلية.
  • لا تدل رائحة المهبل دائمًا على وجود عدوى أو مرض.
  • ينصج عادةً بغسل المهبل بالماء والصابون فقط.


وأجريت دراسة هدفها معرفة أثر غسول الخزامى أو زيت اللافندر الأساسي، ومقارنته بدواء كلوتريمازول؛ والمُستخدم في علاج عدوى المطثية البيضاء C. albicans المسبّبة للإصابة بداء المبيضات المهبلي، وكانت تفاصيل الدراسة كالآتي:[٥]


  • تم أخذ 45 عينة من سيدات مصابات بعدوى الفطريات المهبلية تحت ظروف معقمة.
  • استخدمت مسحة قطنية معقمة لأخذ عينات من الجوانب الجانبية للمهبل، ثم تم وضع العينة في أنبوب معقم.
  • عُزلت بكتيريا الكانديدا ألبيكانا من عينات الإفرازات المهبلية.
  • كانت نتائج 20 سيدة، من أصل 45 سيدة، إيجابية.
  • أظهرت النتائج بأنه يوجد فرق ما بين غسول الخزامى والكلوتريمازول، ولكن بعد مرور 48 ساعة لم يكن هناك أي فرق.


"وقد خلصت نتائج الدراسة إلى أنّ غسول الخزامى يحتوي على خصائص مضادّة للفطريات ويمكن استخدامه للمناطق الحساسة، ولكن يجب إجراء دراسات أخرى للبحث في ذلك بشكلٍ أوسع."[٥]


يعد غسول الخزامى مفيدًا في حل بعض مشاكل المناطق الحساسّة؛ وخاصةً تلك المتعلقة بالإصابة بعدوى فطرية مهبلية.


ما هي طريقة عمل غسول الخزامى للمناطق الحساسة؟

تعتمد طريقة استخدام زيت اللافندر للمنطقة الحساسة على حسب الشيء الذي تريدين علاجه، فمن الممكن وضعه مع زيت ناقل لتكوين غسول،[٦] وكما تمّ ذكره بأن غسول الخزامى يُساعد في تقليل الحكة والتهيّج المهبلي، ولعمل هذا الغسول أو المغطس المهبلي يمكنك اتباع المكوّنات وطريقة الاستخدام الآتية:[٧]

  • قطرتين من زيت اللافندر.
  • قطرة واحدة من زيت النعناع.
  • إضافة الزيوت لماء الاستحمام وغمر الجسم في الماء لمدة لا تقلّ عن 10 دقائق.
  • أو من الممكن استخدام خليط الزيوت لكل لتر من الماء في عبوة، ومن ثمّ استخدام القطن لوضع المزيج على المنطقة الحساسة.
  • من المهم الالتزام بالخطوات كل يوم لمدّة أسبوعين.


من الممكن استخدام بعض المكونات الموجودة في المنزل لإنتاج غسول الخزامى للجسم، والذي يعد خاليًا من المواد الضارّة.


أسئلة شائعة

في نهاية المقال يجب الرّد على بعض الأسئلة الشائعة التي قد تراود البعض، إذ إن غسول الخزامى له العديد من المنافع المفيدة في الحياة اليومية، وإليك أهم الأسئلة الشائعة وإجاباتها:


هل يمكن للحامل استخدام غسول الخزامى؟

لا تتوفر دراسات أو بيانات علمية كافية تدعم استخدام الحامل أو المرضع لغسول الخزامى، ونظرًا لذلك ينصحن بتجنب استخدامه،[٨] وكقاعدة عامة يجب تجنّب الزيوت الأساسية أثناء الحمل؛ إذ لا تتوفر بيانات علمية كافية تدعم استعمال هذه الزيوت الأساسية أو العطرية، كما من المحتمل أن تؤثّر على الحامل أو على الجنين لذا يجب استشارة الطبيب، ومن الجدير بالذكر أن زيت اللافندر يُستخدم لتنظيم الدورة الشهرية، مما يجعل البعض يعتقد بإنه قد يزيد من خطر الإجهاض، ولكن لا توجد أدلة تدعم صحّة ذلك.[٩]


على المرأة الحامل تجنب استخدام أي زيوت أساسية أو عطري على المناطق الحساسة وينصح باستشارة الطبيب.


هل يمكن استخدام غسول الخزامى على البشرة المتهيجة؟

من المهم معرفة أن غسول الخزامى يعدّ من الغسولات الآمنة عند وضعها على الجلد بالكميات الطبية الدقيقة، ولكن في بعض الحالات النادرة من الممكن أن يكون هناك بعض الآثار الجانبية لاستخدامه كالتسبب بتهيّج الجلد،[٨] ويُعد تفاعل اللافندر مع الجلد من أكثر التفاعلات شيوعًا، وقد يحدث بعد 5-10 دقائق من ملامسة الخزامى للجيد ومن أهم الآثار أو الأعراض الي قد يتركها:[١٠]

  • الحكة.
  • الاحساس بالحرقة.
  • احمرار المنطقة.
  • ملاحظة بثور صغيرة ومنتفخة.


فهل يمكن استخدام الخزامى للبشرة المتهيجة؟ كما ذكرنا بأنه يوجد خصائص مميزة لغسول الخزامى في تهدئة الالتهابات من خلال خلط 1-3 قطرات من زيت الخزامى مع زيت ناقل آخر مثل زيت جوز الهند ووضع الخليط 3 مرات باليوم، كما أن البشرة المتهيّجة من حروق الشمس يتمّ حلّها باستخدام وضع زيت اللافندر في بخاخ مع ماء مقطر وزيوت ناقلة لمدة 3 مرات في اليوم حتّى تُشفى البشرة من تهيّجها.[٦]


من الممكن أن يؤثّر زيت الخزامى على البعض ويسبّب تهيج الجلد، ولكن في حال وضعه بكميّاته الطبيعية فقد يعمل على شفاء البشرة المتهيجة وتهدئتها نظرًا لخصائصه المضادّة الالتهاب.


هل يتوافر غسول الخزامى بالأسواق؟

في الآونة الأخيرة أصبح الناس مهتمّون بشكل كبير في زراعة الخزامى من أجل إنتاج الزيوت الأساسية والغسول، وتعدّ تركيا من أكثر البلاد المنتجة للزيوت الأساسية التي تُستخدم طبيًا وعطريًا، أمّا بالنسبة لغسول الخزامى وتواجده في الأسواق، فإن المعلومات حتى الآن غير كافية؛ إذ لا يوجد أي بيانات لإنتاج وتجارة زيت اللافندر في العالم.[١١]


ومن الجدير بالذّكر بأن أكبر الدول المورّدة لغسول الخزامى هي: الصين، فرنسا، وبلغاريا، وبعض الدول التي زاد إنتاجها مؤخرًا، ويجب الانتباه بأن انخفاض تكاليف الإنتاج وارتفاع معدل الربح يجعل إنتاج اللافندر جذابًا، ويختلف إنتاج كمية ونوعية اللافندر حسب الظروف الجوية.[١١]


حتى الآن لا يوجد أي معلومات كافية عن إنتاج غسول الخزامى وتواجده في الأسواق.

المراجع[+]

  1. "7 Impressive Benefits Of Lavender", organicfacts, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  2. "Lavender essential oil: a review", sciencedirect, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  3. "What are the health benefits and risk of lavender?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  4. "Keeping your vagina clean and healthy", nhs, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  5. ^ أ ب "Antifungal Effect of Lavender Essential Oil (Lavandula angustifolia) and Clotrimazole on Candida albicans: An In Vitro Study", ncbi.nlm.nih., Retrieved 2020-10-29. Edited.
  6. ^ أ ب "How to Improve the Health of Your Skin with Lavender Oil", healthline, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  7. "22 Home Remedies That Work To Get Rid Of Vaginal Discharge Odor", stylecraze, Retrieved 2020-11-07. Edited.
  8. ^ أ ب "LAVENDER", webmd, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  9. "Is it safe to use essential oils while I'm pregnant?", babycentre.co, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  10. "Could You Have a Lavender Allergy?", healthline, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  11. ^ أ ب "An Analysis of World Lavender Oil Markets and Lessons for Turkey", researchgate, Retrieved 2020-10-29. Edited.